فرسان الحق
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

"الدابّة"

2 مشترك

صفحة 1 من اصل 4 1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

اذهب الى الأسفل

أيقونة "الدابّة"

مُساهمة من طرف منصف عبد الوكيل الجمعة مارس 27, 2020 12:01 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

بداية أشكركم على قبول طلب تسجيلي في منتداكم وأسأل الله تعالى لي ولكم التوفيق إلى كل خير.

وددت مشاركتم موضوعا هامّا عن "الدابّة" التي لا يختلف مسلمان في كونها من علامات الساعة، وقد جاء ذكرها في القرآن الكريم في قوله "الدابّة" GifModified_06 ﴿وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ﴾ [النمل:82]

ولا نجد حديثا صحيحا مرفوعا للنبي عليه الصلاة والسلام فيه تِبْيَانٌ لماهيّة (الدابّة)، وأغلب ما قيل في ذلك اجتهاداتٌ مبنيّةٌ على أباطيل الإسرائيليات المنكرة.

وبالعودة لكتاب الله "الدابّة" GifModified_06 نجد أن لفظ (دابّة) يُرادُ به أصلاً كل ما يَدُبُّ ويَتحرَّكُ من المخلوقات؛ إنسا وجنّا وبهائم على حد سواء، كما في قوله "الدابّة" GifModified_08 (وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ)[هود:6]

فالرزّاق عز وجل يرزق كل ما يدُبُّ في الأرض، ويعلم مُستقره ومستودعه - بدون استثناء -

وقال تعالى (وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِمْ مَا تَرَكَ عَلَيْهَا مِنْ دَابَّةٍ وَلَكِنْ يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ)[النحل:61]


ولا يصح حصر المعنى في مخلوق دون الآخر إلا بقرينة تصرف المعنى من العام إلى الخاص (قاعدة أصولية[1])؛ قال "الدابّة" GifModified_08 (وَكَأَيِّنْ مِنْ دَابَّةٍ لَا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)[العنكبوت:60]

قوله تبارك و"الدابّة" GifModified_08 (وَإِيَّاكُمْ) قرينة دلَّت على المُغَايَرَة بين جنس المذكور أولا والمذكور آخرا، والأخير هو المخلوق العاقل المُكَلَّف المخاطب بالقرآن الكريم، على اختلاف جنسه؛ إنسًا وجنًّا، وعليه يكون سواهما المقصود بلفظ (دابّة) من المخلوقات المرزوقة الأخرى.


قال "الدابّة" GifModified_06 ﴿وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ﴾ [النمل ٨٢]

قوله "الدابّة" GifModified_08 (تُكَلِّمُهُمْ) قرينة صرفت المعنى من العام إلى الخاص، فالكلام صفة العاقل، أي إنسٌ أو جنٌّ، والقول إنّها بهيمة سيُنطقها الله "الدابّة" GifModified_06 آية للناس يفتقر لِدَلِيلَيْنِ؛ أوّلٌ يُثبِتُ أنّها بهيمةٌ، وثانٍ يُثبِت إنطاقَهَا.

والعاقل المُكَلَّفُ المُتَكَلِّمُ مِنَ الخلق اثنان؛ الإنس، والجن، ولا يُصرف المعنى لأحدهما دون الآخر إلا بدليل، ونجد تفصيل هذه الجزئية في آية أخرى من كتاب الله "الدابّة" GifModified_06 في قوله (يَامَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا شَهِدْنَا عَلَى أَنْفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ)[الأنعام:130]

يقول "الدابّة" GifModified_08 مُخاطبًا عباده يوم الحساب (أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ)، معناه أن المُرسَلِين مِن جِنس المُرْسَلِ إليهم؛ أُرسل للجن رُسُلٌ منهم ثم اصطفى الله "الدابّة" GifModified_06 آدم عليه وعلى الرسل جميعا السلام، فانتقلت الرسالة من الجن إلى الإنس.

وقال "الدابّة" GifModified_08 في آية أخرى (يَابَنِي آدَمَ إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي فَمَنِ اتَّقَى وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ)[الأعراف:35] وذلك دليل قطعي أن رُسُل الإنس من جنسهم لا غير.

ويتساوى الذكر والأنثى في الخطاب، ولا ينصرف المعنى لأحدهما دون الآخر إلا بقرينة؛ وقد جاءت في قوله "الدابّة" GifModified_08 (تُكَلِّمُهُمْ) تاء تأنيثٍ، وهو دليل على أن الدابّة أنثى الإنسان أي امرأة، امرأة عاقلة تُكَلِّمُ النّاس وتحاججهم في آيات ربهم تبارك و"الدابّة" GifModified_08.

هذا وسيكون إن شاء الله تعالى مزيد من التفصيل عن سبب وصف هذه المرأة بالدبّيب بشواهد من السنة النبوية.

منصف عبد الوكيل

عدد المساهمات : 49
تاريخ التسجيل : 26/03/2020

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف أمين السبت مارس 28, 2020 1:22 am

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
اهلا بك أخي الكريم .
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف منصف عبد الوكيل السبت مارس 28, 2020 11:55 am

آمين، جميعا إن شاء الله تعالى.

الله يبارك فيك أخ أمين.

منصف عبد الوكيل

عدد المساهمات : 49
تاريخ التسجيل : 26/03/2020

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف زائر الأحد مارس 29, 2020 8:45 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
موضوع جميل سأعقب عليه بآية فقط لتقريب فكرتي
قال الله تعالى: وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً ۚ وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ. الاية 8 سورة النحل

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف منصف عبد الوكيل الثلاثاء مارس 31, 2020 8:48 am

جزاكم الله خيرا وبارك فيكم، ما وجه الاستدلال بالنص الملون بالأحمر ؟ وكيف نربط بينه وما جاء في الآية 82 من سورة النمل ؟

منصف عبد الوكيل

عدد المساهمات : 49
تاريخ التسجيل : 26/03/2020

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف محمد الفاتح الثلاثاء مارس 31, 2020 1:49 pm

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته
العلاقة أخي أننا بطبعنا كبشر نحب ربط الأشياء بما نراه أو نسمعه ونسقط ذلك على الأشياء التي لم نراها ولم نسمع بها من قبل وهذا في نظري ليس
عيبا فهي فطرة في الإنسان لذلك تجد الله سبحانه وتعالى في العديد من الأشياء يقرب لنا المعنى بضرب مثال تقريبي ليصل المفهوم.
مثال الجنة ووصفها الانهار الفواكه اللبن.....
لكن تظا هناك أشياء لا نعلم بوجودها رغم وجودها لأن العلم أو الباحثين لم يصلوا لاكتشافها سواء كانت مخلوقات مجهرية أو مخلوقات ظاهرة للعين المجردة وابحث عن الكائنات البحرية ترى العجب.
قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: قال الله تعالى: أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر. وفي بعض رواياته: ولا يعلمه ملك مقرب ولا نبي مرسل.
إذن محاولتنا ربط الدابة التي تخرج من الأرض بشيء نعلمه هذا أمر طبيعي
لكن لا ننسى أن الله يخلق ما لا نعلم.
أعطيك مثال الحور العين هل هن من الإنس أو الملائكة .....هن خلق مختلف عن الإنس في التركيبة لكن شكلا تشبهن النساء. وابحث في الأمر.

محمد الفاتح
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف محمد الفاتح الثلاثاء مارس 31, 2020 1:56 pm

صفة التحدث إلى الإنسان ليست مرتبطة بالانسان فقط
فحتى الحيوانات يمكنها التحدث إلى الإنسان والدليل على ذلك قصة سيدنا سليمان.....المقصود إن أراد الله جعل الحيوانات تتحدث للإنسان جعلها. كن فيكون.

محمد الفاتح
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف محمد الفاتح الثلاثاء مارس 31, 2020 2:41 pm

والسؤال الذي يجب أن تطرحه 
هل تتخيل أن علامة من علامات الساعة الكبرى ستكون إمرأة عاقلة تكلم الناس في آيات الله؟؟

محمد الفاتح
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف منصف عبد الوكيل الأربعاء أبريل 01, 2020 3:06 pm

محمد الفاتح كتب:وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته
العلاقة أخي أننا بطبعنا كبشر نحب ربط الأشياء بما نراه أو نسمعه ونسقط ذلك على الأشياء التي لم نراها ولم نسمع بها من قبل وهذا في نظري ليس
عيبا فهي فطرة في الإنسان لذلك تجد الله سبحانه وتعالى في العديد من الأشياء يقرب لنا المعنى بضرب مثال تقريبي ليصل المفهوم.
مثال الجنة ووصفها الانهار الفواكه اللبن.....
لكن تظا هناك أشياء لا نعلم بوجودها رغم وجودها لأن العلم أو الباحثين لم يصلوا لاكتشافها سواء كانت مخلوقات مجهرية أو مخلوقات ظاهرة للعين المجردة وابحث عن الكائنات البحرية ترى العجب.
قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: قال الله تعالى: أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر. وفي بعض رواياته: ولا يعلمه ملك مقرب ولا نبي مرسل.
إذن محاولتنا ربط الدابة التي تخرج من الأرض بشيء نعلمه هذا أمر طبيعي
لكن لا ننسى أن الله يخلق ما لا نعلم.
أعطيك مثال الحور العين هل هن من الإنس أو الملائكة .....هن خلق مختلف عن الإنس في التركيبة لكن شكلا تشبهن النساء. وابحث في الأمر.

في كلمتك الختامية تلخيص لما نحن بصدده؛ (ابحث في الأمر)، الجنة والنّار، والملائكة والجن، وغيرهم من المخلوقات الغيبيّة؛ في الأصل لا يدركها سمعنا ولا بصرنا، فهي مخلوقات نسلم بوجودها مؤمنين بالغيب وبما جاء في كتاب ربنا الذي يعلم الغيب والشهادة عز وجل.

وليس لمسلم أن يقول في الغيب بدون دليل يل يتوقف على النصوص الشرعية وما جاء فيها من إشارات ثم يدرس في ضوئها، لأن الكتاب العظيم ليس كتابا خاصا بالعلوم الجنيّة أو الملائكية أو النباتية أو غيرها من مختلف العلوم، فلا تجد إسهابا تفصيليّا في موضوع معيّن بل تجد إشارات ودلائل تنتظر من يسبر أغوارها ينقب عما تتضمنه من حقائق علمية يجعلها الباحث عن الحق ركائز وقواعد يبني عليها، طائعا بذلك ربه عز وجل في قوله
(كِتَـٰبٌ أَنزَلۡنَـٰهُ إِلَیۡكَ مُبَـٰرَكٌ لِّیَدَّبَّرُوۤا۟ ءَایَـٰتِهِۦ وَلِیَتَذَكَّرَ أُو۟لُوا۟ ٱلۡأَلۡبَـٰبِ )[ص:29] وقوله تعالى (أَفَلَا یَتَدَبَّرُونَ ٱلۡقُرۡءَانَ أَمۡ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقۡفَالُهَاۤ)[محمد:24]

وفي ما تقدم ذكره مثال على ذلك في قوله تعالى  (يَامَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا شَهِدْنَا عَلَى أَنْفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ)[الأنعام:130]

يُفهم من الآية أن للجن أنبياء ورسل كما للإنس وإلا كيف قام عليهم التكليف وكيف عبدوا الله عز وجل بدون نبي مرسل ولا كتاب منير ؟ هذه المعلومة مستنبطة ولم تأتي في الكتاب آية مباشرة صريحة تقول بذلك.

وعودة إلى موضوعنا، لا يوجد في الآية ولا غيرها أي دليل على كون (الدابة) مخلوق أسطوري بل هي امرأة دابة أي تدب من مكان إلى مكان؛ مصداقا لما جاء في السنة (لا يدركها طالب ولا يفلت منها هارب)، وكمثال لتقريب معنى الآية لأذهاننا أقول؛ لو قيل (بعثنا إليهم ماشية) لكان تقدير الجملة نحو: بعثنا إليهم أنعاما أو بهائم، حسب المعنى العرفي لكلمة (ماشية)، بينما إذا قيل (بعثنا إليهم ماشية تكلمهم) لقدرت الجملة على بعثة امرأة ماشية لا راكبة لتكلم المبعوث إليهم، بدليل قرينة الكلام التي هي صفة العاقل وقرينة تاء التأنيث التي تدل على أنها أنثى أي امرأة، ولا نقول أنها بهيمة ستتكلم لأن الكلام منطق البشر لا البهائم، ومن هنا نأتي لقول الأخ الزائر:

 "
زائر
صفة التحدث إلى الإنسان ليست مرتبطة بالانسان فقط
فحتى الحيوانات يمكنها التحدث إلى الإنسان والدليل على ذلك قصة سيدنا سليمان.....المقصود إن أراد الله جعل الحيوانات تتحدث للإنسان جعلها. كن فيكون."


يفعل عز وجل ما يشاء وهو على كل شيء قدير لكن وكما تقدم؛ لا نقول في الأمور الغيبية برأينا وتصورنا بدون الرجوع إلى النصوص التوقيفية وإلا لقال كل قائل بقوله فنقع في الافتراء على الله عز وجل والقول عليه بدون علم وما أعظمه من ذنب، ثم ألا ترى سوءً في قول من يقول إنها بهيمة ؟ هل يجوز في حق الله تعالى أن نعتقد بأن بهيمة ستتكلم في آيات كتابه الكريم ؟ بهيمة تفتقد لأدنى شروط الطهارة ! هذا والنص جليٌّ أمامنا ؟!

إن كنت تعتقد أنها بهيمة ستنطق بقوله تعالى لها كن فتكون، من حقي وحق المخالفين لاعتقادك بمطالبتك بـدليل من الآية على : أنها بهيمة عجماء، وأن الله تعالى سينطقها، وأنه سيفعل ذلك بكن فيكون.



"والسؤال الذي يجب أن تطرحه 
هل تتخيل أن علامة من علامات الساعة الكبرى ستكون إمرأة عاقلة تكلم الناس في آيات الله؟؟"


المقام ليس مقام تخيل وذلك من وحي الشياطين، إنما ندرس كتاب ربنا عز وجل ولا نقول عليه بدون علم.

منصف عبد الوكيل

عدد المساهمات : 49
تاريخ التسجيل : 26/03/2020

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف منصف عبد الوكيل الأربعاء أبريل 01, 2020 7:54 pm

"الدابّة" من علامات الساعة الكبرى تخرج في آخر الزمان لقوله "الدابّة" GifModified_07 "إنَّ أوَّلَ الآياتِ خُرُوجًا، طُلُوعُ الشَّمْسِ مِن مَغْرِبِها، وخُرُوجُ الدَّابَّةِ علَى النَّاسِ ضُحًى، وأَيُّهُما ما كانَتْ قَبْلَ صاحِبَتِها، فالأُخْرَى علَى إثْرِها قَرِيبًا."[1]

وهو زماننا، فلا يخفى على عاقل اليوم طُغْيَان الثقلين جنّا وإنسا، فانظر مثلا للتفشي الرهيب لظاهرة السحر في العالم إذ لا نكاد نجد بيتا إلا وفيه مرضى مس أو سحر، ويرجع هذا لعدة أسباب أبرزها بُعد الناس عن ربهم "الدابّة" GifModified_06 وركونهم إلى الحياة الدنيا ظانين أنهم يُحسنون صنعا، فتسلطت عليهم سحرة الجن والإنس وأفسدوا في الأرض فسادا عظيما وليس هذا موضوعنا.

وبما أن الثقلين هما المُخَاطبَيْن بالقرآن الكريم، وأن لفظ (الناس) يشمل الإنس والجن على حد سواء، فإن خطاب "الدّابة" سيتوجه إليهما بصفتهما العاقلين المُكَلَّفَيْن بشرع الله عز جل.

وقد جاء في ما رُوي عن رسول الله "الدابّة" GifModified_07 أن للدابة عدة خرجات وليس خروجا واحدا، وهذا من سنن الله "الدابّة" GifModified_06 في الأمم السابقة، فمن رحمته وحلمه أن لا يُعذب حتى تُقام الحجة البيّنة على خلقه، فيُثاب من يُذعن للحق ويُقر به، ويُجزى الكافر عذابا مهينا في الدنيا والآخرة، ولعذاب الآخرة أشد وأبقى، وإقامة الحجة البيّنة سيكون بكلامها حسب ما جاء في الآية من سورة النمل، أي أن كلامها سيُبهر المتكلمين والعلماء بما فيه من علم وحكمة، وسيأتي بيان هذه الأحاديث في مشاركة أخرى بإذن الله "الدابّة" GifModified_06.

ورد في المستدرك على الصحيحين » كتاب الفتن والملاحم » يكون للدابة ثلاث خرجات
مسألة: الجزء الخامس التحليل الموضوعي [ ص: 682 ] 3508 - يكون للدابة ثلاث خرجات

"8537 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ، ثنا الحسن بن علي بن عفان العامري ، ثنا عمرو بن محمد العنقزي ، ثنا طلحة بن عمرو الحضرمي ، عن عبد الله بن عبيد بن عمير الليثي ، عن أبي الطفيل ، عن أبي سريحة الأنصاري - "الدابّة" GifModified_05 - ، عن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - ، قال :
كون للدابة ثلاث خرجات من الدهر ، تخرج أول خرجة بأقصى اليمن فيفشو ذكرها بالبادية ولا يدخل ذكرها القرية - يعني مكة - ثم يمكث زمانا طويلا بعد ذلك ، ثم تخرج خرجة أخرى قريبا من مكة فينشر ذكرها في أهل البادية ، وينشر ذكرها بمكة ، ثم تكمن زمانا طويلا ، ثم بينما الناس في أعظم المساجد حرمة وأحبها إلى الله وأكرمها على الله "الدابّة" GifModified_08 المسجد الحرام لم يرعهم إلا وهي في ناحية المسجد ، تدنو وتربو بين الركن الأسود ، وبين باب بني مخزوم عن يمين الخارج في وسط من ذلك ، فيرفض الناس عنها شتى ومعا ، ويثبت لها عصابة من المسلمين عرفوا أنهم لن يعجزوا الله ، فخرجت عليهم تنفض عن رأسها التراب ، فبدت بهم فجلت عن وجوههم حتى تركتها كأنها الكواكب الدرية ، ثم ولت في الأرض لا يدركها طالب ولا يعجزها هارب حتى إن الرجل ليتعوذ منها بالصلاة فتأتيه من خلفه فتقول : أي فلان الآن تصلي ؟ فيلتفت إليها فتسمه في وجهه ، ثم تذهب ، فيجاور الناس في ديارهم ويصطحبون في أسفارهم ويشتركون في الأموال ، يعرف المؤمن الكافر حتى إن الكافر يقول : يا مؤمن اقضني حقي ، ويقول المؤمن : يا كافر اقضني حقي).هذا حديث صحيح الإسناد ، وهو أبين حديث في ذكر دابة الأرض ، ولم يخرجاه ."ا.هـ

نعلم من كتاب الله عز وجل تميّز الجن عن الإنس بخصائص خلقية حباهم الله "الدابّة" GifModified_06 بها؛ فمنهم من يطير ليسترق السمع لقوله "الدابّة" GifModified_08 عن شياطين الجن: (إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ "الدابّة" GifModified_02 وَحِفْظًا مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ مَارِدٍ)[الصافّات:6،7]

ومنهم من يغوصون في البحار والمحيطات كما في قوله "الدابّة" GifModified_08 (وَمِنَ الشَّيَاطِينِ مَنْ يَغُوصُونَ لَهُ وَيَعْمَلُونَ عَمَلًا دُونَ ذَلِكَ وَكُنَّا لَهُمْ حَافِظِينَ)[ص:82]

ومن خصائصهم تغيير حجمهم الأصلي تكبيرا وتصغيرا؛ والشاهد في حديث الرسول "الدابّة" GifModified_07 قال: (لا يَقولَنَّ أحَدُكم: تَعِسَ الشيطانُ؛ فإنَّه يَتعاظَمُ حتى يكونَ مثلَ البيتِ، فيقولُ: بقُوَّتي صَرَعْتُه، ولكنْ ليَقُلْ: بسمِ اللهِ، فإنَّه يَتَصاغَرُ حتى يكونَ مثلَ الذُّبابِ.)[2]

وفي قوله "الدابّة" GifModified_07 (أنَّ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أتَتْهُ صَفِيَّةُ بنْتُ حُيَيٍّ فَلَمَّا رَجَعَتِ انْطَلَقَ معهَا، فَمَرَّ به رَجُلَانِ مِنَ الأنْصَارِ فَدَعَاهُمَا، فَقالَ: إنَّما هي صَفِيَّةُ، قالَا: سُبْحَانَ اللَّهِ، قالَ: إنَّ الشَّيْطَانَ يَجْرِي مِنَ ابْنِ آدَمَ مَجْرَى الدَّمِ .)[3]

وعليه نتساءل؛ كيف ستصل "الدابة" إلى من يفرّون إلى السماء والبحار من الجن ؟ وإلى الإنس الذين سيتحصنون داخل حصونهم وقواعدهم العسكرية ومدرعاتهم ؟

والجواب في دلالة وصفها بالدّبيب كما تقدم، فهي امرأة ستدب بإذن ربها "الدابّة" GifModified_06 من الأرض إلى كل مكان وتكون (من) في قوله "الدابّة" GifModified_06 (وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ)[النمل:82] تكون لابتداء الغاية ولم تُحدد نهايتها للسبب السابق ذكره، ويكون ذلك آية من ربها "الدابّة" GifModified_08 لتعذب من كذبها في خرجاتها السابقة.
_________
[1]الراوي : عبدالله بن عمرو|المحدث : مسلم|المصدر:صحيح مسلم
الصفحة أو الرقم: 2941|خلاصة حكم المحدث:[صحيح]|
[2]الراوي : رجل من الصحابة|المحدث:شعيب الأرناؤوط|المصدر:تخريج زاد المعاد، الصفحة أو الرقم:2/324|خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح
[3]الراوي : علي بن الحسين بن علي|المحدث: البخاري|المصدر : صحيح البخاري الصفحة أو الرقم: 7171خلاصة حكم المحدث: [صحيح]|

منصف عبد الوكيل

عدد المساهمات : 49
تاريخ التسجيل : 26/03/2020

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف منصف عبد الوكيل الأحد أبريل 05, 2020 7:36 pm

جاء في الأثر:

8491 - حَدَّثَنَا أَبُو زَكَرِيَّا يَحْيَى بْنُ مُحَمَّدٍ الْعَنْبَرِيُّ، ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ السَّلَامِ، ثَنَا يَحْيَى بْنُ يَحْيَى، أَنْبَأَ عَبْدُ الْأَعْلَى، عَنْ هِشَامِ بْنِ حَسَّانَ، عَنْ قَيْسِ بْنِ سَعْدٍ، عَنْ أَبِي الطُّفَيْلِ، قَالَ: كُنَّا جُلُوسًا عِنْدَ حُذَيْفَةَ فَذُكِرَتِ الدَّابَّةُ، فَقَالَ حُذَيْفَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: " إِنَّهَا تَخْرُجُ ثَلَاثَ خَرْجَاتٍ فِي بَعْضِ الْبَوَادِي، ثُمَّ تَكْمُنُ، ثُمَّ تَخْرُجُ فِي بَعْضِ الْقُرَى حَتَّى يُذْعَرُوا وَحَتَّى تُهَرِيقَ فِيهَا الْأُمَرَاءُ الدِّمَاءَ، ثُمَّ تَكْمُنُ، قَالَ: فَبَيْنَمَا النَّاسُ عِنْدَ أَعْظَمِ الْمَسَاجِدِ وَأَفْضَلِهَا وَأَشْرَفِهَا - حَتَّى قُلْنَا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ وَمَا سَمَّاهُ - إِذِ ارْتَفَعَتِ الْأَرْضُ وَيَهْرُبُ النَّاسُ، وَيَبْقَى عَامَّةٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ يَقُولُونَ: إِنَّهُ لَنْ يُنْجِيَنَا مِنْ أَمْرِ اللَّهِ شَيْءٌ، فَتَخْرُجُ فَتَجْلُو وُجُوهَهُمْ حَتَّى تَجْعَلَهَا كَالْكَوَاكِبِ الدُّرِّيَّةِ، وَتَتْبَعُ النَّاسَ، جِيرَانٌ فِي الرِّبَاعِ شُرَكَاءُ فِي الْأَمْوَالِ وَأَصْحَابٌ فِي الْإِسْلَامِ «هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ عَلَى شَرْطِ الشَّيْخَيْنِ، وَلَمْ يُخْرِجَاهُ» - على شرط البخاري ومسلم[1]

وجاء في مصنف ابن أبي شيبة:
37285 - حُسَيْنُ بْنُ عَلِيٍّ، عَنْ زَائِدَةَ، عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ رُفَيْعٍ، عَنْ أَبِي الطُّفَيْلِ، عَنْ حُذَيْفَةَ، قَالَ: " تَخْرُجُ الدَّابَّةُ مَرَّتَيْنِ قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ حَتَّى يُضْرَبَ فِيهَا رِجَالٌ , ثُمَّ تَخْرُجُ الثَّالِثَةُ عِنْدَ أَعْظَمِ مَسَاجِدِكُمْ , فَتَأْتِي الْقَوْمَ وَهُمْ مُجْتَمِعُونَ عِنْدَ رَجُلٍ فَتَقُولُ: مَا يَجْمَعُكُمْ عِنْدَ عَدُوِّ اللَّهِ , فَيَبْتَدِرُونَ فَتَسِمُ الْكَافِرَ حَتَّى أَنَّ الرَّجُلَيْنِ لَيَتَبَايَعَانِ , فَيَقُولُ هَذَا: خُذْ يَا مُؤْمِنُ , وَيَقُولُ هَذَا: خُذْ يَا كَافِرُ "[2]

للأثرين حُكم الرفع إلى النبي "الدابّة" GifModified_07 لما فيهما من غيبيّات آخر الزمان وتفصيل في شروط الساعة.

إن في الإخبار بما سيكون من إهراق دماء في خرجات الدابّة الأولى أمارات على كونها إنسان عاقل صاحب دعوة حقٍّ يتكلم ويُحَاجِج، لها أنصار مؤيدون ومصدّقون ينصرون الله "الدابّة" GifModified_08 بنصرتها ونصرة دعوتها، وفي المقابل ينتصب لها مُجَادلون فمُكَذّبون فمُحَاربون؛ وهو ديدن الظالمين يلجؤون للعنف بعد أن تُدحض حججهم الباطلة فيُهدرون دم الخصم وأنصاره مُتناسين أن النصر بيد الله "الدابّة" GifModified_06 يؤيد به من يشاء.

في جملة [حَتَّى يُذْعَرُوا وَحَتَّى تُهَرِيقَ فِيهَا الْأُمَرَاءُ الدِّمَاءَ] دليل على أن ستدعو المسلمين خاصة، لأن لفظ (الأمير) متعلق بالحاكم الذي يتأمّر أمارةً من بلاد المسلمين، وكما جرت العادة؛ نجد أن الألفاظ المستعملة في السنة النبوية الشريفة توافق فهم الناس في زمن الرسول عليه الصلاة والسلام والأمثلة على ذلك كثيرة وعليه يقابل مقام [الأمير] في زمننا اليوم مقام [الرئيس].

حرف [حتّى] في الجملة دليل على أنهم سيصبروا عليها ولن يلجؤوا للعنف مباشرة؛ أي أنها ستتكلم وتنشر دعوتها، كذلك في لجوئهم للعنف دليل على عجزهم أمامها بما يملكون من مؤسسات وخدّام وعلى رأسهم علماء السلطان، ولو استطاعوا أن يغلبوا حجتها لفعلوا حتى ينفض الناس من حولها.

في ورود لفظ [الأمراء] بصيغة الجمع دليل على تحالفهم ضدها على اختلاف أهوائهم ومصالحهم، ولن يقدروا عليها بإذن الله تعالى. 


وفي عدم وصولهم إليها دليل على حفظ الله "الدابّة" GifModified_06 لها وفي ذلك آية، نظرا للتطور التكنولوجي الذي وصلت إليه البشرية اليوم من أجهزة التجسس والتنصت والتعقب.

وفيه أيضا دليل على أن الخرجات الأولى مختلفة عن الخروج الأخير الذي تدبّ فيه إلى كل مكلّف، فلولا عدم المقدرة لما سمحت للظالمين بسفك دماء أنصارها، وعليه فالخرجات الأولى خرجات إقامة حجة وتبليغ، والخرجة الأخيرة خرجة انتقام وتعذيب، فمصير الناس يومئذ بين إجلاء وجه وتبشير بالجنة أو خطم وتبشير بجهنم، فالخطر عظيم ! ولو أن الأمر كان بالبساطة التي شاعت بين الناس بخصوص [الدابة] على كونها حيوان أسطوري (مع أنه لا دليل نقلي ولا عقلي على ذلك وأنه مخالف لصريح نص الكتاب) قلت لو كان الأمر كذلك لما لزمها عدة خرجات ولما كان لها أنصار ومعارضون ولما أهريقت فيها دماء؛ لخرجت فعرفها المسلمون وأهل الكتاب (إذ أن كتبهم المحرفة هي مصدر أسطورة أنها حيوان) وآمنوا وانتهت المسألة.

وعليه نتساءل مرة أخرى؛ كيف ستصل لأكثر من عشر ملايير إنسي في شتى بقاع الأرض وتريليونات الجن في الأرض والسماء ؟ وكيف ستقدر على الطواغيت الذي نراهم اليوم وجيوشهم ؟ ألا إنه سيكون لها من الله عز وجل سلطانا عظيما.

_________
[1] المستدرك على الصحيحين، أبو عبد الله الحاكم، تحقيق: مصطفى عبد القادر عطا الناشر: دار الكتب العلمية، بيروت الطبعة الأولى، 1411 - 1990، الجزء الرابع، الصفحة 531.
[2] الكتاب المصنف في الأحاديث والآثار، أبو بكر بن أبي شيبة، تحقيق كمال يوسف الحوت، الناشر مكتبة الرشد،الرياض، الطبعة الأولى، 1409 هـ، الجزء السابع،الصفحة 467.

منصف عبد الوكيل

عدد المساهمات : 49
تاريخ التسجيل : 26/03/2020

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف أمين الإثنين أبريل 06, 2020 11:29 pm

جزاك الله خيرا 
تحليل جميــــــل للأحاديث .
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف منصف عبد الوكيل الثلاثاء أبريل 21, 2020 8:19 pm

أمين كتب:جزاك الله خيرا 
تحليل جميــــــل للأحاديث .
وخيرا جزاكم الله وبارك فيكم

منصف عبد الوكيل

عدد المساهمات : 49
تاريخ التسجيل : 26/03/2020

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة تنبيه

مُساهمة من طرف زائر الإثنين ديسمبر 28, 2020 11:57 pm

منصف عبد الوكيل كتب:
"8537 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ، ثنا الحسن بن علي بن عفان العامري ، ثنا عمرو بن محمد العنقزي ، ثنا طلحة بن عمرو الحضرمي ، عن عبد الله بن عبيد بن عمير الليثي ، عن أبي الطفيل ، عن أبي سريحة الأنصاري - "الدابّة" GifModified_05 - ، عن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - ، قال :
كون للدابة ثلاث خرجات من الدهر ، تخرج أول خرجة بأقصى اليمن فيفشو ذكرها بالبادية ولا يدخل ذكرها القرية - يعني مكة - ثم يمكث زمانا طويلا بعد ذلك ، ثم تخرج خرجة أخرى قريبا من مكة فينشر ذكرها في أهل البادية ، وينشر ذكرها بمكة ، ثم تكمن زمانا طويلا ، ثم بينما الناس في أعظم المساجد حرمة وأحبها إلى الله وأكرمها على الله "الدابّة" GifModified_08 المسجد الحرام لم يرعهم إلا وهي في ناحية المسجد ، تدنو وتربو بين الركن الأسود ، وبين باب بني مخزوم عن يمين الخارج في وسط من ذلك ، فيرفض الناس عنها شتى ومعا ، ويثبت لها عصابة من المسلمين عرفوا أنهم لن يعجزوا الله ، فخرجت عليهم تنفض عن رأسها التراب ، فبدت بهم فجلت عن وجوههم حتى تركتها كأنها الكواكب الدرية ، ثم ولت في الأرض لا يدركها طالب ولا يعجزها هارب حتى إن الرجل ليتعوذ منها بالصلاة فتأتيه من خلفه فتقول : أي فلان الآن تصلي ؟ فيلتفت إليها فتسمه في وجهه ، ثم تذهب ، فيجاور الناس في ديارهم ويصطحبون في أسفارهم ويشتركون في الأموال ، يعرف المؤمن الكافر حتى إن الكافر يقول : يا مؤمن اقضني حقي ، ويقول المؤمن : يا كافر اقضني حقي).هذا حديث صحيح الإسناد ، وهو أبين حديث في ذكر دابة الأرض ، ولم يخرجاه ."ا.هـ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
اولا جزاكم الله خيرا على الجهد وارك الله لكم 
ثانيا اردت الاشارة لصحة الحديث . 
الراوي : حذيفة بن أسيد الغفاري | المحدث : الهيثمي | المصدر : مجمع الزوائد
الصفحة أو الرقم: 8/10 | خلاصة حكم المحدث : فيه طلحة بن عمرو وهو متروك

و هدا ايضا 

الراوي : حذيفة بن أسيد الغفاري | المحدث : البوصيري | المصدر : إتحاف الخيرة المهرة
الصفحة أو الرقم: 8/108 | خلاصة حكم المحدث : في إسناده طلحة بن عمر والحضرمي وهو ضعيف


و كدلك
الراوي : رجل من آل ابن مسعود | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : المطالب العالية

الصفحة أو الرقم: 5/78 | خلاصة حكم المحدث : [فيه] طلحة بن عمرو ضعيف

؟؟؟
يمكنك البحث اخي  Shocked 
لا يمكن بناء علم على اية او بضع اوعلى حديث واحد تبث فيه ترك اوضعف ...
حفظكم الله 
السلام عليكم 

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف زائر الثلاثاء ديسمبر 29, 2020 12:34 am

هدا حديث صحيح 


تخرجُ الدابَّةُ ، فتَسِمُ الناسَ على خراطيمِهم ، ثم يُعمِّرون فيكم ، حتى يشتريَ الرجلُ الدابَّةَ ، فيُقالُ : ممَّنِ اشتريتَ ؟ فيقولُ : من الرجلِ المُخَطَّمِ
الراوي : أبو أمامة الباهلي | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع
الصفحة أو الرقم: 2927 | خلاصة حكم المحدث : صحيح

يصدق قول الرحمن في سورة القلم 

إِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (15) سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ(16)القلم

المعلوم من لسان العرب ان خرطوم الانسان هو انفه 
ثم نعلم من الاية و الحديث ان الدابة ستسم غير المؤمن و ليس المؤمنين ؟
لي عودة ان شاء الله 
والسلام عليكم 

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف زائر الثلاثاء ديسمبر 29, 2020 1:13 am

منصف عبد الوكيل كتب:
وعليه نتساءل مرة أخرى؛ كيف ستصل لأكثر من عشر ملايير إنسي في شتى بقاع الأرض وتريليونات الجن في الأرض والسماء ؟ وكيف ستقدر على الطواغيت الذي نراهم اليوم وجيوشهم ؟ ألا إنه سيكون لها من الله عز وجل سلطانا عظيما.
Shocked ارد مرة اخرى  و اسف على الازعاج Crying or Very sad
تسائلك هدا يا اخي كانها ستخرج غدا لتسم العشر ملايير انسي ؟
من قال لك ان عدد الانس سيكون 10 حين تخرج ؟ مع العلم انها اية من الايات الكبرى الاخيرة  Shocked  كمثال لم نر بعد اية الدخان التي تسبق الدابة 
ولا نعلم ما سيحدث حين تاتي السماء بدخان مبين يغشى الناس  No مثلا
وهدا لا يمنع انها تصل لكل الناس حتى لو كانو عشرون مليار  Very Happy هدا التابث في القران و السنة تسم الناس  What a Face
الامر الاخر كيف عرفت ان الجن له خرطوم اي انف ؟؟ 
والسلام عليكم

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف منصف عبد الوكيل الخميس ديسمبر 31, 2020 8:34 pm

عبد الحكيم كتب:
منصف عبد الوكيل كتب:
"8537 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ، ثنا الحسن بن علي بن عفان العامري ، ثنا عمرو بن محمد العنقزي ، ثنا طلحة بن عمرو الحضرمي ، عن عبد الله بن عبيد بن عمير الليثي ، عن أبي الطفيل ، عن أبي سريحة الأنصاري - "الدابّة" GifModified_05 - ، عن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - ، قال :
كون للدابة ثلاث خرجات من الدهر ، تخرج أول خرجة بأقصى اليمن فيفشو ذكرها بالبادية ولا يدخل ذكرها القرية - يعني مكة - ثم يمكث زمانا طويلا بعد ذلك ، ثم تخرج خرجة أخرى قريبا من مكة فينشر ذكرها في أهل البادية ، وينشر ذكرها بمكة ، ثم تكمن زمانا طويلا ، ثم بينما الناس في أعظم المساجد حرمة وأحبها إلى الله وأكرمها على الله "الدابّة" GifModified_08 المسجد الحرام لم يرعهم إلا وهي في ناحية المسجد ، تدنو وتربو بين الركن الأسود ، وبين باب بني مخزوم عن يمين الخارج في وسط من ذلك ، فيرفض الناس عنها شتى ومعا ، ويثبت لها عصابة من المسلمين عرفوا أنهم لن يعجزوا الله ، فخرجت عليهم تنفض عن رأسها التراب ، فبدت بهم فجلت عن وجوههم حتى تركتها كأنها الكواكب الدرية ، ثم ولت في الأرض لا يدركها طالب ولا يعجزها هارب حتى إن الرجل ليتعوذ منها بالصلاة فتأتيه من خلفه فتقول : أي فلان الآن تصلي ؟ فيلتفت إليها فتسمه في وجهه ، ثم تذهب ، فيجاور الناس في ديارهم ويصطحبون في أسفارهم ويشتركون في الأموال ، يعرف المؤمن الكافر حتى إن الكافر يقول : يا مؤمن اقضني حقي ، ويقول المؤمن : يا كافر اقضني حقي).هذا حديث صحيح الإسناد ، وهو أبين حديث في ذكر دابة الأرض ، ولم يخرجاه ."ا.هـ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
اولا جزاكم الله خيرا على الجهد وارك الله لكم 
ثانيا اردت الاشارة لصحة الحديث . 
الراوي : حذيفة بن أسيد الغفاري | المحدث : الهيثمي | المصدر : مجمع الزوائد
الصفحة أو الرقم: 8/10 | خلاصة حكم المحدث : فيه طلحة بن عمرو وهو متروك
و هدا ايضا 
الراوي : حذيفة بن أسيد الغفاري | المحدث : البوصيري | المصدر : إتحاف الخيرة المهرة
الصفحة أو الرقم: 8/108 | خلاصة حكم المحدث : في إسناده طلحة بن عمر والحضرمي وهو ضعيف


و كدلك
الراوي : رجل من آل ابن مسعود | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : المطالب العالية

الصفحة أو الرقم: 5/78 | خلاصة حكم المحدث : [فيه] طلحة بن عمرو ضعيف
؟؟؟
يمكنك البحث اخي  Shocked 
لا يمكن بناء علم على اية او بضع اوعلى حديث واحد تبث فيه ترك اوضعف ...
حفظكم الله 
السلام عليكم 
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. وخيرا جزاكم الله تعالى وبارك فيكم 

أخي الكريم كون الإسناد معلولا لا يشترط منه بطلان السند أو المتن؛ وللحديث محل النقاش شواهد في الصحيح تقوّيه، وهذا حديث بلفظ مشابه من طريق آخر أخرجه الحاكم وحكم على إسناده بالصحة:

(23_ قَالَ: وَحَدَّثَنِي الأُوَيْسِيُّ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُبَيْدٍ ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ أَبِي الطُّفَيْلِ عَامِرِ بْنِ وَاثِلَةَ، أَنَّهُ سَمِعَ حُذَيْفَةَ بْنَ الْيَمَانِ، يَقُولُ فِي الدَّابَّةِ:

(يَكُونُ لَهَا ثَلاثُ خَرَجَاتٍ، تَخْرُجُ فِي نَوَاحِيَ الْيَمَنِ فَيَكْثُرُ ذِكْرُهَا فِي أَهْلِ الْبَادِيَةِ، ثُمَّ تَمْكُثُ حِينًا ثُمَّ تَخْرُجُ خَرْجَةً أُخْرَى قَرِيبًا مِنْ مَكَّةَ، فَيَفْشُو ذِكْرُهَا فِي الْمَدَائِنِ وَالْقُرَى حَتَّى تُهْرِقَ الأُمَرَاءُ عَلَيْهَا الدِّمَاءَ، ثُمَّ يَبْقَى النَّاسُ فِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ، ثُمَّ تَدْنُو إِلَى نَاحِيَةٍ مِنَ الْمَسْجِدِ، وَذَلِكَ مَا بَيْنَ الرُّكْنِ وَالْمَقَامِ الأَسْوَدِ إِلَى بَابِ بَنِي مَخْزُومٍ، إِلَى الصَّفَا إِلَى مَا هُنَالِكَ عَنْ يَمِينِ الْخَارِجِ مِنَ الْمَسْجِدِ، فَيَنْفَضُّ النَّاسُ هَارِبِينَ وَيَلْبَثُ فِي الْمَسْجِدِ عِصَابَةٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ، وَهُمْ يَوْمَئِذٍ خَيْرُ أَهْلِ الْمَسْجِدِ، فَيَعْرِفُونَ أَنَّهُمْ لَمْ يُعْجَزُوا، فَتَخْرُجُ الدَّابَّةُ تَنْفُضُ التُّرَابَ عَنْ رَأْسِهَا، فَتَسْتَقْبِلُ الْمَشْرِقَ بِوَجْهِهَا، فَتَصِيحُ صَيْحَةً يَسْمَعُهَا مَنْ فِي السَّمَاءِ وَالأَرْض مِنَ الْمَخْلُوقِينَ فِي ذَلِكَ الْوَجْهِ، ثُمَّ تَسْتَقْبِلُ الْمَغْرِبَ فَتَفْعَلُ مِثْلَ ذَلِكَ ، ثُمَّ تَبْتَدِئُ بِتِلْكَ الْعُصْبَةِ الَّتِي فِي الْمَسْجِدِ، فَتُبَشِّرُهُمْ وَتُحَدِّثُهُمْ بِمَحَاسِنِ أَعْمَالِهِمْ، وَمَا لَهُمْ فِي الْجَنَّةِ مِنَ الثَّوَابِ، ثُمَّ تَمْسُحُ وُجُوهَهُمْ فَتَجْلُوهَا حَتَّى تَكُونَ كَضَوْءِ الشَّمْسِ وَالْكَوَاكِبِ الدُّرِّيَّةِ.

ثُمَّ تَتْبَعُ النَّاسَ، فَتَمْسَحُ وَجْهَ الْمُؤْمِنِ عَلَى مَوْضِعِ السُّجُودِ، وَأَمَّا الْكَافِرُ وَالْمُنَافِقُ فَتَسْوَدُّ وُجُوهُهُمَا مِنْ خَضْمَتِهَا، ثُمَّ تُبْدئُ فَتَفْتَحُ فَاهًا مَسِيرَةَ ثَلاثِ لَيَالٍ، ثُمَّ تَذْهَبُ فِي الأَرْضِ فَلا يُدْرِكُهَا طَالِبٌ، وَلا يَنْجُو مِنْهَا هَارِبٌ، فَيَتَعَوَّذُ النَّاسُ مِنْهَا بِالصَّلاةِ، فَتَأْتِي الرَّجُلَ الْفَاجِرَ، فَتَقِفُ عَلَيْهِ، وَهُوَ يُصَلِّي، فَتَقُولُ لَهُ: مَا الصَّلاةُ؟ مَا شَأْنُكَ؟ فَيَمْشِي الشَّقِيُّ فِي صَلاتِهِ، فَتَقُولُ لَهُ: طَوِّلْ مَا كُنْتَ تُطَوِّلُ، فَوَاللَّهِ لأَخْطِمَنَّكَ خَطْمَةً يَسْوَدُّ مِنْهَا وَجْهُكَ، وَتُذَكِّرُهُ بِمَسَاوِئِ عَمَلِهِ، فَيَلْتَفِتُ إِلَيْهَا فَتَخْطِمُهُ فَيَسْوَدُّ وَجْهُهُ فَتَفْعَلُ ذَلِكَ بِالنَّاسِ كُلِّهِمْ، فَقِيلَ لِحُذَيْفَةَ: كَيْفَ يَكُونُ النَّاسُ بَعْدَ ذَلِكَ؟ فَقَالَ: يُعَمَّرُونَ حِينًا شُرَكَاءَ فِي الأَمْوَالِ وَجِيرَانًا فِي الدِّيَارِ  وَأَصْحَابًا فِي الأَسْفَارِ، فَيَقُولُ الرَّجُلُ: جَاوَرَنِي الرَّجُلُ مِنْ أَهْلِ النَّارِ، وَيَقُولُ الآخَرُ: جَاوَرَنِي رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ، وَيَقُولُ: اشْتَرَيْتُ مِنْ رَجُلٍ مِنَ الْمُخَرْطَمِينَ، حَتَّى يُسَمَّى كُلُّ وَاحِدٍ وَكُلُّ قَوْمٍ بِسِيمَاهِمْ، حَتَّى أَرَى الرَّجُلَ لَيَسُومُ الرَّجُلَ بِالشِّرَاءِ، فَيَقُولُ: كَيْفَ تَبِيعُ هَذَا يَا مُؤْمِنُ، وَيَقُولُ الآخَرُ: كَيْفَ تَبِيعُ هَذَا يَا كَافِرُ؟ وَيَقُولُ لِلرَّجُلِ: هَنِيئًا لَكَ الْجَنَّةُ، وَيَقُولُ لِلآخَرِ: هَنِيئًا لَكَ النَّارُ. قَالَ: وَحَدَّثَنِي أَسَدُ بْنُ مُوسَى، عَنْ جَرِيرِ بْنِ حَازِمٍ، عَنْ قَيْسِ بْنِ سَعْدٍ، عَنْ أَبِي الطُّفَيْلِ، عَنْ حُذَيْفَةَ مِثْلَ ذَلِكَ.) [1]

- ونص آخر على شرط البخاري ومسلم:

8491 - حَدَّثَنَا أَبُو زَكَرِيَّا يَحْيَى بْنُ مُحَمَّدٍ الْعَنْبَرِيُّ، ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ السَّلَامِ، ثَنَا يَحْيَى بْنُ يَحْيَى، أَنْبَأَ عَبْدُ الْأَعْلَى، عَنْ هِشَامِ بْنِ حَسَّانَ، عَنْ قَيْسِ بْنِ سَعْدٍ، عَنْ أَبِي الطُّفَيْلِ، قَالَ: كُنَّا جُلُوسًا عِنْدَ حُذَيْفَةَ فَذُكِرَتِ الدَّابَّةُ، فَقَالَ حُذَيْفَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: " إِنَّهَا تَخْرُجُ ثَلَاثَ خَرْجَاتٍ فِي بَعْضِ الْبَوَادِي، ثُمَّ تَكْمُنُ، ثُمَّ تَخْرُجُ فِي بَعْضِ الْقُرَى حَتَّى يُذْعَرُوا وَحَتَّى تُهَرِيقَ فِيهَا الْأُمَرَاءُ الدِّمَاءَ، ثُمَّ تَكْمُنُ، قَالَ: فَبَيْنَمَا النَّاسُ عِنْدَ أَعْظَمِ الْمَسَاجِدِ وَأَفْضَلِهَا وَأَشْرَفِهَا - حَتَّى قُلْنَا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ وَمَا سَمَّاهُ - إِذِ ارْتَفَعَتِ الْأَرْضُ وَيَهْرُبُ النَّاسُ، وَيَبْقَى عَامَّةٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ يَقُولُونَ: إِنَّهُ لَنْ يُنْجِيَنَا مِنْ أَمْرِ اللَّهِ شَيْءٌ، فَتَخْرُجُ فَتَجْلُو وُجُوهَهُمْ حَتَّى تَجْعَلَهَا كَالْكَوَاكِبِ الدُّرِّيَّةِ، وَتَتْبَعُ النَّاسَ، جِيرَانٌ فِي الرِّبَاعِ شُرَكَاءُ فِي الْأَمْوَالِ وَأَصْحَابٌ فِي الْإِسْلَامِ «هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ عَلَى شَرْطِ الشَّيْخَيْنِ، وَلَمْ يُخْرِجَاهُ» - على شرط البخاري ومسلم [2]

وفضلا عن هذه الشواهد الصحيحة القويّة؛ يُستشهد على حقيقة أنها ستصل إلى كل مخلوق مكلّف -أينما كان- بدلالة اللزوم؛ فثبوت كونها ستخطم وجه الكافر وتجلو وجه المؤمن دليل على شمول هذا الحكم كل الناس لأنها مأمورة من ربها عز وجل ولن يُفلت من حكم الخالق تعالى مخلوق .. أليس كذلك ؟
___________
[1] أخرجه الحاكم بنحوه عن أبي سريحة حذيفة بين أسيد مرفوعا (4/ 350- 531) وقال هذا حديث صحيح الإسناد وهو أبين حديث في ذكر دابة الأرض ولم يخرجها.
[2] المستدرك على الصحيحين للحاكم / ج 4 ص 531

منصف عبد الوكيل

عدد المساهمات : 49
تاريخ التسجيل : 26/03/2020

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف منصف عبد الوكيل الخميس ديسمبر 31, 2020 8:47 pm

عبد الحكيم كتب:هدا حديث صحيح 


تخرجُ الدابَّةُ ، فتَسِمُ الناسَ على خراطيمِهم ، ثم يُعمِّرون فيكم ، حتى يشتريَ الرجلُ الدابَّةَ ، فيُقالُ : ممَّنِ اشتريتَ ؟ فيقولُ : من الرجلِ المُخَطَّمِ
الراوي : أبو أمامة الباهلي | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع
الصفحة أو الرقم: 2927 | خلاصة حكم المحدث : صحيح
يصدق قول الرحمن في سورة القلم 
إِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (15) سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ(16)القلم
المعلوم من لسان العرب ان خرطوم الانسان هو انفه 
ثم نعلم من الاية و الحديث ان الدابة ستسم غير المؤمن و ليس المؤمنين ؟
لي عودة ان شاء الله 
والسلام عليكم 

أوافق الرأي، فنصوص الحديث تتطابق مع الآية في جزئية "الخطم" أو "الوسم".
صحيح؛ الوسم يكون للكافرين والمنافقين أمّا المؤمنون فستجلو وجوههم ويجب الجمع بين النصوص ليتضح المعنى.

وتتضمن هذه الجزئية نقطة هامة؛ فكيف ستُفرق (الدابة) بين المنافق والمخلص -وذلك من أخص خصائص الله تبارك وتعالى- فهو وحده من يعلم ما تُسِرُّ القلوب وما تُكمن من إيمان ونفاق وشرك وكفر .. وفي هذا دليل على أنه سيُوحى إليها. 

منصف عبد الوكيل

عدد المساهمات : 49
تاريخ التسجيل : 26/03/2020

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف منصف عبد الوكيل الخميس ديسمبر 31, 2020 9:02 pm

عبد الحكيم كتب:
منصف عبد الوكيل كتب:
وعليه نتساءل مرة أخرى؛ كيف ستصل لأكثر من عشر ملايير إنسي في شتى بقاع الأرض وتريليونات الجن في الأرض والسماء ؟ وكيف ستقدر على الطواغيت الذي نراهم اليوم وجيوشهم ؟ ألا إنه سيكون لها من الله عز وجل سلطانا عظيما.
Shocked ارد مرة اخرى  و اسف على الازعاج Crying or Very sad
تسائلك هدا يا اخي كانها ستخرج غدا لتسم العشر ملايير انسي ؟
من قال لك ان عدد الانس سيكون 10 حين تخرج ؟ مع العلم انها اية من الايات الكبرى الاخيرة  Shocked  كمثال لم نر بعد اية الدخان التي تسبق الدابة 
ولا نعلم ما سيحدث حين تاتي السماء بدخان مبين يغشى الناس  No مثلا
وهدا لا يمنع انها تصل لكل الناس حتى لو كانو عشرون مليار  Very Happy هدا التابث في القران و السنة تسم الناس  What a Face
الامر الاخر كيف عرفت ان الجن له خرطوم اي انف ؟؟ 
والسلام عليكم
أخي الكريم الاستفهام مجازي تعجُّبي للوقوف على دلالة وصفها بالدبيب وعلى عِظم الآيات التي سهبها الله عز وجل لتُنفّذ كل ما ذكرته النصوص. ولا نعلم أيّان خروجها الأول ولا الأخير ولكن ذُكر أنها ستتعامل مع "الناس" بالجمع ويشمل اللفظ الثقلين على كثرتهما.

أكيد لا تمنع كثرتهم إتمام مهمتها فالنصوص الشرعية تُصرّح بذلك، وعليه؛ فذلك واقع لا محالة وليس لمخلوق أن يرُدّه.

لم أذكر أن للجن أنوف، وفعلا لهم أنوف وخلقتهم تشبه كثيرا البشر غير أن لهم قدرات وخصائص خلقية أشد وأقوى من البشر.. فيستطيعون تغيير حجمهم وشكلهم فيتمثلون في صور الحيوانات لاكتساب قوة معيّنة .. ومنهم من يطير .. ويمتازون بسرعة التنقل الخاطفة والقوة وغيرها .. وليسوا سواء في ذلك إذ يتفاضلون فمنهم القوي ومنهم الضعيف .. على كُلّ هذا موضوع آخر أرجو أن تُفرد له موضوعا إن شئت مناقشته حتى لا نتشتت نحن ولا القارئ.

منصف عبد الوكيل

عدد المساهمات : 49
تاريخ التسجيل : 26/03/2020

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف زائر الجمعة يناير 01, 2021 10:32 pm

منصف عبد الوكيل كتب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. وخيرا جزاكم الله تعالى وبارك فيكم 

أخي الكريم كون الإسناد معلولا لا يشترط منه بطلان السند أو المتن؛ وللحديث محل النقاش شواهد في الصحيح تقوّيه، وهذا حديث بلفظ مشابه من طريق آخر أخرجه الحاكم وحكم على إسناده بالصحة:

(23_ قَالَ: وَحَدَّثَنِي الأُوَيْسِيُّ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُبَيْدٍ ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ أَبِي الطُّفَيْلِ عَامِرِ بْنِ وَاثِلَةَ، أَنَّهُ سَمِعَ حُذَيْفَةَ بْنَ الْيَمَانِ، يَقُولُ فِي الدَّابَّةِ:

(يَكُونُ لَهَا ثَلاثُ خَرَجَاتٍ، تَخْرُجُ فِي نَوَاحِيَ الْيَمَنِ فَيَكْثُرُ ذِكْرُهَا فِي أَهْلِ الْبَادِيَةِ، ثُمَّ تَمْكُثُ حِينًا ثُمَّ تَخْرُجُ خَرْجَةً أُخْرَى قَرِيبًا مِنْ مَكَّةَ، فَيَفْشُو ذِكْرُهَا فِي الْمَدَائِنِ وَالْقُرَى حَتَّى تُهْرِقَ الأُمَرَاءُ عَلَيْهَا الدِّمَاءَ، ثُمَّ يَبْقَى النَّاسُ فِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ، ثُمَّ تَدْنُو إِلَى نَاحِيَةٍ مِنَ الْمَسْجِدِ، وَذَلِكَ مَا بَيْنَ الرُّكْنِ وَالْمَقَامِ الأَسْوَدِ إِلَى بَابِ بَنِي مَخْزُومٍ، إِلَى الصَّفَا إِلَى مَا هُنَالِكَ عَنْ يَمِينِ الْخَارِجِ مِنَ الْمَسْجِدِ، فَيَنْفَضُّ النَّاسُ هَارِبِينَ وَيَلْبَثُ فِي الْمَسْجِدِ عِصَابَةٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ، وَهُمْ يَوْمَئِذٍ خَيْرُ أَهْلِ الْمَسْجِدِ، فَيَعْرِفُونَ أَنَّهُمْ لَمْ يُعْجَزُوا، فَتَخْرُجُ الدَّابَّةُ تَنْفُضُ التُّرَابَ عَنْ رَأْسِهَا، فَتَسْتَقْبِلُ الْمَشْرِقَ بِوَجْهِهَا، فَتَصِيحُ صَيْحَةً يَسْمَعُهَا مَنْ فِي السَّمَاءِ وَالأَرْض مِنَ الْمَخْلُوقِينَ فِي ذَلِكَ الْوَجْهِ، ثُمَّ تَسْتَقْبِلُ الْمَغْرِبَ فَتَفْعَلُ مِثْلَ ذَلِكَ ، ثُمَّ تَبْتَدِئُ بِتِلْكَ الْعُصْبَةِ الَّتِي فِي الْمَسْجِدِ، فَتُبَشِّرُهُمْ وَتُحَدِّثُهُمْ بِمَحَاسِنِ أَعْمَالِهِمْ، وَمَا لَهُمْ فِي الْجَنَّةِ مِنَ الثَّوَابِ، ثُمَّ تَمْسُحُ وُجُوهَهُمْ فَتَجْلُوهَا حَتَّى تَكُونَ كَضَوْءِ الشَّمْسِ وَالْكَوَاكِبِ الدُّرِّيَّةِ.

ثُمَّ تَتْبَعُ النَّاسَ، فَتَمْسَحُ وَجْهَ الْمُؤْمِنِ عَلَى مَوْضِعِ السُّجُودِ، وَأَمَّا الْكَافِرُ وَالْمُنَافِقُ فَتَسْوَدُّ وُجُوهُهُمَا مِنْ خَضْمَتِهَا، ثُمَّ تُبْدئُ فَتَفْتَحُ فَاهًا مَسِيرَةَ ثَلاثِ لَيَالٍ، ثُمَّ تَذْهَبُ فِي الأَرْضِ فَلا يُدْرِكُهَا طَالِبٌ، وَلا يَنْجُو مِنْهَا هَارِبٌ، فَيَتَعَوَّذُ النَّاسُ مِنْهَا بِالصَّلاةِ، فَتَأْتِي الرَّجُلَ الْفَاجِرَ، فَتَقِفُ عَلَيْهِ، وَهُوَ يُصَلِّي، فَتَقُولُ لَهُ: مَا الصَّلاةُ؟ مَا شَأْنُكَ؟ فَيَمْشِي الشَّقِيُّ فِي صَلاتِهِ، فَتَقُولُ لَهُ: طَوِّلْ مَا كُنْتَ تُطَوِّلُ، فَوَاللَّهِ لأَخْطِمَنَّكَ خَطْمَةً يَسْوَدُّ مِنْهَا وَجْهُكَ، وَتُذَكِّرُهُ بِمَسَاوِئِ عَمَلِهِ، فَيَلْتَفِتُ إِلَيْهَا فَتَخْطِمُهُ فَيَسْوَدُّ وَجْهُهُ فَتَفْعَلُ ذَلِكَ بِالنَّاسِ كُلِّهِمْ، فَقِيلَ لِحُذَيْفَةَ: كَيْفَ يَكُونُ النَّاسُ بَعْدَ ذَلِكَ؟ فَقَالَ: يُعَمَّرُونَ حِينًا شُرَكَاءَ فِي الأَمْوَالِ وَجِيرَانًا فِي الدِّيَارِ  وَأَصْحَابًا فِي الأَسْفَارِ، فَيَقُولُ الرَّجُلُ: جَاوَرَنِي الرَّجُلُ مِنْ أَهْلِ النَّارِ، وَيَقُولُ الآخَرُ: جَاوَرَنِي رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ، وَيَقُولُ: اشْتَرَيْتُ مِنْ رَجُلٍ مِنَ الْمُخَرْطَمِينَ، حَتَّى يُسَمَّى كُلُّ وَاحِدٍ وَكُلُّ قَوْمٍ بِسِيمَاهِمْ، حَتَّى أَرَى الرَّجُلَ لَيَسُومُ الرَّجُلَ بِالشِّرَاءِ، فَيَقُولُ: كَيْفَ تَبِيعُ هَذَا يَا مُؤْمِنُ، وَيَقُولُ الآخَرُ: كَيْفَ تَبِيعُ هَذَا يَا كَافِرُ؟ وَيَقُولُ لِلرَّجُلِ: هَنِيئًا لَكَ الْجَنَّةُ، وَيَقُولُ لِلآخَرِ: هَنِيئًا لَكَ النَّارُ. قَالَ: وَحَدَّثَنِي أَسَدُ بْنُ مُوسَى، عَنْ جَرِيرِ بْنِ حَازِمٍ، عَنْ قَيْسِ بْنِ سَعْدٍ، عَنْ أَبِي الطُّفَيْلِ، عَنْ حُذَيْفَةَ مِثْلَ ذَلِكَ.) [1]

- ونص آخر على شرط البخاري ومسلم:

8491 - حَدَّثَنَا أَبُو زَكَرِيَّا يَحْيَى بْنُ مُحَمَّدٍ الْعَنْبَرِيُّ، ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ السَّلَامِ، ثَنَا يَحْيَى بْنُ يَحْيَى، أَنْبَأَ عَبْدُ الْأَعْلَى، عَنْ هِشَامِ بْنِ حَسَّانَ، عَنْ قَيْسِ بْنِ سَعْدٍ، عَنْ أَبِي الطُّفَيْلِ، قَالَ: كُنَّا جُلُوسًا عِنْدَ حُذَيْفَةَ فَذُكِرَتِ الدَّابَّةُ، فَقَالَ حُذَيْفَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: " إِنَّهَا تَخْرُجُ ثَلَاثَ خَرْجَاتٍ فِي بَعْضِ الْبَوَادِي، ثُمَّ تَكْمُنُ، ثُمَّ تَخْرُجُ فِي بَعْضِ الْقُرَى حَتَّى يُذْعَرُوا وَحَتَّى تُهَرِيقَ فِيهَا الْأُمَرَاءُ الدِّمَاءَ، ثُمَّ تَكْمُنُ، قَالَ: فَبَيْنَمَا النَّاسُ عِنْدَ أَعْظَمِ الْمَسَاجِدِ وَأَفْضَلِهَا وَأَشْرَفِهَا - حَتَّى قُلْنَا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ وَمَا سَمَّاهُ - إِذِ ارْتَفَعَتِ الْأَرْضُ وَيَهْرُبُ النَّاسُ، وَيَبْقَى عَامَّةٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ يَقُولُونَ: إِنَّهُ لَنْ يُنْجِيَنَا مِنْ أَمْرِ اللَّهِ شَيْءٌ، فَتَخْرُجُ فَتَجْلُو وُجُوهَهُمْ حَتَّى تَجْعَلَهَا كَالْكَوَاكِبِ الدُّرِّيَّةِ، وَتَتْبَعُ النَّاسَ، جِيرَانٌ فِي الرِّبَاعِ شُرَكَاءُ فِي الْأَمْوَالِ وَأَصْحَابٌ فِي الْإِسْلَامِ «هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ عَلَى شَرْطِ الشَّيْخَيْنِ، وَلَمْ يُخْرِجَاهُ» - على شرط البخاري ومسلم [2]

وفضلا عن هذه الشواهد الصحيحة القويّة؛ يُستشهد على حقيقة أنها ستصل إلى كل مخلوق مكلّف -أينما كان- بدلالة اللزوم؛ فثبوت كونها ستخطم وجه الكافر وتجلو وجه المؤمن دليل على شمول هذا الحكم كل الناس لأنها مأمورة من ربها عز وجل ولن يُفلت من حكم الخالق تعالى مخلوق .. أليس كذلك ؟
___________
[1] أخرجه الحاكم بنحوه عن أبي سريحة حذيفة بين أسيد مرفوعا (4/ 350- 531) وقال هذا حديث صحيح الإسناد وهو أبين حديث في ذكر دابة الأرض ولم يخرجها.
[2] المستدرك على الصحيحين للحاكم / ج 4 ص 531
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته 
بارك الله فيك اخي 
فعا هناك روايات كثـــــــــــــــيرة وهناك اختلاف كثييير في ها الامر  Shocked طيب لما لا ناخد ها الحديثين مثلا  pale


وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي ، حدثنا أبو صالح كاتب الليث ، حدثني معاوية بن صالح ، عن أبي مريم ، أنه سمع أبا هريرة يقول : إن الدابة فيها من كل لون ، ما بين قرنيها فرسخ للراكب . وعن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ، رضي الله عنه ، أنه قال : إنها دابة لها ريش وزغب وحافر ، وما لها ذنب ، ولها لحية ، وإنها لتخرج حضر الفرس الجواد ثلاثا ، وما خرج ثلثاها . رواه ابن أبي حاتم .



هدا يدل انها ليست من البشر ان صح و اظن انه صحيح  confused رايت من قبل انه صحيح والله اعلم الان اواجه مشكل تقني في البحث  No لكني ساحاول ان شاء الله 
حفظكم الله 

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف زائر الجمعة يناير 01, 2021 10:40 pm

منصف عبد الوكيل كتب:
أ

لم أذكر أن للجن أنوف، وفعلا لهم أنوف وخلقتهم تشبه كثيرا البشر غير أن لهم قدرات وخصائص خلقية أشد وأقوى من البشر.. فيستطيعون تغيير حجمهم وشكلهم فيتمثلون في صور الحيوانات لاكتساب قوة معيّنة .. ومنهم من يطير .. ويمتازون بسرعة التنقل الخاطفة والقوة وغيرها .. وليسوا سواء في ذلك إذ يتفاضلون فمنهم القوي ومنهم الضعيف .. على كُلّ هذا موضوع آخر أرجو أن تُفرد له موضوعا إن شئت مناقشته حتى لا نتشتت نحن ولا القارئ.
بارك الله فيك اخي ما لونته لك بالاحمر يحتاج للدليل الشرعي  Very Happy
لوتكرمت بما انك صاحب القول  cheers Cool افتح موضوعا لنستفيد ان شاء الله 
و جزاكم الله خيرا 

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف منصف عبد الوكيل السبت يناير 02, 2021 11:50 am

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته 
بارك الله فيك اخي 


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. وفيكم بارك الله تعالى


فعا هناك روايات كثـــــــــــــــيرة وهناك اختلاف كثييير في ها الامر  Shocked طيب لما لا ناخد ها الحديثين مثلا  pale

إعلم أخي الكريم أن القرآن يرد كل رواية فهو يعلو ولا يُعلى عليه، وأقصد الروايات صحيحة الإسناد، فالقرآن قطعي الثبوت والدلالة أما الأحاديث فهي ظنية (الأحاد) وهذا قول المتخصصين، لذلك جُعل القرآن نورا تُعرض عليه النصوص لتبيان صحتها من بطلانها .. فكيف بهذه الروايات التي تُخالف النقل والعقل ؟! 


وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي ، حدثنا أبو صالح كاتب الليث ، حدثني معاوية بن صالح ، عن أبي مريم ، أنه سمع أبا هريرة يقول : إن الدابة فيها من كل لون ، ما بين قرنيها فرسخ للراكب . وعن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ، رضي الله عنه ، أنه قال : إنها دابة لها ريش وزغب وحافر ، وما لها ذنب ، ولها لحية ، وإنها لتخرج حضر الفرس الجواد ثلاثا ، وما خرج ثلثاها . رواه ابن أبي حاتم .

هدا يدل انها ليست من البشر ان صح و اظن انه صحيح  confused رايت من قبل انه صحيح والله اعلم الان اواجه مشكل تقني في البحث  No لكني ساحاول ان شاء الله 
حفظكم الله 

وهل من الإنصاف يا أخي أن تُنكر رواية في إسنادها راوي ضعيف؛ مع أن لها شواهد في الصحيح تقوّيها وهي صحيحة من طرق أخرى؛ ثم تستشهد بنص يظهر جليّا أنه من الإسرائليات دون أن تورد أدنى ذكر لحكم المحدثين عليه ؟ 


طيّب ماذا عن الشواهد والدلائل التي تقدّم ذكرها .. هل ننبذها وراء ظهورنا ونتجاهلها لنُصدّق في المقابل روايات منكرة بيّن المتخصصون بطلانها[1] كونها إسرائيليات اليهود ؟ هل نستبدل الذي هو أدنى بالذي هو خير وشتان بين كلام الله عز وجل وبين أقول البشر الذين تعمّدوا تحريف هذا الموضوع لغايات في أنفسهم ؟! هذا والمنهجية العلمية تقتضي تفنيذ المُخالف لكل الحجج المحتجّ بها في الموضوع واحدة واحدة ... 

__________

[1] سأُفرد إن شاء الله تعالى لهذه الجزئية مشاركة أنقل فيها بعض أقوال المفسرين.

منصف عبد الوكيل

عدد المساهمات : 49
تاريخ التسجيل : 26/03/2020

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف منصف عبد الوكيل السبت يناير 02, 2021 12:05 pm

أقوال بعض المفسرين في الإسرائليات التي وصفت (الدابة):

حاشية تفسير إبن كثير:


وَقَالَ ابْنُ جُرَيْج، عَنِ ابْنِ الزُّبَيْرِ أَنَّهُ وَصَفَ الدَّابَّةَ فَقَالَ: رَأْسُهَا رَأْسُ ثَوْرِ، وَعَيْنُهَا عَيْنُ خِنْزِيرٍ، وَأُذُنُهَا أُذُنُ فِيلٍ، وَقَرْنُهَا قَرْنُ أيَّل، وَعُنُقُهَا عُنُقُ نَعَامَةٍ، وَصَدْرُهَا صَدْرُ أَسَدٍ، وَلَوْنُهَا لَوْنُ نَمر، وَخَاصِرَتُهَا خَاصِرَةُ هِرّ، وَذَنَبُهَا ذَنَبُ كَبْشٍ، وَقَوَائِمُهَا قَوَائِمُ بَعِيرٍ، بَيْنَ كُلِّ مَفْصَلَيْنِ اثْنَا [عَشَرَ](٣٢) ذِرَاعًا، تَخْرُجُ مَعَهَا عَصَا مُوسَى، وَخَاتَمُ سُلَيْمَانَ، فَلَا يَبْقَى مُؤْمِنٌ إِلَّا نَكتَت فِي وَجْهِهِ بِعَصَا مُوسَى نُكْتَةً بَيْضَاءَ، فَتَفْشُو تِلْكَ النُّكْتَةُ حَتَّى يَبْيَضَّ لَهَا وَجْهُهُ، وَلَا يَبْقَى كَافِرٌ إِلَّا نَكَتت فِي وَجْهِهِ نُكْتَةً سَوْدَاءَ بِخَاتَمِ سُلَيْمَانَ، فَتَفْشُو تِلْكَ النُّكْتَةُ حَتَّى يَسْوَدَّ لَهَا وَجْهُهُ، حَتَّى إِنَّ النَّاسَ يَتَبَايَعُونَ فِي الْأَسْوَاقِ: بِكَمْ ذَا يَا مُؤْمِنُ، بِكَمْ ذَا يَا كَافِرُ؟ وَحَتَّى إِنَّ أَهْلَ الْبَيْتِ يَجْلِسُونَ عَلَى مَائِدَتِهِمْ، فَيَعْرِفُونَ مُؤْمِنَهُمْ مِنْ كَافِرِهِمْ، ثُمَّ تَقُولُ لَهُمُ الدَّابَّةُ: يَا فُلَانُ، أَبْشِرْ، أَنْتَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ، وَيَا فُلَانُ، أَنْتَ مِنْ أَهْلِ النَّارِ. فَذَلِكَ قَوْلُ اللَّهِ تَعَالَى: ﴿وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الأرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ﴾(٣٣) .

(٣٣) وهذا من الإسرائيليات مما لا فائدة من ذكره، وأوصاف الدابة لا يعلمها إلا الله سبحانه وتعالى.[1]


حاشية تفسير البغوي:

وَقَالَ وَهْبٌ: وَجْهُهَا وَجْهُ رَجُلٍ وَسَائِرُ خَلْقِهَا كَخَلْقِ الطَّيْرِ، فَتُخْبِرُ مَنْ رَآهَا أَنَّ أَهْلَ مَكَّةَ كَانُوا بِمُحَمَّدٍ وَالْقُرْآنِ لَا يُوقِنُونَ(١٧)

(١٧) ويلاحظ في الروايات الآنفة أن فيها تعارضا واختلافا وضعفا في كثير منها، ولذلك قال أبو حيان في "البحر المحيط" (٦ / ٩٦-٩٧) : "واختلفوا في ماهيتها -الدابة- وشكلها، ومحل خروجها، وعدد خروجها، ومقدار ما تخرج منها، وما تفعل بالناس، وما الذي تخرج به اختلافا مضطربا معارضا بعضه بعضا، ويكذب بعضه بعضا، ويكذب بعضه بعضا، فأطرحنا ذكره، لأن نقله تسويد للورق بما لا يصح وتضييع
 لزمان نقله".[2]

محاسن التأويل للقاسمي:

والوَجْهُ الثّانِي: أنَّ الدّابَّةَ حَيَوانٌ بِخِلافِ ما نَعْرِفُهُ. يَخْتَصُّ خُرُوجُها بِحِينِ القِيامَةِ، قالَ بَعْضُهُمْ: والمَعْنى إذا قامَتِ القِيامَةُ بَعَثَ اللَّهُ نَوْعًا مَخْصُوصًا مِن دَوابِّ هَذِهِ الأرْضِ، كَما يَبْعَثُ غَيْرُهُ مِن أنْواعِ الدَّوابِّ الأُخْرى. ويُنْطِقُهُ فَيُوَبِّخُ الإنْسانَ عَلى كُفْرِهِ، كَما يُنْطِقُ أعْضاءَهُ في ذَلِكَ اليَوْمِ أيْضًا. قالَ: فَلَيْسَ المُرادُ مِن قَوْلِهِ: "دابَّةً" الفَرْدَ، بَلِ النَّوْعَ. كَما في قَوْلِكَ: أرْسَلَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ دُودَةً أتْلَفَتْ زَرْعَهُمْ، أيْ: دِيدانًا كَثِيرَةً، مِن نَوْعٍ واحِدٍ مَخْصُوصٍ.
وقَدْ رُوِيَ فِيها أحادِيثُ وآثارٌ كَثِيرَةٌ، لَمْ يُصَحِّحِ البُخارِيُّ مِنها شَيْئًا، لِاضْطِرابِ مُتُونِها وضَعْفِ رِجالِها. وأمْثَلُ مَأْثُورِها ما أخْرَجَهُ مُسْلِمٌ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو مَرْفُوعًا: ««إنَّ أوَّلَ الآياتِ خُرُوجًا طُلُوعُ الشَّمْسِ مِن مَغْرِبِها، وخُرُوجُ الدّابَّةِ عَلى النّاسِ ضُحًى. وأيُّهُما ما كانَتْ قَبْلَ صاحِبَتِها، فالأُخْرى عَلى إثْرِها قَرِيبًا»» .
ومَعْلُومٌ أنَّ أُمُورَ الآخِرَةِ مِن عالَمِ الغَيْبِ. ولا يُؤْخَذُ فِيها إلّا بِما كانَ قَطْعِيَّ الثُّبُوتِ.
[3]

تفسير السعدي:

وهذه الدابة هي الدابة المشهورة التي تخرج في آخر الزمان وتكون من أشراط الساعة كما تكاثرت بذلك الأحاديث [ولم يأت دليل يدل على كيفيتها ولا من أي: نوع هي وإنما دلت الآية الكريمة على أن الله يخرجها للناس وأن هذا التكليم منها خارق للعوائد المألوفة وأنه من الأدلة على صدق ما أخبر الله به في كتابه والله أعلم] [4]

___________________

[1] إسماعيل ابن كثير، تفسير القرآن العظيم، تحقيق سامي بن محمد سلامة، الطبعة الثانية، دار طيبة للنشر والتوزيع، الثانية 1420هـ - 1999 م، ج6 ص 214.
[2] الحسين بن مسعود البغوي، معالم التنزيل في تفسير القرآن، تحقيق محمد عبد الله النمر - عثمان جمعة ضميرية - سليمان مسلم الحرش، الطبعة الرابعة، دار طيبة للنشر والتوزيع،1417 هـ - 1997 م، ج6 ص 180.
[3]
 محمد جمال الدين القاسمي، محاسن التأويل، تحقيق محمد باسل عيون السود، الطبعة الأولى، دار الكتب العلميه - بيروت، 1418 هـ، ج7 ص506-507.
[4] عبد الرحمن السعدي، تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان، تحقيق عبد الرحمن بن معلا اللويحق، الطبعة الأولى، مؤسسة الرسالة، 1420هـ -2000 م، ص 610.

منصف عبد الوكيل

عدد المساهمات : 49
تاريخ التسجيل : 26/03/2020

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف منصف عبد الوكيل السبت يناير 02, 2021 12:46 pm

عبد الحكيم كتب:
منصف عبد الوكيل كتب:
لم أذكر أن للجن أنوف، وفعلا لهم أنوف وخلقتهم تشبه كثيرا البشر غير أن لهم قدرات وخصائص خلقية أشد وأقوى من البشر.. فيستطيعون تغيير حجمهم وشكلهم فيتمثلون في صور الحيوانات لاكتساب قوة معيّنة .. ومنهم من يطير .. ويمتازون بسرعة التنقل الخاطفة والقوة وغيرها .. وليسوا سواء في ذلك إذ يتفاضلون فمنهم القوي ومنهم الضعيف .. على كُلّ هذا موضوع آخر أرجو أن تُفرد له موضوعا إن شئت مناقشته حتى لا نتشتت نحن ولا القارئ.
بارك الله فيك اخي ما لونته لك بالاحمر يحتاج للدليل الشرعي  Very Happy
لوتكرمت بما انك صاحب القول  cheers Cool افتح موضوعا لنستفيد ان شاء الله 
و جزاكم الله خيرا 

من أصول العقيدة أن مدارك اليقين ليست قاصرة على النقل والنصوص الشرعية -وإن كانت أسماها لأنها من العليم العظيم-، فالحواس أيضا تُدرك اليقين، والتواتر أيضا، فالدليل قد يكون شهادة عدل، أو عدة عدول توافقت شهاداتهم مع استحالة إجتماعهم على الكذب .. وعودة لموضوعنا الكثير من الناس وتحديدا مرضى المس والسحر يرون الجن يقظة أو مناما، ويُسمّى هذا [الكشف السمعي والبصري] وله تفصيل علمي.

أمّا الدليل الشرعي:


وَكَّلَنِي رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بحِفْظِ زَكَاةِ رَمَضَانَ، فأتَانِي آتٍ فَجَعَلَ يَحْثُو مِنَ الطَّعَامِ فأخَذْتُهُ، وقُلتُ: واللَّهِ لَأَرْفَعَنَّكَ إلى رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، قَالَ: إنِّي مُحْتَاجٌ، وعَلَيَّ عِيَالٌ ولِي حَاجَةٌ شَدِيدَةٌ، قَالَ: فَخَلَّيْتُ عنْه، فأصْبَحْتُ، فَقَالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: يا أبَا هُرَيْرَةَ، ما فَعَلَ أسِيرُكَ البَارِحَةَ، قَالَ: قُلتُ: يا رَسولَ اللَّهِ، شَكَا حَاجَةً شَدِيدَةً، وعِيَالًا، فَرَحِمْتُهُ، فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ، قَالَ: أما إنَّه قدْ كَذَبَكَ، وسَيَعُودُ، فَعَرَفْتُ أنَّه سَيَعُودُ، لِقَوْلِ رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إنَّه سَيَعُودُ، فَرَصَدْتُهُ، فَجَاءَ يَحْثُو مِنَ الطَّعَامِ، فأخَذْتُهُ، فَقُلتُ: لَأَرْفَعَنَّكَ إلى رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، قَالَ: دَعْنِي فإنِّي مُحْتَاجٌ وعَلَيَّ عِيَالٌ، لا أعُودُ، فَرَحِمْتُهُ، فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ، فأصْبَحْتُ، فَقَالَ لي رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: يا أبَا هُرَيْرَةَ، ما فَعَلَ أسِيرُكَ، قُلتُ: يا رَسولَ اللَّهِ شَكَا حَاجَةً شَدِيدَةً، وعِيَالًا، فَرَحِمْتُهُ، فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ، قَالَ: أما إنَّه قدْ كَذَبَكَ وسَيَعُودُ، فَرَصَدْتُهُ الثَّالِثَةَ، فَجَاءَ يَحْثُو مِنَ الطَّعَامِ، فأخَذْتُهُ، فَقُلتُ: لَأَرْفَعَنَّكَ إلى رَسولِ اللَّهِ، وهذا آخِرُ ثَلَاثِ مَرَّاتٍ، أنَّكَ تَزْعُمُ لا تَعُودُ، ثُمَّ تَعُودُ قَالَ: دَعْنِي أُعَلِّمْكَ كَلِمَاتٍ يَنْفَعُكَ اللَّهُ بهَا، قُلتُ: ما هُوَ؟ قَالَ: إذَا أوَيْتَ إلى فِرَاشِكَ، فَاقْرَأْ آيَةَ الكُرْسِيِّ: {اللَّهُ لا إلَهَ إلَّا هو الحَيُّ القَيُّومُ} [البقرة: 255]، حتَّى تَخْتِمَ الآيَةَ، فإنَّكَ لَنْ يَزَالَ عَلَيْكَ مِنَ اللَّهِ حَافِظٌ، ولَا يَقْرَبَنَّكَ شيطَانٌ حتَّى تُصْبِحَ، فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ، فأصْبَحْتُ فَقَالَ لي رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: ما فَعَلَ أسِيرُكَ البَارِحَةَ، قُلتُ: يا رَسولَ اللَّهِ، زَعَمَ أنَّه يُعَلِّمُنِي كَلِمَاتٍ يَنْفَعُنِي اللَّهُ بهَا، فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ، قَالَ: ما هي، قُلتُ: قَالَ لِي: إذَا أوَيْتَ إلى فِرَاشِكَ فَاقْرَأْ آيَةَ الكُرْسِيِّ مِن أوَّلِهَا حتَّى تَخْتِمَ الآيَةَ: {اللَّهُ لا إلَهَ إلَّا هو الحَيُّ القَيُّومُ} [البقرة: 255]، وقَالَ لِي: لَنْ يَزَالَ عَلَيْكَ مِنَ اللَّهِ حَافِظٌ، ولَا يَقْرَبَكَ شيطَانٌ حتَّى تُصْبِحَ - وكَانُوا أحْرَصَ شيءٍ علَى الخَيْرِ - فَقَالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: أما إنَّه قدْ صَدَقَكَ وهو كَذُوبٌ، تَعْلَمُ مَن تُخَاطِبُ مُنْذُ ثَلَاثِ لَيَالٍ يا أبَا هُرَيْرَةَ، قَالَ: لَا، قَالَ: ذَاكَ شيطَانٌ.[1]

والشاهد عدم إدراك أبا هريرة حقيقة كون الآتي من جنس الجن، فعامله على أنه من البشر وله عيال، أي أن صورته مطابقة لصورة البشر، ولو وجه وأنف، وإلا لفزع منه الصحابي ولذكر للرسول صلى الله عليه وسلم اختلاف خلقته.

____________
[1] الراوي : أبو هريرة | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري الصفحة أو الرقم: 2311 | خلاصة حكم المحدث : [معلق] |

منصف عبد الوكيل

عدد المساهمات : 49
تاريخ التسجيل : 26/03/2020

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف زائر الأحد يناير 03, 2021 2:31 am

منصف عبد الوكيل كتب:
عبد الحكيم كتب:هدا حديث صحيح 


تخرجُ الدابَّةُ ، فتَسِمُ الناسَ على خراطيمِهم ، ثم يُعمِّرون فيكم ، حتى يشتريَ الرجلُ الدابَّةَ ، فيُقالُ : ممَّنِ اشتريتَ ؟ فيقولُ : من الرجلِ المُخَطَّمِ
الراوي : أبو أمامة الباهلي | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع
الصفحة أو الرقم: 2927 | خلاصة حكم المحدث : صحيح
يصدق قول الرحمن في سورة القلم 
إِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (15) سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ(16)القلم
المعلوم من لسان العرب ان خرطوم الانسان هو انفه 
ثم نعلم من الاية و الحديث ان الدابة ستسم غير المؤمن و ليس المؤمنين ؟
لي عودة ان شاء الله 
والسلام عليكم 

أوافق الرأي، فنصوص الحديث تتطابق مع الآية في جزئية "الخطم" أو "الوسم".
صحيح؛ الوسم يكون للكافرين والمنافقين أمّا المؤمنون فستجلو وجوههم ويجب الجمع بين النصوص ليتضح المعنى.

وتتضمن هذه الجزئية نقطة هامة؛ فكيف ستُفرق (الدابة) بين المنافق والمخلص -وذلك من أخص خصائص الله تبارك وتعالى- فهو وحده من يعلم ما تُسِرُّ القلوب وما تُكمن من إيمان ونفاق وشرك وكفر .. وفي هذا دليل على أنه سيُوحى إليها. 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك اخي
 اولا ذلك ليس راي لي بل قول الله ثم قول رسول الله عليه الصلاة و السلام 
في القران قال الله سنسمه على الخرطوم و قالها عن الذي يقول اساطير الاولين! يعني الطالح من الناس وليس الصالح 
ثم قال رسول الله عليه الصلاة و السلام ان الدابة ستسم الناس فيعمرون فيكم و الحديث ظاهر فيه ان المؤمن سيشتري من المخطم اي الموسوم 
يعني ان الدابة ستسم غير المؤمن و ليس المؤمن ثم نراكم تاتون باقوال تخالف الاية و تخالف الحديث !!!!
فهل يخالف الرسول قوله بحديث اخر ام ماذا ؟؟؟؟ 
ثم يكفي ان تسم الكافر و المنافق ومن على ملتهم ليبقى المؤمن من غير وسم فيعلم الامر !! فلما كل تلك الاقوال هل الاية و الحديث لا يكفيان للفهم ؟؟؟
لي عودة ان شاء الله 

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف زائر الأحد يناير 03, 2021 3:37 am

منصف عبد الوكيل كتب:

أمّا الدليل الشرعي:


وَكَّلَنِي رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بحِفْظِ زَكَاةِ رَمَضَانَ، فأتَانِي آتٍ فَجَعَلَ يَحْثُو مِنَ الطَّعَامِ فأخَذْتُهُ، وقُلتُ: واللَّهِ لَأَرْفَعَنَّكَ إلى رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، قَالَ: إنِّي مُحْتَاجٌ، وعَلَيَّ عِيَالٌ ولِي حَاجَةٌ شَدِيدَةٌ، قَالَ: فَخَلَّيْتُ عنْه، فأصْبَحْتُ، فَقَالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: يا أبَا هُرَيْرَةَ، ما فَعَلَ أسِيرُكَ البَارِحَةَ، قَالَ: قُلتُ: يا رَسولَ اللَّهِ، شَكَا حَاجَةً شَدِيدَةً، وعِيَالًا، فَرَحِمْتُهُ، فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ، قَالَ: أما إنَّه قدْ كَذَبَكَ، وسَيَعُودُ، فَعَرَفْتُ أنَّه سَيَعُودُ، لِقَوْلِ رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إنَّه سَيَعُودُ، فَرَصَدْتُهُ، فَجَاءَ يَحْثُو مِنَ الطَّعَامِ، فأخَذْتُهُ، فَقُلتُ: لَأَرْفَعَنَّكَ إلى رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، قَالَ: دَعْنِي فإنِّي مُحْتَاجٌ وعَلَيَّ عِيَالٌ، لا أعُودُ، فَرَحِمْتُهُ، فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ، فأصْبَحْتُ، فَقَالَ لي رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: يا أبَا هُرَيْرَةَ، ما فَعَلَ أسِيرُكَ، قُلتُ: يا رَسولَ اللَّهِ شَكَا حَاجَةً شَدِيدَةً، وعِيَالًا، فَرَحِمْتُهُ، فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ، قَالَ: أما إنَّه قدْ كَذَبَكَ وسَيَعُودُ، فَرَصَدْتُهُ الثَّالِثَةَ، فَجَاءَ يَحْثُو مِنَ الطَّعَامِ، فأخَذْتُهُ، فَقُلتُ: لَأَرْفَعَنَّكَ إلى رَسولِ اللَّهِ، وهذا آخِرُ ثَلَاثِ مَرَّاتٍ، أنَّكَ تَزْعُمُ لا تَعُودُ، ثُمَّ تَعُودُ قَالَ: دَعْنِي أُعَلِّمْكَ كَلِمَاتٍ يَنْفَعُكَ اللَّهُ بهَا، قُلتُ: ما هُوَ؟ قَالَ: إذَا أوَيْتَ إلى فِرَاشِكَ، فَاقْرَأْ آيَةَ الكُرْسِيِّ: {اللَّهُ لا إلَهَ إلَّا هو الحَيُّ القَيُّومُ} [البقرة: 255]، حتَّى تَخْتِمَ الآيَةَ، فإنَّكَ لَنْ يَزَالَ عَلَيْكَ مِنَ اللَّهِ حَافِظٌ، ولَا يَقْرَبَنَّكَ شيطَانٌ حتَّى تُصْبِحَ، فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ، فأصْبَحْتُ فَقَالَ لي رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: ما فَعَلَ أسِيرُكَ البَارِحَةَ، قُلتُ: يا رَسولَ اللَّهِ، زَعَمَ أنَّه يُعَلِّمُنِي كَلِمَاتٍ يَنْفَعُنِي اللَّهُ بهَا، فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ، قَالَ: ما هي، قُلتُ: قَالَ لِي: إذَا أوَيْتَ إلى فِرَاشِكَ فَاقْرَأْ آيَةَ الكُرْسِيِّ مِن أوَّلِهَا حتَّى تَخْتِمَ الآيَةَ: {اللَّهُ لا إلَهَ إلَّا هو الحَيُّ القَيُّومُ} [البقرة: 255]، وقَالَ لِي: لَنْ يَزَالَ عَلَيْكَ مِنَ اللَّهِ حَافِظٌ، ولَا يَقْرَبَكَ شيطَانٌ حتَّى تُصْبِحَ - وكَانُوا أحْرَصَ شيءٍ علَى الخَيْرِ - فَقَالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: أما إنَّه قدْ صَدَقَكَ وهو كَذُوبٌ، تَعْلَمُ مَن تُخَاطِبُ مُنْذُ ثَلَاثِ لَيَالٍ يا أبَا هُرَيْرَةَ، قَالَ: لَا، قَالَ: ذَاكَ شيطَانٌ.[1]

والشاهد عدم إدراك أبا هريرة حقيقة كون الآتي من جنس الجن، فعامله على أنه من البشر وله عيال، أي أن صورته مطابقة لصورة البشر، ولو وجه وأنف، وإلا لفزع منه الصحابي ولذكر للرسول صلى الله عليه وسلم اختلاف خلقته.

____________
[1] الراوي : أبو هريرة | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري الصفحة أو الرقم: 2311 | خلاصة حكم المحدث : [معلق] |
مع ان الحديث فيه قول رسول الله صلى الله عليه  سلم .ذَاكَ شيطَانٌ. انت جعلته جني يا اخي  No مع العلم ان الله نزل في القران العظيم 


وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا ۚ وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ ۖ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ (112)الانعام 



كيف سنعلم انه شيطان من الجن ؟ 
طيب ان قلنا من الجن يعني انه تمثل في صفة البشر فهل التمثل يعطي للجني الخلق البشري كاملا ؟؟ طبعا لا ينبغي له والا سيخلق نفسه !!!
هل تمثله سيعطيه القدرة على مضغ  تفاحة مثلا ثم تنزل الى معدته ؟؟؟!!! هل يستقيم هذا ؟؟ 
ثم اليك هذا الحديث يا اخي !


وفي مسند أحمد: 


((أغلقوا أبوابكم، وخمروا آنيتكم، وأوكوا أسقيتكم، وأطفئوا سرجكم، فإن الشيطان لا يفتح باباً مغلقاً، ولا يكشف غطاء، ولا يحل وكاء))



رواه أحمد (3/301) (14266). قال شعيب الأرناؤوط في تحقيقه للمسند: إسناده صحيح رجاله ثقات رجال الصحيح غير فطر- وهو ابن خليفة - فقد روى له البخاري مقرونا بغيره وأصحاب السنن وهو ثقة


في الحديث الاخر الشيطان اخذ من طعام الزكاة ؟؟!!!
ارجوا الانتباه و عدم العجلة يا اخي . مثل هده المواضيع تحاج الكثيرمن البحث ودراسة الكلمات ! والله المستعان 
السلام عليكم 

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف زائر الأحد يناير 03, 2021 4:07 am

منصف عبد الوكيل كتب:

وهل من الإنصاف يا أخي أن تُنكر رواية في إسنادها راوي ضعيف؛ مع أن لها شواهد في الصحيح تقوّيها وهي صحيحة من طرق أخرى؛ ثم تستشهد بنص يظهر جليّا أنه من الإسرائليات دون أن تورد أدنى ذكر لحكم المحدثين عليه ؟ 


__________

[1] سأُفرد إن شاء الله تعالى لهذه الجزئية مشاركة أنقل فيها بعض أقوال المفسرين.
لم انكر الرواية انما نبهتك لما فيها ! ثم نقلت لك الاية من سورة القلم قال الله فيها فيها سنسمه ! ثم الحديث فيه قول رسول الله تسم الناس ولم يقل تحدث الناس !
الله يقول نسم ورسوله عليه الصلاة و السلام يقول تسم ! ثم يكثر بعدهما الخلاف و الاختلاف الكثيــــــــــــــــر Shocked الله المستعان
السلام ليكم 

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف زائر الأحد يناير 03, 2021 5:06 am

منصف عبد الوكيل كتب:
ويتساوى الذكر والأنثى في الخطاب، ولا ينصرف المعنى لأحدهما دون الآخر إلا بقرينة؛ وقد جاءت في قوله "الدابّة" GifModified_08 (تُكَلِّمُهُمْ) تاء تأنيثٍ، وهو دليل على أن الدابّة أنثى الإنسان أي امرأة، امرأة عاقلة تُكَلِّمُ النّاس وتحاججهم في آيات ربهم تبارك و"الدابّة" GifModified_08.

هذا وسيكون إن شاء الله تعالى مزيد من التفصيل عن سبب وصف هذه المرأة بالدبّيب بشواهد من السنة النبوية.
للاسف يا اخي قولك الملون بالامر قل يخالف قول الله في القران  Shocked
اولا هناك ايتين في القران العظيم جعل الله فيهما الانسان كالدابة !


إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللَّهِ الَّذِينَ كَفَرُوا فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (55)الانفال 



 إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ (22)الانفال 



انت تقول ان الدابة امراة تحاجج الناس !يعني مؤمنة صالحة !! و انظر للايات وما تحمله من معاني و كيف جعل الله الانسان دابة ؟ في الاية الاولى قال الَّذِينَ  كفروا !
و الثانية قال الصم البكم الَّذِينَ لا يعقلون !


هذا التابث في كل القران فكيف جعلت الدابة التي في سورة النمل امراة مؤمنة صالحة ؟؟!
ثم تحاجج من و لما؟ وقد قفل باب التوبة ؟ ما الفائدة من الحجة والايات و الامر منتهي ؟؟؟


هل عندك اية من القران فيها الانسان المؤمن دابة ؟؟؟ 


هناك كذلك تشبيه الانسان بالانعام مع شرط ما تحمله الاية من سورة الفرقان 


أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ ۚ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ ۖ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا (44)الفرقان



ثلاث ايات من الله فيها كيف يكون الانسان دابة كلها تشير للكفر و الشرك و الضلالة !


فكيف نجعل دابة الارض في سورة النمل انسان صالح ؟  scratch
السلام عليكم 

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف زائر الأحد يناير 03, 2021 5:14 am

اتمنى ان لا تكون النتائج مثل ما سترى ؟؟؟  Sad


دابة الارض ولا حول  ولا قوة الا بالله 




زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف منصف عبد الوكيل الأحد يناير 03, 2021 8:14 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك اخي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. وفيكم بارك الله تعالى


 اولا ذلك ليس راي لي بل قول الله ...

ما الدليل من القرآن الكريم على أن (الدابة) هي التي ستسم من كل يتصفون بـ (الحلّاف المهين، الهمّاز المشّاء بنميم، المنّاع للخير المعتدي الأثيم، العتل الزنيم بعد ذلك، الذي إذا تتلى عليه آيات الله تعالى قال أساطير الأولين) ؟ 


.. ثم قول رسول الله عليه الصلاة و السلام 

ما دليلكم من الحديث على أن الناس المذكورين في قوله صلى الله عليه وسلم ( ..
فتَسِمُ الناسَ على خراطيمِهم .. ) هم المتصفون بالصفات السابق ذكرها ؟  

- باختصار؛ لا يوجد، إنما هو احتمال راجح لتوافق العقوبة المذكورة في الآية والفعل المنسوب لـ (الدابة) في الحديث .. فيُستنبط من ذلك وجود علاقة بين الموضوعين، وهذا رأي ناتج عن اجتهاد إذ لا دليل صريح يُثبت العلاقة بين الآية والحديث، وإن كان وغاب عنّا فتفضّل علينا بإيراده.


في القران قال الله سنسمه على الخرطوم و قالها عن الذي يقول اساطير الاولين! 

قولك صحيح عموما .. لكن فيه نظر؛ صفة الموعود بالخطم غير قاصرة على "قوله عن آيات الله تعالى أساطير الأولين" فحسب؛ بل سبقتها آيات ذكرت الصفات الأخرى التي ذكرتُها آنفا، وعليه؛ أرجو أن تنسُخ من القرآن مباشرة حتى نتفادى هته الهفوات ولا نتشتت.


 يعني الطالح من الناس وليس الصالح


ثم قال رسول الله عليه الصلاة و السلام ان الدابة ستسم الناس فيعمرون فيكم و الحديث ظاهر فيه ان المؤمن سيشتري من المخطم اي الموسوم 

أرجو أن تنسخ نص الحديث تحديدا وكذلك في كل مرة تستشهد بحديث أو آية مع وضعه بين قوسين حتى يتميّز الوحي عن كلامنا، هذا أقل ما يمكننا فعله في نقاش يتناول مسألةً من دين الله العظيم.


يعني ان الدابة ستسم غير المؤمن و ليس المؤمن ثم نراكم تاتون باقوال تخالف الاية و تخالف الحديث !!!!
فهل يخالف الرسول قوله بحديث اخر ام ماذا ؟؟؟؟ 

بدايةً اُنسخ من كلامي أن (الدابّة) ستسم المؤمن .. ثُم نُكمل إن شاء الله تعالى.





منصف عبد الوكيل

عدد المساهمات : 49
تاريخ التسجيل : 26/03/2020

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف زائر الأحد يناير 03, 2021 9:13 pm

منصف عبد الوكيل كتب:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك اخي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. وفيكم بارك الله تعالى


 اولا ذلك ليس راي لي بل قول الله ...

ما الدليل من القرآن الكريم على أن (الدابة) هي التي ستسم من كل يتصفون بـ (الحلّاف المهين، الهمّاز المشّاء بنميم، المنّاع للخير المعتدي الأثيم، العتل الزنيم بعد ذلك، الذي إذا تتلى عليه آيات الله تعالى قال أساطير الأولين) ؟ 


السلام عليكم ورحمة الله وبركـــــاته
حفظكم الله 
الامر ميسر للفهم يا اخي لان الذي تتلى عليه ايات الله فيقول اساطير الاولين يدخل في الناس الذين لا يوقنون بايات الله ! ام انه من اصاب الصلاح و اليقين ؟ 
ثم الاية من سورة القلم تشير للمستقبل و الوسم لم يقع بعد وليس عندنا في القران ولا السنة ان هذا الوسم سيكون بعد الممات مثلا او يوم الحساب !
فناخذ ما عند رسول الله عليه الصلاة و السلام من بيان وهذا ياخذنا لدابة تسم الناس على خراطيمهم يطابق قول الله  سنسمه على الخرطوم !
هذا كل شيئ  Smile

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف منصف عبد الوكيل الأحد يناير 03, 2021 9:29 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. وإياكم

الامر ميسر للفهم يا اخي لان الذي تتلى عليه ايات الله فيقول اساطير الاولين يدخل في الناس الذين لا يوقنون بايات الله ! ام انه من اصاب الصلاح و اليقين ؟ 

وهل قُلتُ خلاف ذلك ؟!

ثم الاية من سورة القلم تشير للمستقبل و الوسم لم يقع بعد وليس عندنا في القران ولا السنة ان هذا الوسم سيكون بعد الممات مثلا او يوم الحساب !

وكذلك ليس لدينا دليل قطعي يُثبت أن الوسم المذكور في الآية سيقع في الدنيا وعلى يد (الدابة) .. أصلا لم أفهم وجه اعتراضك على هذه الجزئية.


فناخذ ما عند رسول الله عليه الصلاة و السلام من بيان وهذا ياخذنا لدابة تسم الناس على خراطيمهم يطابق قول الله  سنسمه على الخرطوم !

 هذا رأيك .. وعن نفسي أراه الاحتمال الأرجح، وقد يذهب مجتهدٌ آخر مسلكا آخر ويطرح احتمالا آخر بدليل .. وهذا حقه في ظل غياب الدليل الصريح المباشر الذي يقطع بأن الآية تقصد الوسم الذي تسمه (الدابة) الكفار والمنافقين.

منصف عبد الوكيل

عدد المساهمات : 49
تاريخ التسجيل : 26/03/2020

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: "الدابّة"

مُساهمة من طرف زائر الأحد يناير 03, 2021 9:44 pm

منصف عبد الوكيل كتب:
ما دليلكم من الحديث على أن الناس المذكورين في قوله صلى الله عليه وسلم ( ..
فتَسِمُ الناسَ على خراطيمِهم .. ) هم المتصفون بالصفات السابق ذكرها ؟  
انقل لك الحديث مرة اخرى للنظر في كلماته ! سافرق الحديث و انبه للمتن 


تخرجُ الدابَّةُ ، فتَسِمُ الناسَ على خراطيمِهم ،(هذه معلومة )
 
ثم يُعمِّرون فيكم ،(هذا القول للذين كانوا مع رسول الله عليه الصلاة و السلام خاصة ولكل مؤمن عامة ! طيب من هؤلاء المخطومين الذين سيعمرون في المؤمنين  ؟ اكيد اناس اخرون !
 
حتى يشتريَ الرجلُ الدابَّةَ ، فيُقالُ : ممَّنِ اشتريتَ ؟ فيقولُ : من الرجلِ المُخَطَّمِ (هذا القول فيه بيان ان الذي سيشتري ليس مخطوم فيسال من قبل اهله او قومه ممن اشتريت ليقول لهم اشتريت من الرجل المخطم اي الموسوم ! 


خلاصة !متن الحديث فيه بيان ان هناك الموسوم و غير الموسوم ! و فيه بيان ان الذي ليس موسوما فهو مؤمن ! لان الحديث قيل للمؤمنين الذين عاصرو رسول الله عليه الصلاة و السلام يعني الموسوم ليس مؤمن ! لان الله قال في اية الدابة (أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) هذا برواية حفص اما برواية ورش  هكذا  (إنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) 


ان بكسر همزة الالف !
اظن ان الامر اصبح ابين و الله المستعان 
لي عودة ان شاء الله 

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 1 من اصل 4 1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى