فرسان الحق
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

سفينة نوح وطوفان

3 مشترك

اذهب الى الأسفل

أيقونة سفينة نوح وطوفان

مُساهمة من طرف أمين السبت يناير 10, 2015 12:32 pm

بسم الله الرحمان الرحيم :

سفينة نوح والطوفان :

سفينة نوح أحد العجائب والغرائب التي حيرت العلماء عبر العصور , والتي قال عنها سبحانه بأنها آية للعالمين لا من حيث طريقة صنعها أو مكان استواءها
وفي هذا الموضوع سوف نتطرق الى كثير من الابحاث المهمة حول هاته السفينة ذات الالواح والدسر .وسوف نبني الموضوع ان شاء الله على شكل فصول , كل فصل يتناول قضية معينة حتى تتضح لنا صورة القصة  من كل زواياها .
اذن على بركة الله نستفتح الموضوع , نسأل الله عون والتوفيق والسداد .
سؤال : هل الطوفان عم جميع أهل الارض , أم فقط قوم نوح , وما شكل السفينة هل هي فعلا مثل هاته الصورة التي يعتقدها الغرب  ؟


سفينة نوح وطوفان  Images46


عدل سابقا من قبل أمين في السبت فبراير 21, 2015 5:10 pm عدل 1 مرات
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: سفينة نوح وطوفان

مُساهمة من طرف خديجة السبت يناير 10, 2015 1:10 pm

اسأل الله لك العون والتوفيق والسداد

خديجة
طاقم الإدارة
طاقم الإدارة

عدد المساهمات : 2877
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: سفينة نوح وطوفان

مُساهمة من طرف أمين السبت يناير 10, 2015 7:49 pm

اللهم آمين لي ولك أختي الكريمة
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: سفينة نوح وطوفان

مُساهمة من طرف أمين السبت يناير 10, 2015 7:54 pm

الجواب بدون تردد : نعم الطوفان عم جميع الارض وليس فقط قوم نوح , للأدلة النقلية والعقلية التالية :

الدليل 1 :

يقول سبحانه :

كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ فَكَذَّبُوا عَبْدَنَا وَقَالُوا مَجْنُونٌ وَازْدُجِرَ * فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانتَصِرْ * فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاء بِمَاء مُّنْهَمِرٍ * وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُوناً فَالْتَقَى الْمَاء عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ *

هاته الاية صريحة في بيان ان ماء طفى على جميع زوايا الارض حتى سمي بالطوفان , بعدما نزل الماء من أبواب السماء وتفجر من عيون الارض .
ولو كان الطوفان محليا لقال الحق سبحانه :
"وفجرنا من الارض " وتكون من هنا لتبعيض في اشارة على ان الماء لم يتفجر من جميع العيون التي في الارض وانما من بعضها .. لكن الله قال "وفجرنا الارض " دون تبعيض في اشارة قوية أن الماء قد غطى الارض بأكملها بعدما تفجرت جميع العيون.

الدليل 2 :

يقول سبحانه :

قَالَ رَبِّ انصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ * فَأَوْحَيْنَا إليه أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا فَإِذَا جَاء أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ فَاسْلُكْ فِيهَا مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ

أوحى الله عز وجل الى نوح ان يحمل من كل جنس زوجين حتى يضمن بقاء أصل الجنس , وهذا يأكد أيضا ان الطوفان عالمي , وإلا ما الحاجة ان يحمل من كل صنف من المخلوقات زوجين .اذا كان الطوفان محليا .

الدليل 3 :

وهو دليل عقلي :
لو كان الطوفان سيعم فقط قوم نوح لأوحى الله الى نوح ان ينتقل هو ومن آمن معه الى مكان آمن سيسلم من الطوفان , لا ان يوحي له بصناعة سفينة ضخمة .

دليل عقلي آخر :

كلمة الطوفان تشير ان الماء طاف جميع الارض , ولو كان قد طاف بعضها لسماه الله بالفيضان .
لان الفيضان دون الطوفان في الكمية والحركة والسبب .
فكمية ماء الطوفان أكبر بكثير من الفيضان
وحركة الطوفان تكون دائرية لولبية تبلع كل شيء , بخلاف حركة الفيضان حيث تكون في الغالب حركة مستقيمية تغطي ولا تبلع .
وسبب الطوفان هو تفجر جميع عيون الارض بقوة والتقائها بعضها ببعض , أما سبب الفيضان فهو في الغالب ارتفاع منسوب البحر او نهر مع وجود ريح قوية تدفع هذا الماء الفائض الى زحف نحو المناطق القريبة منه .
وأيضا الفُلك الذي أمر نوح بصناعتها سوف تكون مضادة للحركة اللوبية التي تبلع كل شيء .. فحتى السفن في ذلك الزمان غرقت وتحطمت .. ولم ينجوا سوى الراكبين مع نوح في سفينته لانها بنيت بطراز مختلف ومقاوم لطوفان ..
وسوف نفصل في شكل السفينة عندما نصل الى هذا الموضوع.
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: سفينة نوح وطوفان

مُساهمة من طرف أمين السبت يناير 10, 2015 8:04 pm

الدليل 4 :

جل الكتب السماوية تناولت قصة نوح , حتى الشعوب القديمة تعرف قصة الطوفان لكن بفلسفة مغايرة نوعا ما مقارنة مع النصوص الدينية , بسبب دخول الاساطير اليها .

أولا قصة الطوفان عند الاديان السماوية :

1. المسلمين :

قص سبحانه قصة الطوفان في أكثر من موضع في كتابه العزيز , بل هناك سورة في القرآن اسمها نوح تذكر هاته الحادثة الكونية ..

"وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَىٰ قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ (14) "

2. اليهود والنصارى :

وردت قصة السفينة في العديد من مواضع العهد القديم خاصة في سفر التكوين حيث نجد هناك تفصيل كامل للحادثة.
جاء في سفر التكوين :

"وَرَأَى اللهُ الأَرْضَ فَإِذَا هِيَ قَدْ فَسَدَتْ، إِذْ كَانَ كُلُّ بَشَرٍ قَدْ أَفْسَدَ طَرِيقَهُ عَلَى الأَرْضِ. فَقَالَ اللهُ لِنُوحٍ: نِهَايَةُ كُلِّ بَشَرٍ قَدْ أَتَتْ أَمَامِي، لأَنَّ الأَرْضَ امْتَلأَتْ ظُلْمًا مِنْهُمْ. فَهَا أَنَا مُهْلِكُهُمْ مَعَ الأَرْضِ. اِصْنَعْ لِنَفْسِكَ فُلْكًا مِنْ خَشَبِ جُفْرٍ. تَجْعَلُ الْفُلْكَ مَسَاكِنَ، وَتَطْلِيهِ مِنْ دَاخِل وَمِنْ خَارِجٍ بِالْقَارِ. وَهكَذَا تَصْنَعُهُ: ثَلاَثَ مِئَةِ ذِرَاعٍ يَكُونُ طُولُ الْفُلْكِ، وَخَمْسِينَ ذِرَاعًا عَرْضُهُ، وَثَلاَثِينَ ذِرَاعًا ارْتِفَاعُهُ. وَتَصْنَعُ كَوًّا لِلْفُلْكِ، وَتُكَمِّلُهُ إِلَى حَدِّ ذِرَاعٍ مِنْ فَوْقُ. وَتَضَعُ بَابَ الْفُلْكِ فِي جَانِبِهِ. مَسَاكِنَ سُفْلِيَّةً وَمُتَوَسِّطَةً وَعُلْوِيَّةً تَجْعَلُهُ. فَهَا أَنَا آتٍ بِطُوفَانِ الْمَاءِ عَلَى الأَرْضِ لأُهْلِكَ كُلَّ جَسَدٍ فِيهِ رُوحُ حَيَاةٍ مِنْ تَحْتِ السَّمَاءِ. كُلُّ مَا فِي الأَرْضِ يَمُوتُ. وَلكِنْ أُقِيمُ عَهْدِي مَعَكَ، فَتَدْخُلُ الْفُلْكَ أَنْتَ وَبَنُوكَ وَمِنْ كُلِّ حَيٍّ مِنْ كُلِّ ذِي جَسَدٍ، اثْنَيْنِ مِنْ كُلّ تُدْخِلُ إِلَى الْفُلْكِ لاسْتِبْقَائِهَا مَعَكَ. تَكُونُ ذَكَرًا وَأُنْثَى. مِنَ الطُّيُورِ كَأَجْنَاسِهَا، وَمِنَ الْبَهَائِمِ كَأَجْنَاسِهَا، وَمِنْ كُلِّ دَبَّابَاتِ الأَرْضِ كَأَجْنَاسِهَا. اثْنَيْنِ مِنْ كُلّ تُدْخِلُ إِلَيْكَ لاسْتِبْقَائِهَا. وَأَنْتَ، فَخُذْ لِنَفْسِكَ مِنْ كُلِّ طَعَامٍ يُؤْكَلُ وَاجْمَعْهُ عِنْدَكَ، فَيَكُونَ لَكَ وَلَهَا طَعَامًا»

لو كان هذا النص ثابتا ولم تطله يد المحرفين , فانه يثبت ايضا ان الطوفان زحف على جميع زوايا الارض .. وفيه تفاصيل أخرى ..
والعهد القديم الذي يؤمن به اليهود والنصارى فيه عدة تفصيلات حول الطوفان , سوف نتطرق اليها في مواضعها ان شاء الله ..لكن مع أخد الحيطة من التحريفات التي حصلت لهذا الكتاب السماوي ..
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: سفينة نوح وطوفان

مُساهمة من طرف أمين السبت يناير 10, 2015 8:07 pm

ثانيا : قصة طوفان عند الشعوب الوثنية :
جل الشعوب والحضارات على غرار ثقافتها تعرف انه حصل في الزمن الغابر طوفان عظيم أغرق جميع أهل الارض ما عدى رجل واحد وابناءه , الذي نجى من هذا الطوفان بسبب انه كان مستعدا له قبل حدوثه , لكن ليس جميع هاته الثقافات متفقة على اسم هذا الشخص أو توافق القرآن والتواراة على التفاصيل الاخرى .. وذلك ان القصة او الحادثة تناقلتها الاجيال شفهيا فسهل دخول الاساطير اليها ..
اما الشعوب الموحدة فانها عرفت القصة من خلال كتبها السماوية .. كما بينا
نذكر اذن هاته الشعوب :

1. شعب الهاواي :

هناك نبوءة عندهم تقول بأن العالم ضربه الطوفان لما اصبح شريرا ولم ينج من هذا الطوفان سوى شخص واحد اسمه : nu-u   (نوح )

سفينة نوح وطوفان  10492-10

"بعد فترة من موت كونوهونا . العالم اصبح شرير ومكان سيئ للعيش ولكن كان هناك رجل صالح اسمه nu-u,قد صنع فلك عظيم به بيت كبير وملأه بالحيوانات ,والمياه اتت وغطت كل الارض وقتلت كل الناس فقط نوؤو وعائلته نجو"

2 :شعب الصين : أيضا هم يؤمنون بقصة الطوفان

سفينة نوح وطوفان  10492-11

تقول الاسطورة أن شخصا اسمه فوهاي هو غالبا نوح وزوجته وثلاث ابناء وثلاث بنات قد نجو من الطوفان بعدما أغرق جميع سكان الارض .

3. شعب المكسيك : حيث يؤمنون بوقوع الطوفان بعد سنين من فترة  آدم ..

سفينة نوح وطوفان  10492-12

"العالم الاول استمر 1716 سنة ثم تدمر بطوفان عظيم فيما عدا عائلة كوكسكوكس , وأن الطوفان غطى الجبال الشاهقة  "


عدل سابقا من قبل أمين في السبت فبراير 21, 2015 5:31 pm عدل 2 مرات
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: سفينة نوح وطوفان

مُساهمة من طرف أمين السبت يناير 10, 2015 8:11 pm

آثار بابل:

أما أقدم رواية عن الطوفان في بابل فهي "ملحمة جلجامش Gilgamesh" التي وجدت مكتوبة في ألواح طينية باللغة المسمارية التي كان يكتب بها البابليون والسومريون ..

و جاء فيها أن جلجامش كان ملكا على مدينة اورك وكان ابوه من البشر وأمه من الالهة (الجن ) , وبالتالي كان خليطا من الجنسين , وكان يعيره الناس بأنه ليس اله كامل .. لان الالهة الكاملة لا تموت اما انت فسوف تموت بسبب جزءك البشري الفاني وكان يغضب اذا قيل له هذا الامر , فقرر ذات يوم السفر والتجول عبر البحار حتى يلتقي بشخص سمع عنه أنه عرف سر الخلود , وفعلا ترك كرسي العرش وبدأ في التجول عبر البحار حتى وصل الى ذلك الشخص الذي كان اسمه أتو-نبتشم فسأله عن سر خلود فقال له ذلك الرجل الحكيم سوف أخبرك به لكن بشرط , ألا تنام 7 ليال متصلة
فإذا فعلت ذلك أخبرتك عن سر خلودي ..
فقبل جلجامش بشرط لكنه لم يستطع تنفيده , حيث سرعان ما غلبه النوم بعد يومين , فذهب الى الرجل الحكيم يتوسل اليه ان يخبره بالسر رغم عجزه عن تحقيق الشرط , لكن الرجل الحكيم رفض ..
شعرت زوجة أوتنابشتم بالشفقة على جلجامش بسبب العناء الذي قاصاه حتى بلغ الى اتو-نبتشم,فقررت ان تدله على عشب سحري تحت البحر بإمكانه إرجاع الشباب إلى جلجامش ، فيغوص جلجامش في أعماق البحر في أرض الخلود دلمون ويتمكن من اقتلاع العشب السحري.
ثم بعد ذلك قص عليه الرجل الحكيم سبب خلوده :
" حيث قال له بأنه صنع سفينة كبيرة تحسبا من طوفان عظيم ضرب الارض , ولم ينج منه إلا هو وزوجته "

وفي الميثولوجيا اليونانية : أن الإله جوبتر أمر ديوكاليون أن يدخل الفلك مع امرأته وبقية عائلته تحسبا لطوفان كبير. ولما رسا الفلك علي جبل بارتاسوس أرشدته الحمامة إلي نهاية الطوفان، فخرج يقدم ذبائح شكر للإله الذي نجاه .

وفي الاساطير الهندية :

أن الإله براهما ظهر لمانو في هيئة سمكة، وأمره أن يصنع له فلكًا يدخله مع سبعة من الأبرار. ثم ربط الفلك بقرني السمكة، فسبحت به في الطوفان أجيالًا طويلة، حتى زال الطوفان .

كل هاته الادلة النقلية والعقلية والشواهد التاريخية تأكد أن الارض غرقت في يوم من الايام بالطوفان العظيم , ولم ينج منه إلا شخص مؤمن هو وعائلته ومن تبعه , صحيح انه اُختلف في اسم هذا الشخص عند الشعوب , لكن القرآن والعهد القديم حسما في اسمه وهو نوح عليه السلام
وإيمان الشعوب بوقوع الطوفان دليل قوي على أن الطوفان كان عالمي , حيث ضرب كل أرجاء الارض ولم ينج منه الا من كان في السفينة التي صنعها نوح بوحي من الله .

السؤال المهم الان :
أليس سبب الطوفان هو تعنت قوم نوح وكفرهم بالله , اذن اليس من المفروض أن يغرقهم الله وحدهم , وليس جميع سكان الارض في زمانهم , فما ذنبهم ؟

أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: سفينة نوح وطوفان

مُساهمة من طرف أمين السبت يناير 10, 2015 8:14 pm

بسم الله الرحمان الرحيم :

الجواب على السؤال الذي طرحته هو كما تفضل الاخ محمود والاخت خديجة :

لا , ليس قوم نوح هم فقط من كانوا مفسدين بل جميع سكان الارض فسدوا , لكن قوم نوح كانوا هم الاظلم والأطغى , فالله عز وجل لا يظلم أحد ..
يقول سبحانه :

" ﴿وَقَوْمَ نُوحٍ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا هُمْ أَظْلَمَ وَأَطْغَى﴾ "

فقوم نوح كانوا هم الاظلم في زمانهم , وأيضا الاظلم في تاريخ الاقوام , فهم لم يكونوا يظلمون فقط بل كانوا يطغون في الظلم ..
والله خص قوم نوح بالذكر والإنذار لأنهم كانوا أسياد الارض وقتئذ , والقرى والمدن والدول تبع لهم فإذا فسدوا فسدوا معهم وإذا صلحوا صلحوا لصلاحهم ..
لذلك فالله يبعث الرسول الى أُم قرى ..فإذا استجابت سوف يستجيب باقي الاقوام الذين يتبعونهم .

يقول سبحانه :

" وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا "

ففي كل عصر تكون هناك دولة أو قرية أو مدينة هي من تحكم الارض تسمى بأم القرى , لذلك فان الله يرسل لها رسولا منه ينذرها من بطشه وعقوبته اذا طغت وتمادت .. ورسل الله ليس بالضرورة أن يكونوا أنبياء يوحي اليهم , بل قد يكونوا مُلوك صالحين مطالبين اتباعا لسنة الانبياء بإنذار أُم القرى في زمانهم من عقوبة الله اذا كانت فاسدة ..
وهذا الذي حصل في زمن نوح عليه السلام , حيث كان قومه هم أسياد زمانهم والكل خاضع لهم ..
لذلك أرسل الحق سبحانه لهم نوح لعلهم يتوبون من الظلال والظلم الذي كانوا فيه .. لكنهم للأسف أصروا على كفرهم وفسادهم فأخذهم الله أخد عزيز مقتدر .
حيث كانوا يعتقدون أن الله لن يقدر على أخدهم لأنهم ملكوا علوم لا نملكها حتى نحن في زماننا , فالإنسان الاول كان أكبر منا عقلا وحجما وأطول منا قدا وعمرا
كما اشار الحق سبحانه في سورة التين :

" ولقد خلقنا الانسان في أحسن تقويم , ثم رددناه أسفل السافلين "

فالإنسان الاول كان يملك المعرفة الاصلية المأخوذة من نظام الكون والطبيعة , لذلك وصلوا الى أشياء لم نصلها نحن , بل كل العلوم التي ظهرت فجأة في عصرنا انما هي من ذلك النبع المكين ,, فالأوائل هم الاوائل في كل شيء , ومهما بلغنا من علم وتقدم لن نصل الى عُشر ما بلغوه ,,
فقوم نوح ملكوا معرفة مطلقة كانت سببا في تجبرهم وعلوهم .
فهم لم يكونوا بداءين كما يعتقد البعض بل كانوا في قمة التقدم العلمي والإدراك المعرفي لذلك آثروا شهواتهم ولذاتهم على اتباع الحق بعدما جاءهم ..
بل وصل بهم غرورهم وكبريائهم أن الله عز وجل لن يقدر عليهم بسبب ما وصلوا اليه من تقدم .
لكن سنة الله الكونية والقدرية في عقاب الامم الظالمة والكافرة هي " معاقبتهم بما لم يكونوا يحتسبون او يتوقعون او ينتظرون "
فقوم نوح كانوا آخر شيء يتوقعونه هو هجوم الطوفان عليهم , بسبب أنهم كانوا يَعيشون في منطقة شبه صحراوية َ, ومعلوم أن سكان الصحراء لا يخافون من الفيضان بسبب بعدهم عن الانهار والبحار , وبالتالي لا يكونون مستعدين لهاته الكارثة بالمرة ولا عابئين لها
وإنما اشد ما يخشونه هو الريح العاتية .
فلو قال لهم أحد استعدوا , فان الفيضان سوف يزحف نحوكم لسخروا منه واتهموه بالجنون , وهذا عينه الذي حصل مع نوح لما انذرهم بالطوفان اذا لم يتوبوا من أعمالهم السيئة فما كان منهم سوى ان يسخروا منه ويقولوا له وأين نحن من البحار والانهار حتى تفيض علينا ..

أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: سفينة نوح وطوفان

مُساهمة من طرف أمين السبت يناير 10, 2015 8:17 pm

فقوم نوح لاشك انهم كانوا يسكنون بلاد شبه صحراء والدليل من القرآن , يقول سبحانه :
فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12)


استنادا الى هاته الايات يمكننا ان نستنبط الطبيعة الجيولوجية لبلاد قوم نوح باعتماد على مبدأ مفهوم الخطاب ,فأرضهم كالتالي :

قليلة الماء + قليلة الزرع = شبه صحراء .

فأهل الصحراء يعانون دائما من أربعة أشياء :
شح ماء + قلة الزرع او انعدامه + قلة الاولاد + قلة المال .
وهاته العناصر الاربعة هي نفسها التي رغب نوح قومه فيها , ووعدهم أنه سيسأل الله حتى يقلب بلادهم الى جنة وأنهار ويكثر مالهم وأولادهم شريطة أن يومنوا بالله ويستغفروه ..
فأهل الصحراء يكونون قلة مقارنة مع المدينة , ويكونون فقراء (لان موارد الدخل تكون قليلة ) مقارنة مع أهل الحضر .
اذن يمكننا أن نقول أن قوم نوح كانوا في أرض شبه صحراوية ..
ومن هنا نعرف سبب سخرية قوم نوح من نوح لما كان يصنع السفينة , فهم كانوا يقولون له وأين البحر الذي ستجر اليه هاته السفينة ... فنوح ليس هو أول من صنع الفلك , بل هناك عدة أقوام صنعوها قبله , بل قوم نوح كانوا يعرفون ماهية ووظيفة السفينة بدليل أنهم سخروا منه وقت صناعتها
ولو كانوا يجهلون المقصد من صناعة السفينة لم يكونوا ليسخروا منه بل كانوا سيسألونه ماذا تصنع , فالجاهل اذا جهل عليه أن يسأل لا أن يسخر .

"وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلَأٌ مِنْ قَوْمِهِ سَخِرُوا مِنْهُ"

فسخريتهم أكبر دليل على علمهم التام بوظيفة السفينة ,وأيضا على استيطانهم في الصحراء ..
ومعلوم ان الصحراويين آخر كارثة ينتظرونها هي الفيضان , بل هاته الآفة غير مطروحة عندهم بالمرة .
وسبحان الله يأبى الله الا ان يعاقب المجرمين بعقوبة لم يحتسبوها أو يتوقعوها .. كما قال سبحانه :

" كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَأَتَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لَا يَشْعُرُونَ"

فقوم نوح لا شك أنهم كانوا مستعدين لأي كارثة بسبب التقدم العلمي الذي كانوا عليه إلا الطوفان ..
ولو تتبعنا هلاك الامم في القرآن نجد ان كل قوم لما فسدوا أهلكهم الله عز وجل بشيء لم يتوقعوه .

نوح .... الطوفان
عاد ....الريح
ثمود ...الصيحة

لذلك يمكننا أن نقول أن الطوفان عم جميع الارض .. ولم ينج منه الا من كان مع نوح ..في سفينته العجيبة ..
فقوم نوح غرقوا عن بكرة ابيهم كما قال سبحانه:

" فَلَمَّا آسَفُونَا انتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ"

ولم ينج من صلب هاته القبيلة سوى نوح وذريته ومن آمن به ,, وَجَعَلْنَا ذُرِّيَّتَهُ هُمُ الْبَاقِين ).. الباقين في القبيلة ..
وليس صحيح ما يعتقده البعض في كون نوح وذريته هم اصل جميع البشرية اليوم .. بل هناك امم كانت مع نوح في سفينته .. ركبت معه لما كان يطوف على الارض لأجل ان ينقد الناس من الغرق ,, اما القرية فلقد أُمرنوح ألا يحمل منهم أحدا سوى من آمن ,, اما بقية الناس المنتشرين في الارض .. فلم يأمر بعدم نقلهم وانما نوح كان يشترط على الناس الايمان بالله وحده حتى يدخلهم الى السفينة .. وهاته الاية صريحة في التأكيد على المعنى الذي قصدته :


[rtl]قِيلَ يَا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلَامٍ مِنَّا وَبَرَكَاتٍ عَلَيْكَ وَعَلَى أُمَمٍ مِمَّنْ مَعَكَ وَأُمَمٌ سَنُمَتِّعُهُمْ ثُمَّ يَمَسُّهُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ(48)[/rtl]

فلا شك أن نوح لم يكن فقط يحمل المومنين من قومه , بل كان يحمل معه أمم كثيرة كان يحملهم معه لما كان يطوف على الارض ..في المرحلة الاولى ..

يتبع ان شاء الله
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: سفينة نوح وطوفان

مُساهمة من طرف أمين السبت يناير 10, 2015 8:20 pm

بسم الله الرحمان الرحيم :

الفصل 2 : الفساد الذي كان في عصر نوح :

كنا قلنا أن الطوفان عم جميع سكان الارض في زمن نوح عليه السلام , ولم ينج منه إلا من كان راكبا في السفينة التي صنعت بوحي من الله .
لكن عقوبة الله لا ظلم فيها , ولا تعدي بل الله يعاقب على قدر الذنب ولا يعاقب الا من يستحقه , ومعاقبة الناس بالطوفان دليل واضح على مدى الفساد الذي انتشر في ذلك الزمان طولا وعرضا, وهذا يدفعنا أن نتسائل عن الاعمال السيئة التي كان يعملها قوم نوح .ماهي ؟
لقد أشار القرآن الكريم الى بعض الصفات الذميمة التي كان يتحلى بها قوم نوح , أجملها على شكل نقط :

1. عدم إجلال الله وتوقيره :

"مَّا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَاراً "

فقوم نوح كانوا يؤمنون بالله لكنهم كانوا لا يوقرونه بمعنى يعصون آوامره وينعتونه بصفات لا تليق به .

2. عدم عبادة الله :

إِنَّا أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ أَنْ أَنْذِرْ قَوْمَكَ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (1) قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي لَكُمْ نَذِيرٌ مُبِينٌ (2) أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاتَّقُوهُ وَأَطِيعُونِ (3)

الغريب في قوم نوح أنهم كانوا يؤمنون بالله لكنهم لا يعبدونه ولا يتقونه ..
فنوح لم يكن يطلب من قومه الايمان بالله وإنما يطلب منهم توقيره وطاعته وعبادته وفق ما أمرهم . يقول سبحانه :

(9) فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10)

واضافة قوم نوح الى الله دليل واضح أنهم كانوا يؤمنون به .
فهم مؤمنون لكن غافلون عن عبادة الله ..فنوح لم يقل استغفروا الله وإنما قال استغفروا ربكم .

3. الاشراك بالله :

فقوم نوح رغم ايمانهم بالله كانوا يشركون معه الالهة ويطيعونها أكثر مما يطيعون الله .
وهاته الالهة التي من الجن هي التي كانت تدعوهم الى الظلم والفحش ,يقول سبحانه :

وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا (23) وَقَدْ أَضَلُّوا كَثِيرًا وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا ضَلَالًا

4. تكذيب الرسل :

بعث الله الى قوم نوح العديد من الرسل لكنهم كذبوهم وآذوهم , وعلى رأس هؤلاء الرسل نوح
فهو أول رسول اليهم وآخر رسول باعتباره عَمر بينهم طويلا 950 سنة , ,وأعتقد والله أعلم ان ادريس هو كذلك أحد الرسل الذين بعثهم الله الى قوم نوح لكنه كُذب كغيره .يقول سبحانه :

" كَذَّبَتْ قَوْمُ نُوحٍ الْمُرْسَلِينَ {105}

ويقول ايضا :

"وقوم نوح لما كذبوا الرسل اغرقناهم وجعلناهم للناس ايه واعتدنا للظالمين عذابا اليما" سورة الفرقان آية:37

فقوم نوح لم يكذبوا رسولا واحدا فقط بل كذبوا عدة رسل على رأسهم نوح عليه السلام
لكن السؤال : لماذا بعث الله عدة رسل الى قوم نوح ؟
أعتقد والله أعلم أنه بسبب الكارثة العظيمة التي ستحل على الارض وهي الطوفان العظيم , فبعث الرسل كان آخر انذار للناس على التوبة قبل حلول العذاب الاليم ..
فالله حليم ولا يعذب الناس الا بعدما يصروا على كفرهم وعنادهم , فالفساد الذي كان في زمن نوح كان عظيما جدا حيث أن الفساد ملأ الارض , وقوم نوح كانوا هم أس الفساد ومنبع الشر والضلال ..
لذلك لم يستعجل الله في عقوبتهم بل أرسل لهم عدة رسل لعلهم يتوبون , فيتوب بتوبتهم كثير من الامم الذين كانوا خاضعين لهم , باعتبار ان قوم نوح كانوا هم المتحكمين في الارض وكلمتهم هي النافدة ,والناس على دينهم , فان آمنوا آمنوا معهم وان كفروا كفروا معهم .
والفساد ظهر قبل قوم نوح لكنه بلغ الى ذروته ودرجته القصوى في زمن قوم نوح .
فبعثُ عدة رسل الى قوم نوح ما هو إلا إنذار أخير لناس قبل الهلاك كبير .
بعبارة اخرى الفرصة الاخيرة قبل الهلاك .
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: سفينة نوح وطوفان

مُساهمة من طرف أمين السبت يناير 10, 2015 8:22 pm

5. الظلم :

أكثر شيء ميز قوم نوح هو الظلم , حيث كانوا يتفننون في الظلم , بل اذا ظلموا طغوا ..
فلكل ظالم حد لا يجاوزه في ظلمه , إلا قوم نوح فهم كانوا يتجاوزون الحد المعقول في الظلم الى مستوى الطغيان في الظلم ..يقول سبحانه :

" ﴿وَقَوْمَ نُوحٍ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا هُمْ أَظْلَمَ وَأَطْغَى﴾ "


استعمل الله عز وجل  صيغة أفعل التفضيل لتأكيد على طغيان هؤلاء القوم .
فلا يوجد في تاريخ قوم ظلموا كظلم قوم نوح , حتى الذين جاءوا من بعدهم لم يصلوا الى مستوى الظلم الذي بلغه قوم نوح الفاسقين .
فمثلا :
لما أرادوا تهديد نوح لما كان ينهاهم عن الظُلم , ماذا قالوا له ؟
يقول سبحانه :

قَالُوا لَئِن لَّمْ تَنتَهِ يَا نُوحُ لَتَكُونَنَّ مِنَ الْمَرْجُومِينَ


فهم هددوه بأقسى عقوبة ممكنة اذا لم يكف عن دعوته , وهي القتل بخلاف الاقوام الاخرين الذين كانوا يهددون أنبياءهم بالطرد . ويا ليثهم توقفوا عند هذا الحد بل حتى في القتل يظلمون ويختارون أشنع طريقة في القتل حيث هددوه  بالرجم .

وهكذا كان ديدنهم , حيث لا يكتفون بالظلم فقط لكنهم يختارون أقبح طريقة وأقصى مستوى في الظلم , بل الظلم كان يجري في نفوسهم .
فمن المستحيل ان يمر يوم لا يظلمون من هو أضعف منهم .
ولو دققنا في آيات الذكر الحكيم نجد هذا الامر جليا :

يقول سبحانه :
(وَقَوْمَ نُوحٍ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْماً فَاسِقِينَ)

ويقول سبحانه :
" (وَ قَوْمُ نُوح مِنْ قَبْلُ إنّهُمْ كَانُوا هُمُ أَظْلَمَ وَ أَطْغَى)

ولا عجب اذا ان نجد عبارة الظلم تتكر كلما ذكر هؤلاء المجرمون :

"وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ "

" فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا فَإِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ ۙ فَاسْلُكْ فِيهَا مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَن سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ ۖ وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا ۖ إِنَّهُم مُّغْرَقُونَ "

بل حتى لما أخدهم الطوفان كانوا يظلمون , يقول سبحانه :

﴿وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَاماً فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ﴾

فالظلم كان كالدم الذي يجري في نفوسهم والهواء الذي يتنفسونه واللباس الذي يلبسونه .
فأينما حلوا وارتحلوا يظلمون .

والصفات التي كان قوم نوح يتحلون بها هي نفسها الصفات التي كانت سائدة عند الناس على رأسها الظلم والفحش , لذلك أقول ان في زمن نوح وقع التبرج الاول الذي نهى الله عنه المسلمات .يقول سبحانه :

" ولا تبرجن تبرج الجاهيلة الاولى "

فالجاهلية الاولى  أرى زمانها والله اعلم كان في  زمن عصر نوح ولا أقول قوم نوح باعتبار ان العري والزنا كان منتشرا في جميع الارض وليس عند قوم نوح فقط . بل بين مختلف الاجناس العرقية والذين كانوا ينشرونه هم الاجناس الخمسة الملعونة الذين أضلوا الامم :
ود وسواع ويغوث ويعوق ونسر .
فالمستوى العري والزنا كان قد بلغ درجته القصوى مما استوجب عقوبة كبيرة تُهلك الجميع .
فلو كان فقط قوم نوح من فسدوا لاهلكم الله وحدهم
لكن الظلم والفساد كان بين جميع الناس في زمن نوح .
وقوم نوح كانوا أصحاب النصيب الاكبر منه .

وبما ان الله عز وجل قال بانه كان هناك تبرج جاهلي أول , فهذا يعني انه هناك تبرج جاهلي عالمي ثاني ولا أرى زمنًا لهذا التبرج الا في زماننا حيث صرنا نلحظ ان العري قد انتشر بين جميع الناس الا قلة من المسلمين , ما زالوا يتعففون , وغالبىة التبرج موجود عند الغرب الكافر . حيث ان نسائهم أصبحوا اليوم شبه عاريات كأن العري سيزيدهم جمالا .
ومعلوم ارتباط العري بالزنا .. فانتشار العري بين النساء يعني انتشار الزنا بين الناس ..
لان المعادلة لا تتغير وهي ثابتة عبر الزمن .
بل أرى ان زمننا مشابه لزمان عصر نوح ..
حيث أنه هناك عدة أشياء مشتركة بين الزمانيين أهما : الظلم ,التبرج , الاشراك .التكنولوجيا المتطورة .
والفرق الوحيد بين زماننا وزمان عصر نوح هو :
انهم كانوا قلة , حيث كانت نسبة الناس قليلة جدا في الارض مقارنة معنا .
فنحن أصغر حجما وعقلا لكن أكثر عددا  , وهم أكبر
حجما وعقلا .لكن اقل عددا .
ونسير على نفس خطاهم , واذا لم نتدارك الامر فالعقاب سيكون أليما .."وتلك الايام نداولها بين الناس "

انتهى الفصل 2

يتبع ان شاء الله
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: سفينة نوح وطوفان

مُساهمة من طرف أمين السبت يناير 10, 2015 8:25 pm

بسم الله الرحمان الرحيم :

الفصل 3 : آيات قوم  نوح  ...

في هذا الفصل سوف نتكلم ان شاء الله عن الآيات التي شاهدها قوم نوح , لكنهم كذبوها .. وهي عروجهم الى السماء ونزولهم الى تحت الارض .

أولا : عروج قوم نوح الى السماء .

قوم نوح كانوا أفجر قوم ظهر في تاريخ البشرية رغم أنهم شاهدوا آيات لم يشاهدها غيرهم . وكان نوح عليه السلام يَذكرها لهم ويعاتبهم على كفرهم رغم أنهم شاهدوها بأم أعينهم .. يقول سبحانه :

أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقًا (15) وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجًا (16) وَاللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَبَاتًا (17) ثُمَّ يُعِيدُكُمْ فِيهَا وَيُخْرِجُكُمْ إِخْرَاجًا (18)

نوح عليه السلام كان يُذكر قوم نوح بنعمة وآية كان قومه قد شاهدوها وهي العروج نحو السماوات السبع , حيث أنهم كانوا يعرجون الى السموات ويرون شكلها وعالمها والملائكة الموجودين فيها وهي على شكل أطباق وفي كل سماء شمس وقمر, ورغم ذلك كذبوا بدعوة نوح وأن الله هو خالق هاته السماوت , والذين كان يحملونهم الى السماوات السبع هم الجن وبالخصوص : ود وسواع ويعوق ويغوث ونسر , فهؤلاء خمسة أجناس من الجن كانوا يعيشون مع قوم نوح وكانوا يرونهم , وهم الذين كانوا يعرجون بهم الى السماوات وقتما كانت أبوابها مفتوحة ..
فعروج قوم نوح الى السماوات ليس بأمر الغريب بل الله عز وجل هو الذي بين في كتابه أن العروج قد حصل لامة من الامم لكنها كفرت , يقول سبحانه :

وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَابًا مِنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُجُونَ لَقَالُواْ إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَّسْحُورُونَ (15)

فالله في هاته الاية الكريمة يثبت امكانية العروج في السماء , لكن بعد فتح باب السماء , حيث أغلقه سبحانه لما كان يوما من الايام مفتوحا على بعض الاقوام  ..
فالله بين للكافرين انه حتى لو عرج بهم الى السماء فسيظلون يكفرون ويكذبون  , لانه عرج بقوم سابقين اليها وهم قوم نوح ومع ذلك كفروا , بسبب عمى قلوبهم عن رؤية الحق .
فالكافر مهما رأى من الايات يظل يكفر حتى يأتيه العذاب ..
فمن خلال الاية التي سقتها يتبين لنا أن الله قد عرج بقوم سابقين لكنهم لما عُرج بهم اليها قالوا : " انما سكرت أبصارنا بل نحن قوم مسحورون "
وهؤلاء الاقوام هم قوم نوح ..
والدليل أنه أغلق السماء قوله تعالى في سورة الجن :

(وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا وَشُهُبًا)

فالسماء أغلقت في زمن قدوم الرسول صلى الله عليه وسلم , حيث كانت الجن تعرج الى السماء وترى عجائبها وأيضا تعرف أخبار الارض عن طريق الملائكة ..
والجن بأنفسهم اعترفوا بذلك :

وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الْإِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا (6) وَأَنَّهُمْ ظَنُّوا كَمَا ظَنَنْتُمْ أَنْ لَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ أَحَدًا (7) وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا وَشُهُبًا (8) وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَنْ يَسْتَمِعِ الْآَنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَصَدًا (9) وَأَنَّا لَا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَنْ فِي الْأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا (10)

فهاته الاية تتبث أن الجن كانت تصل الى السماء بل يعرجون فيها ..
لكن تم اغلاق السماء ومنع الجن من العُروج  ..
ولم يكونوا يعرجون وحدهم بل كانوا يحملون معهم رجال من الانس .. ليرونهم هاته الايات ..

ونوح عليه السلام كان يُذكر قومه بهاته آيات البينات   :

" َالَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقًا (15)

فهو كان يعاتبهم على كفرهم لأنهم شاهدوا عظمة الله لما كانوا يعرجون الى السماوات السبع  بواسطة الجن .ومع ذلك كفروا ..
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: سفينة نوح وطوفان

مُساهمة من طرف أمين السبت فبراير 21, 2015 5:49 pm

تتمة

فالله بين للكافرين انه حتى لو عرج بهم الى السماء فسيظلون يكفرون ويكذبون  , لانه عرج بقوم سابقين اليها وهم قوم نوح ومع ذلك كفروا , بسبب عمى قلوبهم عن رؤية الحق .
فالكافر مهما رأى من الايات يظل يكذب حتى يأتيه العذاب ..
فمن خلال الاية التي سقتها يتبن أن الله قد عرج بقوم سابقين لكنهم لما عرج بهم اليها قالوا : " انما سكرت أبصارنا بل نحن قوم مسحورون "
وهؤلاء الاقوام هم قوم نوح ..
والدليل أنه أغلق قوله تعالى في سورة الجن :

(وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا وَشُهُبًا)

فالسماء أغلقت في زمن قدوم الرسول صلى الله عليه وسلم , حيث كانت الجن تعرج الى السماء وترا عجائبها وأيضا تعرف أخبار الارض عن
طريق الملائكة ..
والجن بأنفسهم اعترفوا بذلك :

وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الْإِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا (6) وَأَنَّهُمْ ظَنُّوا كَمَا ظَنَنْتُمْ أَنْ لَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ أَحَدًا (7) وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا وَشُهُبًا (8) وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَنْ يَسْتَمِعِ الْآَنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَصَدًا (9) وَأَنَّا لَا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَنْ فِي الْأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا (10)

فهاته الاية تتبث أن الجن كانت تصل الى السماء بل يعرجون فيها ..
لكن تم اغلاق السماء ومنع الجن من العُروج  ..
ولم يكونوا يعرجون وحدهم بل كانوا يحملون معهم رجال من الانس .. ليرونهم هاته الايات ..
ونوح عليه السلام كان يذكر قومه بهاته العلامة بقوله :

" َلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقًا (15)

فهو كان يعاتبهم على كفرهم رغم أنهم شاهدوا عظمة الله لما كانوا يعرجون الى السماوات السبع  بواسطة الجن .
ولو دققنا في ترتيب سورة الجن نجدها أنها أتت بين سورتين :
المعارج , الجن

المعارج ..تريبها ...70
نوح ...ترتيبها ...71
الجن .. ترتيبها ...72

مما يفيد ان قوم نوح كانوا يعرجون الى السماوات عن طريق الجن ..
سؤال : من هم هؤلاء الجن ؟
الجن هم : ود وسواع ويعوق ويغوث ونسر .

يقول سبحانه :

" (20) قَالَ نُوحٌ رَبِّ إِنَّهُمْ عَصَوْنِي وَاتَّبَعُوا مَنْ لَمْ يَزِدْهُ مَالُهُ وَوَلَدُهُ إِلَّا خَسَارًا (21) وَمَكَرُوا مَكْرًا كُبَّارًا (22) وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا (23) وَقَدْ أَضَلُّوا كَثِيرًا وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا ضَلَالًا (24)

فنوح عليه السلام يقول لربه أن قومه اتبعوا جنس فاسد هم المسؤولون عن اضلال قومه .. لذلك سأله أن يهلكهم ..
ولما كان نوح ينهى قومه  عن عبادة الاصنام وترك الاجناس الخمسة الفاسدة
كان يقولون له لن ندع آلهتها لقولك ولا حتى أصحابنا من الجن : ود , وسواع , ويغوث , ويعوق ,ونسر .
ثم قال بعد ذلك نوح مباشرة :
" وقد اضلوا كثيرا " يعني أن هؤلاء الاجناس الخمسة قد أضلوا كثيرا من الناس
قبل نوح وبعده ..
بل أن هاته الاجناس الخمسة لا تزيد الظالمين الا ظلالا ..
والدليل : أن ود , وسواع , ويغوث , ويعوق , ونسر من الجن ..
هو أن الله عز وجل تلى سورة نوح بسورة الجن
كأنه يفسر ماهية هؤلاء القوم .
فقوم نوح لم يكونوا يعبدون هؤلاء الخمسة من الأجناس بدليل ان الله عز وجل عطفهم على آلهتهم ..

وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا

الواو هنا هي واو المغايرة , حيث ان الاسماء الخمسة ليست من جنس الآلهة التي كان يعبدها قوم نوح , وإنما هم من الجن الذين كانوا يعيشون مع قوم نوح ..
وهم الذين كانوا يطلبون من قوم نوح عبادة الآلهة المزيفة .
بل هم الذين كانوا يعرجون بقوم نوح الى السماء .
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: سفينة نوح وطوفان

مُساهمة من طرف أمين السبت فبراير 21, 2015 6:00 pm

لكن هؤلاء الاجناس الخمسة جُسدوا على شكل صور فيما بعد وعبدوا في جزيرة العرب ..

يقول الماوردي :
" فأما ود فهو أول صنم معبود، سمي ودا لودهم له؛ وكان بعد قوم نوح لكلب بدومة الجندل؛ في قول ابن عباس وعطاء ومقاتل. وفيه يقول شاعرهم:

حياك ود فإنا لا يحل لنا لهو ... النساء وإن الدين قد عزما

وأما سواع فكان لهذيل بساحل البحر؛ في قولهم.
وأما يغوث فكان لغطيف من مراد بالجوف من سبأ؛ في قول قتادة. وقال المهدوي. لمراد ثم لغطفان "
انتهى كلامه منقولا من تفسير القرطبي رحمه الله .

وقال الواقدي: كان ود على صورة رجل، وسواع على صورة امرأة، ويغوث على صورة أسد، ويعوق على صورة فرس، ونسر على صورة نسر من الطير؛
وهذا القول الذي قاله محتمل , ويكون المعنى :

ان ود جماعة من الجن يشبهون البشر .
وسواع جماعة من الجن يشبهون النساء .
يغوث جماعة من الجن يشبهون الاسود.
يعوق جماعة من الجن يشبهون الخيول .
نسر جماعة من الجن يشبهون النسور .

لكن أعتقد ان أشكالهم مبهمة سوى جنس النسر ..الذين يشبهون نسور .. فقط في الرأس مثل حورس ..
لان الكلمات الاربعة ما عدى نسرا غير عربية ولا يمكن ان نفهم معناها ..
و الجن أجناس مختلفة ..وطرائق شتى
فالبشر يتشابهون في الشكل يختلفون في اللون واللسان ..
والجن يختلفون في الشكل واللون واللسان ..
لذلك قال الجن :
" وكنا طرائق شتى "
اي جماعات ومذاهب مختلفة ومتعددة ..
وسموا بالجن لاختفاءهم عنا : مثل الجنين الذي يكون في بطن امه يسمى جنينا لاختفاءه عن العيون وتستره ببطن أمه ..
وسمية الجنة جنة لان أشجارها الكثيرة تخفي من فيها ..

وهؤلاء الاجناس الخمسة هم أُس الفساد ومنبع الشر وقد عبدوا في كل العصور  , وأحسب ان كل جنس منهم مختص بعمل فاسد  , وهم تجسيد لأركان النجمة الخماسية ..

سفينة نوح وطوفان  Tylych26

التي من معانيها : اتحاد الشهوات الخمس
الجنس + المال + السلطة + المسكن +السفر
وهاته الشهوات هي التي يحبها البشر فطريا ..
فقوم نوح كانوا يزنون , ويسرقون الضعاء لأجل أخد مالهم , ويبنون مساكن فارهة , ويسافرون عبر السماء والارض .. وكانت عندهم السلطة والملك على الناس ..
والذين كانوا يمنحونهم هاته الشهوات هم الأجناس الخمسة الفاسقة من الجن الذين لا يلدون الا فاجرا كفارا ..وكل جنس يحبب الى قوم عمل معين ..
وأحسب ان كل جنس منهم من عنصر معين ..
لان العناصر خمسة :
الماء , الهواء , التراب , النار , الروح  

وقد يكون والله اعلم :

ود ... التراب .
نسر ... الهواء ..
يعوق ... النار ..
يغوث ... الماء ..
سواع ... الروح

وأحسب أنهم جميعا تابعين لشيطان , لأن الشيطان هو تجسيد النجمة الخماسية .. وهو يحب خمسة أعمال : السحر + الزنا + القتل + العقوق +الكفر
وأحسب كل جنس مختص بعمل معين ..

سفينة نوح وطوفان  Images47

لذلك كان قوم نوح يُطيعونهم .. ويعصون نوح .
ويعملون الاعمال التي يآمرهم بها هؤلاء الجنس .
فهم لا يعرجون بهم الى السماء ليقولوا سبحان الله .
انما يعرجون بهم لاجل مقابل ..
وهذا المقابل هو فعل الاثام .. على رأسها الكفر وعبادة غير الله ..
وعلى العموم ندع التفصيل في هؤلاء الاجناس الخمسة في موضوع مستقل عنهم ان شاء الله .
وتجدر الاشارة ان نوح عليه السلام لم يدع على قومه كما يظن البعض بل دعى على هؤلاء الاجناس الخمسة  الملعونة الذين ينشرون الفساد والبغي ..
يقول سبحانه :

" وَقَالَ نُوحٌ رَبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا (26) إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا (27)

فنوح عليه السلام لم يدع على قومه بل دعى على هؤلاء الاجناس الخمسة من الجن الذين يعيشون مع قومه , والتي من صفاتهم انهم يضلون الناس ولا يلدون الا فاجرا كفارا ..
والدليل على أن نوح لم يدع على قومه قوله سبحانه :

" لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: سفينة نوح وطوفان

مُساهمة من طرف أمين السبت فبراير 21, 2015 6:17 pm

(26) إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا (27)

فنوح عليه السلام لم يدع على قومه بل دعى على هؤلاء الاجناس الخمسة من الجن الذين يعيشون مع قومه , والتي من صفاتهم انهم يضلون الناس ولا يلدون الا فاجرا كفارا ..
والدليل على أن نوح لم يدع على قومه قوله سبحانه :

" لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا

فقوم نوح لم يكونوا يسكنون الارض كلها وانما كانوا يسكنون فقط في جزء من الارض كانت صحراوية كما بينا سابقا .
وإنما الذين كانوا يسكون الارض بأسرها هم الاجناس الخمسة الكافرة والتي كانت لهم ديار في كل جهة من الارض ..
لذلك طلب نوح من الله عز وجل ان يهلك ديار الجن الكافرون .التي على الارض ..
فالأنبياء لا يبعثهم الله لقومهم لأجل ان يدعوا عليهم بالهلاك وإنما يبعثهم لأقوامهم لأجل ان يهدوهم الى السبيل ويصبروا على آذاهم ..
فالانبياء رحمة وليس نقمة .. هدى وليس ضلال ..
ولنرى اذن دعوات الانبياء على قومه بعدما يعصونهم :

إبراهيم عليه السلام :

رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ فَمَن تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ

عيسى عليه السلام :

إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ ۖ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ

وهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم رغم كل الاذية التي تلقاها من قومه كان يدعوا لقومه بالهداية :

" ربي اغفر لقومي فانهم لا يعلمون "

لذلك أقول نوح عليه السلام لم يدعوا على قومه , وانما دعى على الجن الكافرين الذين كانوا يعيشون مع قومه .. وهم : ود , سواع , يغوث , يعوق , نسر .
وأيضا كيف يختم نوح دعوته بالدعاء على قومه رغم أنه صبر عليهم أكثر من 950 سنة ..
بل نوح كان يستغفر لهم , لكنهم كانوا لا يحبون استغفاره ..
ثانيا : نزول قوم نوح الى الارض ..
ولم يكن قوم نوح فقط يعرجون الى السماء بل كانوا ينزلون الى تحت الارض أيضا ..

يقول سبحانه :

أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقًا (15) وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجًا (16) وَاللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَبَاتًا (17) ثُمَّ يُعِيدُكُمْ فِيهَا وَيُخْرِجُكُمْ إِخْرَاجًا (18)


نوح هنا يخبر قومه انكم كنتم تحت الارض , والله عز وجل منَ عليكم وأخرجكم منها ..
لذلك وصف نوح خروجهم من الارض , مثل انبات النبات , حيث تكون البذرة مغروسة في الارض ثم يخرج نباتها..
وهكذا كان قوم نوح حيث كانوا يسكنون تحت الارض والله أخرجهم منها ..
وليس هذا وحسب بل قوم نوح كانوا ينزلون الى تحت الارض متى شاءوا يقول سبحانه :

ثُمَّ يُعِيدُكُمْ فِيهَا وَيُخْرِجُكُمْ إِخْرَاجًا (18)

فهم يعودون الى موطنهم الاصلي الذي هو تحت الارض , ثم يخرجون منها متى شاءوا عبر فجاج موجودة فيها .. الى أرض منبسطة ..
وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ بِسَاطًا (19) لِتَسْلُكُوا مِنْهَا سُبُلًا فِجَاجًا (20)
فنوح ذكَر قومه بالنعم التي كانوا يتحلون بها , فهم يعرجون الى السماء وينزلون الى الارض ويسكنون أرض منبسطة ..
وبالتالي اجتمعت ثلاث منن عليهم :

الاولى : الخروج من تحت الارض التي كانوا يعيشون فيها .

الثانية : العيش في أرض منبسطة مستوية ..

الثالثة : العروج الى السماوت السبع . عن طريق الجن

ولا أحسب قوم نوح الا جنسا من جنس جوج وماجوج ..
انتهى الفصل الثالث ..

يتبع ان شاء الله

أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: سفينة نوح وطوفان

مُساهمة من طرف خديجة الثلاثاء أبريل 14, 2015 5:26 am

الأخ أمين
مازلنا ننتظر ان تكمل الأعجاز في سفينة نوح والطوفان

خديجة
طاقم الإدارة
طاقم الإدارة

عدد المساهمات : 2877
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: سفينة نوح وطوفان

مُساهمة من طرف أمين الثلاثاء أبريل 14, 2015 4:35 pm

خديجة كتب:الأخ أمين
مازلنا ننتظر ان تكمل الأعجاز في سفينة نوح والطوفان

ان شاء الله افعل اختي كريمة ..
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: سفينة نوح وطوفان

مُساهمة من طرف برق البوق الإثنين يونيو 01, 2015 2:37 am

بارك الله فيكم على الموضوع
برق البوق
برق البوق

عدد المساهمات : 79
تاريخ التسجيل : 24/05/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى