فرسان الحق
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

تأملات في سورة مَريـــم

3 مشترك

اذهب الى الأسفل

أيقونة تأملات في سورة مَريـــم

مُساهمة من طرف أمين السبت مارس 19, 2022 3:03 pm

بسم الله الرحمن الرحيم : 

هل هناك علاقة بين حياة الشقاوة وعقوق الوالدين ؟ 

يحي كان بارا بوالديه

 ﴿ وَبَرًّا بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُن جَبَّارًا عَصِيًّا ﴾ 
وجزاء هذا العمل أن الله سلمه من أن يكون جبارا عصيا 
أي هو ليس بجبار يريد الإنتقام ممن آذاه أو خالفه بأقصى أنواع العقوبة 
وليس بعصي يحب مخالفة غيره فقط حتى لا يشعر بذلة الاتباع 
بل هو متسامح لين .
لذلك كان يعيش حياة السلام  
" والسلام عليه يوم ولد ويوم يموت ويوم يبعث حيا " 

عيسى كان بارا بأمه 

﴿ وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا  
وجزاء هذا البَــر أن الله سلمه من أن يكون جبارا شقيا 
فهو عاش متسامحا مع من آذاه لا رغبة لديه في الإنتقام  
سعيدا غير شقي في أموره وديناه 
فلا عجب أيضا أن يعيش عيسى سلاما يُحسد عليه كُــل من وجده
" والسلام علي يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حيا " 


ومن هنا نعرف أن من يعيش حياة الغضب والمشاجرة مع الآخرين 
وضيق النفس وحب الانتقام فلا يبحث بعيدا عن علته
فهو بلا شك غير بار بأمه أو والديه 
ومن أراد السلام وراحة البال وهدوء النفس 
فعليه ببر أمه
فلا يجادلها إذا خالفته في الرأي 
ولا يثبت لها خطأَها إذا صححت له رأيا 
ولا يرفع صوته عليها إذا لم تقبل برأيه .
فالسلام بجوار الأمهات 
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: تأملات في سورة مَريـــم

مُساهمة من طرف أمين السبت مارس 19, 2022 6:54 pm

العقوبة الثانية للعاق أنه : 

غير مُجاب الدعوة 

قال زكريا في سورة مريم  : 

﴿ وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا  

شقيا معناه أنني لم يسبق لي أن دعوتك فحرمتني الإجابة 
وهذه وسيلة حسنة حيث يجوز الاستشفاع بالنعم بين يدي الدعاء  .
روي أن حاتم الجود جاءه رجل ، فقال له : من أنت ، قال : أنا الذي أحسنت إليه في العام الأول ، فرد عليه حاتم : مرحبا بمن تشفع إلينا بنا 

وقد عرفنا أن البر بالوالدين سبب المنع من الشقاء 
فالذي يسأل الله ولا يُجاب فعليه أن يصلح بينه وبين والديه 
لأن الشقاوة سببها عدم إجابة الدعوات 
وعدم الإجابة سببها عقوق الوالدين  
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: تأملات في سورة مَريـــم

مُساهمة من طرف أمين السبت مارس 19, 2022 7:24 pm

فالسؤال الذي طلبه زكريا هو أن يكون له وراث يرثه من جهته  
وليس من جهة الموالي
يقول سبحانه :
﴿ وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِن وَرَائِي ﴾
 والموالي هم أبناء العم
قال الشاعر :
مهلا بني عمنا مهلا موالينا      لا تنبشوا بيننا ما كان مدفونا
لكن السؤال هنا :
كيف طلب زكريا من الله شيئا فيه خرقا للعادة بلا إذن ؟

فزكريا شيخ كبير وإمرأته عاقر
وهذه الحالة يستحيل معها حصول الولد من مانعين :
مانع الكبر ، ومانع العقر
ولا ينبغي للمرئ أن يسأل الله ما فيه خرقا للعادة أو يطلب ما لا يحل له
كأن يسأل الإنسان من ربه أن يطير أو يسأله أن يصير نبيا
ومعلوم أن زكريا عليه السلام انتظر طويلا حتى بلغ العُتي من الكبر
والعتي هو السن الذي يرق فيه العظم وييبس الجلد ويبيض شعر الرأس  
ومع أنه عاش طويلا لكنه لم يسأل الله أن يرزقه الولد لأنه خشي أن يكون ذلك تعديا في الدعاء لأن إمراته عاقر
والواجب عليه هو الصبر والرضا بقضاء الله وقدره .

الجـــــــواب :

الأصل والقاعدة هي التي مشى عليها زكريا حيث امتنع عن هذا الدعاء كل هذه السنوات رغم علمه أنه مجاب الدعوة ولم يسبق أن رده الله في أي مسألة  .
لكنه طمع في هذا السؤال لما زار مريم عليها السلام
ووجد عندها طعاما في غير وقته

﴿ كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقًا ۖ قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّىٰ لَكِ هَٰذَا ۖ قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللَّهِ ۖ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ ﴾

فهنا طمع زكريا في دعاء الولد رغم الموانع التي عنده ، لما رأى أن الله يرزق مريم بغير سبب
فإن كان الله يرزقها فاكهة الشتاء في الصيف وفاكهة الصيف في الشتاء
لما لا يسأل الله الولد الذي يرثه

فقال :
﴿ هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ ۖ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً ۖ إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ ﴾

ومن هنا نفهم أن الإنسان لا يسال الله ما لا ينبغي
حتى تأتيه الإشارة التي يفهم منها أن الله يأذن له في سؤال ما تنخرق لأجله العادة
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: تأملات في سورة مَريـــم

مُساهمة من طرف أمين السبت مارس 19, 2022 11:46 pm

إذن لدينا مستويين من مجابي الدعوة 

المستوى الأول : إجابة الدعاء في الأمورالعادية 
التي ليس فيها خرقا لنواميس والسنن
وهذا مستوى الأبرار 
وشرط بلوغ هذه المرتبة هو: 
بر الوالدين 

المستوى الثاني : إجابة الدعاء في الأمور الصعبة التي فيها خرقا للعادة 
وشرطها صعب ويكمن في ثلاث أمور : 
المسارعة في فعل الخيرات 
الرغبة والرهبة في الدعاء 
الخشوع 

والدليل من القرآن : 

فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَىٰ وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ ۚ 
إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ
إِنَّهُمْ كَانُوا  وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا
 ۖ وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ
وهذا مستوى المقربين 
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: تأملات في سورة مَريـــم

مُساهمة من طرف أمين الأحد مارس 20, 2022 12:05 am

فزكريا كان يريد ولدا يرثه  
يقول سبحانه : 

 يَرِثُنِى وَيَرِثُ مِنْ ءَالِ يَعْقُوبَ
 
إذن ما نوع هذا الميراث ؟ 
لدينا خمسة أشياء تصلح كميراث لكنها لا تصلح جميعا وهي :  

النبوة 
العلم 
الحكمة 
المال 
الملك 

فالنبوة لا تورث لكونها اصطفاء رباني 
والمُلك يسقط من هذه الإحتمالات لأن زكريا لم يكن ملكا 
والمال أيضا يسقط بسبب ما جاء في السنة أن الأنبياء لا يتركون ميراثا لأوليائهم 
حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم " نحن معاشر الأنبياء لا نورث ، ما تركنا صدقة "
وفي حديث آخر  : " العلماء ورثة الأنبياء ، الأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما ولكن ورثوا العلم "

وهذه الأنواع مستنبطة من حالة سليمان وداود 
حيث أن سليمان ورث من داود بنص القرآن 
وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ " 
ومعلوم أن داود لما قتل جالوت أعطاه الله ثلاث عطايا :  
الملك ، العلم ، الحكمة 
وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ " 
وهذه العطايا هي التي ورثها سليمان من جهة أبيه

إذن الميراث الذي أراد زكريا أن يحصل عليه إبنه المستقبلي هو : 
العلم والحكمة 
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: تأملات في سورة مَريـــم

مُساهمة من طرف أمين الأحد مارس 20, 2022 12:23 am

لكن هناك معنى سيشوش علي هذا الاستنتاج 
وهو أن يحي لن يرث فقط من جهة أبيه بل سيرث أيضا من جهة آل يعقوب حسب الدعاء 
فالعلم والحكمة من زكريا 
لكن ماذا سيرث من جهة آل يعقوب ؟ 
فمعلوم أن زكريا من ذرية يعقوب 
فلماذا أضافهم في دعاءه ؟ 
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: تأملات في سورة مَريـــم

مُساهمة من طرف بنت الخطاب الأحد مارس 20, 2022 3:38 pm

متابعة أخي كريم
معلومات جميلة جدا
سبحان الله لقد لفتت الايات الاولى نظري منذ مدة دون معرفة بسابق تفسير ومما لفت نظري امر آخر 
ان عقوق كلا الوالدين من أم واب قال فيه الله (جبارا عصيا)
اما عقوق الأم تحديدا فقال فيه الله تعالى (جبارا شقيا) 
ولا اظن ان اختيار التعبير جزافا ...
فهل عندك من تعليق أخي
بنت الخطاب
بنت الخطاب
منسقة المنتدى
منسقة المنتدى

عدد المساهمات : 1229
تاريخ التسجيل : 02/01/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: تأملات في سورة مَريـــم

مُساهمة من طرف بنت الخطاب الأحد مارس 20, 2022 3:43 pm

وبالنسبة لميراثه من آل يعقوب اعتقد انه والعلم عند الله هو الصبر
بنت الخطاب
بنت الخطاب
منسقة المنتدى
منسقة المنتدى

عدد المساهمات : 1229
تاريخ التسجيل : 02/01/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: تأملات في سورة مَريـــم

مُساهمة من طرف أمين الأحد مارس 20, 2022 6:38 pm

بارك الله فيك أختي الكريمة 
ماهو الشيء الذي تميز به يحيى عند النصارى ؟ 
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: تأملات في سورة مَريـــم

مُساهمة من طرف بنت الخطاب الخميس مارس 24, 2022 9:33 pm

أمين كتب:
بارك الله فيك أختي الكريمة 
ماهو الشيء الذي تميز به يحيى عند النصارى ؟ 
لا اعرف اخي الكريم شيئا محددا اشتهر به ، لكن بعد البحث وجدت انهم اخذوا عنه كما يقال التعميد للتطهر من الذنوب والخطايا
بنت الخطاب
بنت الخطاب
منسقة المنتدى
منسقة المنتدى

عدد المساهمات : 1229
تاريخ التسجيل : 02/01/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: تأملات في سورة مَريـــم

مُساهمة من طرف sama الجمعة مارس 25, 2022 7:13 am

جزاك الله خيرا اخى موضوع رائع 




في المسيحية يسمى يوحنا المعمدان (كان يعمّد الناس أي يغسلهم في النهر ليتوبوا عن الخطايا) ويقال انه من  عمّد المسيح.



ويحيى ايضا مرتبط بالكتاب يا يحيى خذ الكتاب بقوه 
sama
sama

عدد المساهمات : 571
تاريخ التسجيل : 21/02/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى