فرسان الحق
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

صفةُ الجنّــــــــــة

اذهب الى الأسفل

أيقونة صفةُ الجنّــــــــــة

مُساهمة من طرف أمين الخميس أبريل 16, 2020 3:40 pm

بسم الله الرحمن الرحيم : 

موضوع : الجنة وما جاء فيها 

* صفة أهل الجنة في الدنيا 

من أهم الصفات التي تميز أهلَ الجنّة في الدنيا هي خشيةُ الله وتضرع إليه وطــــول الحُزن ، في حين أن أهم الصفات التي تميز أصحاب النَّار هي الغرور واللعب والإنصراف عن طاعةِ الله  . 
يقول ابن زيد : وصف االله أهل الجنة بالمخافة ، والحزن والبكاء والشفقة في الدنيا ، فأعقبهم به النعيم والسرور في الآخرة يقول سبحانه : {إنا كنا قبل في أهلنا مشفقين } ، ووصف أهل النار بالسرور في الدنيا والضحك فيها والتفكه ، يقول سبحانه : { إنه كان في أهله مسرورا ، إنه ظن ألن يحور } .

ومن خلط بين الجد واللعب فحاله في الآخرة سيحدد بحسب غلبةِ كفتي ميزان أعماله ، إن غلبت جهة الحسنات فهو من أهل الجنة وإن غلبت جهة السيئات فهو من أهلِ النار . 
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: صفةُ الجنّــــــــــة

مُساهمة من طرف أمين الخميس أبريل 16, 2020 4:14 pm

في ذكر أول الأمم دخولاٌ الجنة : 

لاشك أن السابق في الدخول إلى الجنة من الأمم هو المعظم والمقدم عند الله ، وقد جاءت البُشرى على لسان رسول الله صلى الله عليه بأنّ هذه الأمةَ هي أولُ الأممِ دخولا إلى الجنّةِ ، جاء في الصحيحين عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" نحن السابقون الأولون يوم القيامة بيد أنهم أوتوا الكتاب من قبلنا ، وأوتيناه من بعدهم
بيد في اللغة من أدوات الاستثناء مثل : غير وسوى وإلا وحاشا .. 
بمعنى : رغم أن المفروض والمنطقي أن أهل الكتاب هم أول من يجب أن يدخل الجنة لأنهم آمنوا وأوتوا الكتاب قبلنا ، لكن لفضل هذه الأمة عن الأمم أدخلت قبلها وليس بعدها لبيان فضلها وشرفها عليها وأنها لم تحرف أو تبدل كما بدلت غيرها يقول سبحانه : { كنتم خير أمة أخرجت لناس }

وهناك حديث آخر يبين أن هذه الأمة هي آخر الأمم وأول الأمم دخولا إلى نعيم الجنة مع بيان السبب في ذلك ، جاء في الصحيحين عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم : " نحن الآخرون الأولون يوم القيامة ، ونحن أول الناس من يدخل الجنة بيد أنهم أوتوا الكتاب من قبلنا وأوتيناه من بعدهم ، فاختلفوا فهدانا الله لما اختلفوا فيه من الحق بإذنه " . 
فالسبب هو : اختلافهم وهدايتنا . 

والأسبقية لن تشمل فقط دخول الجنة بل ستتعداها الى محطات أخرى من محطات عالم الآخرة ، يقول ابن القيم في كتبه " حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح " 

" فهذه الأمة أسبق الأمم خروجا من الأرض وأسبقهم إلى أعلى مكان في الموقف وأسبقهم إلى ظل العرش وأسبقهم إلى الفصل والقضاء بينهم ، وأسبقهم إلى الجواز على الصراط ، وأسبقهم إلى دخول الجنة فالجنة محرمة على الأنبياء حتى يدخلها محمد صلى الله عليه وسلم ومحرمة على الأمم حتى تدخلها أمته " .
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: صفةُ الجنّــــــــــة

مُساهمة من طرف أمين الخميس أبريل 16, 2020 4:45 pm

في سبق الفقراءُ الأغنياءَ إلى الجنّة : 

جاء في روايتين أن الفقراء سيسبقون الأغنياء في الدخول إلى الجنة ، لكن أُختلف في مقدار المدة الزمنية التي ستفصل بين دخول الفقراء ودخول الأغنياء . 

الرواية الأولى : تفيد بـــ 500 سنة . 
روى الإمام أحمدُ في مسنده عن أبي هريرة أنّ النبي صلى الله عليه وسلم قال : " يدخل فقراء المسلمين الجنة قبل أغنيائهم بنصف يوم وهو خمسمائة عام " .

الرواية الثانية : تفيد بــ 40 سنة . 
روى الإمام الترمذي عن جابر بن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " يدخل فقراء أمتي قبل الأغنياء بأربعين خريفاً " 

ولا تعارض بين الروايتين إن صحا ، فسبب سبق الفقراء هو قصر المدة التي سيحاسبون فيها بسبب قلة أموالهم بخلاف الأغنياء الذين ستطول مدة حسابهم بسبب أموالهم الكثيرة والتي سيحاسبون عن مداخلها ومصارفها أي من أية جهة دخلت إليهم وفي أي جهة صرفوها . 
وأطول مدة لحساب غني هي 500 سنة وأقصر مدة لحساب غني هي 40 سنة . 

فائــــــــــدة : 
سبقُ الدخول لا يعني ارتفاع المنزلة ، لأن التأخر سببه طول مدة الحساب وليس قلة الأعمال الصالحة ، والمنزلة العالية سببها عِظمُ الأعمالِ المُنجزة . 
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: صفةُ الجنّــــــــــة

مُساهمة من طرف أمين الجمعة أبريل 17, 2020 3:53 pm

صفة الجنة ونعيمها 
لقد تولى الله -عز وجل - وصف جنته في العديد من مواضع كتابه وصفًا يقوم مقام العيان خاصة في السور الأربع : الرحمن ، الواقعة ، الإنسان ، الغاشية . 
ثم جاء النبي صلى الله عليه وسلم ومن منطلق وظيفة البيان والإيضاح التي أُمر بها فقد بين ما أجمل في القرآن وزاده وضوحا وبيانا حتى كأننا نـــراه وإنْ كان الوصفُ لا يمكن أن يحيط بحقيقة الجنّة لأنها فوقَ متصّور العقولِ . 

ومن تلك الأحاديث نذكر  : 

*روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم : " يقول الله عز وجل : أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ذخرًا بله ما أطلعتكم عليه " ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم : { فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين } . 
بله من أسماء الأفعال تعني : دع 
وهذا يعني أن المعلومات التي وردت حــــول الجنة سواء في القرآن أو السنة هي مجرد جزء صغير من كل عظيم مخفي، والقصد من الإخبارعن ذلك الجزء ليس الإحاطة وحصول تمام التصور ، وإنما هو الترغيب في الطاعة والتشويق إلى ثوابِ دار الآخرة  .

*روى ابن ماجة عن أسامة بن زيد عن النبي صلى الله عليه وسلم : 
"ألا مشمر للجنة ؟ بأن الجنة لا خطر لها ، هي ورب الكعبة نور يتلألأ وريحانة تهتز ، وقصيد مشيد ، ونهر مطرد ، وفاكهة كثيرة نضيجة ، وزوجة حسناء جميلة ، وحلل كثيرة في مقام أبد في جدة ونضرة في دار عالية سليمة بهية " . 

فكل واحد من أهلِ الجنة سيحصلُ على الأشياء التالية : 
قصر ، زوجة أو زوج ، ثياب حسنة ، نهر خاص  ، بساتين ، طعام  . 
والتفضيل على هذه العناصر التي هي أركانُ السعادةِ يكون بحسب درجة العبد . 

*روى الترمذي عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : قلت : يا رسول الله مما خلق الخلق ؟ قال : من الماء ، قلت : الجنة ما بناؤها ؟ قال :" لبنةٌ من فضة ، ولبنة من ذهب بلاطها المسك الأذفر ، وحصباؤها اللؤلؤ والياقوت ، وتربتها الزعفران ، من دخلها ينعم لا يبأس ، ويخلد لا يموت ، لا تبلى ثيابهم ، ولا يفنى شباباهم " .
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: صفةُ الجنّــــــــــة

مُساهمة من طرف أمين الجمعة أبريل 17, 2020 5:45 pm

في أن أكثر أهل الجنة هم من أمة محمد 

جاء في الصحيحين من حديث عبدُ اللهِ بنِ مسعود  قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أما ترضون أن تكونوا ربع أهل الجنة ؟ فكبرنا ، ثم قال : أما ترضون ان تكونوا ثلث أهل الجنة ؟ فكبرنا ، ثم قال : إني لأرجوا أن تكونوا شطر أهل الجنة ، وسأخبركم عن ذلك ، ما المسلمون في الكفار إلا كشعرة بيضاء في ثور أسود أو كشعرة سوداء في ثور أبيض

هذا الحديث يدلُ على أن الداخلين إلى الجنة من المسلمينَ في أول الأمرِ هو الربع ، وبعد الشفاعة وخروج العصاة الموحدين من النار سوف يزداد العدد تدريجيا حتى يصل إلى الثلثين ، لأنه جاء حديث آخر يبين أن العدد النهائي لجميع أهل الجنة هو مائة وعشرون صفا، نسبة المسلمين منه هو ثمانون صفا . 
روى الإمامُ أحمدُ بسند صحيح عن بريدة بن الحصيب عن النبي صلى الله عليه وسلم : 
"أهل الجنة عشرون ومائة صف هذه الأمة منها ثمانون صفًا " . 

وهذا شرف آخر يأكد على خيرية هذه الأمة في الدنيا والآخرة ، وكيف أنّ أهلَها هم أكثرُ النّاس في الجنّة . 
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: صفةُ الجنّــــــــــة

مُساهمة من طرف أمين الجمعة أبريل 17, 2020 6:25 pm

في أن النساء في الجنة أكثر من الرجال وكذلك هم في النار : 

من المعلوم أن عدد النساء في الأرض أكثر نسبيا من عدد الرجال وأحيانا متساوون في بعض المناطق ، وكذلك سيكون الحال في الآخرة ، حيث أن النساء هم الأكثرية في الجنة وهم أيضا الأكثرية في النار . 
 
أكثرية النساء في الجنة :

جاء في الصحيحين عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم : 
"إن أول زمرة تدخل على صورة القمر ليلة البدر والتي تليها على أضوء كوكب دري في السماء لكل إمرئ منهم زوجتان اثنتان يرى مخ سوقهما من وراء اللحم وما في الجنة عزب " .
فإن كان كل رجل سترافقه زوجتان في الجنة فهذا يعني أن أهل الجنة ثلثيهم من النساء ، لكن يبقى السؤال : هل هم نساء الدنيا أم الحور العين اللذين خلقوا في الجنة ؟ 
هناك رواية ترجح أنهن من الحورالعين حيث جاء عن الإمام أحمد عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم : " للرجل من أهل الجنة زوجتان من الحور العين على كل واحدة سبعون حلة يرى مخ ساقها من وراء الثياب " . 

أكثرية النساء في النار : 
جاء في صحيح مسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم : " إن أقل ساكني الجنة النساء " .

لكن يحتمل أن هذا الأمر سيكون في أول الأمر وبعد خروج العصاة المسلمين من النار سيزداد عدد النساء الأرضيات في الجنة ، لأنه لن يبقى شخص موحد في النّار كما دلت على ذلك الروايـــــــات الثابتة . 
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: صفةُ الجنّــــــــــة

مُساهمة من طرف أمين الثلاثاء أبريل 21, 2020 4:21 pm

أهل الجنة على رؤوسهم التيجان : 

أهلُ الجنّةِ سيعيشون فيها عيشةَ الملوكِ من كل الجوانبِ ، حتى أنّه سيوضعُ على رؤوسهم تـــاج المُلكِ المعبرعن ذلك إلى جانب الأساور والخواتيم الذهبية التي سيحلون بها زيادة لهم في النعيم والشعور بالعزة والرفعة حيث جاء في سورة الكهف التصريح بذلك:  
{جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا ۖ وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ (33)}

وجاء في بعض الأحاديث الإشارة إلى التيجان التي ستوضع على رؤوسِ أهلِ الجنة خاصة المتعلقين بالقرآنِ تلاوةً وعملاً ، حيث جاء في هذا الباب الإشارة إلى تاجين ، أحدهما يسمى تاج الملك والثاني يسمة تاج الوقار وكليهما مخصصان لأهل القرآن.  

تــــــــــاجُ المُلك : 
روى البيهقي عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم : من قرأ القرآن فقام به أناء الليل والنهار ويحل حلاله ويحرم حرامه ، خلطه الله بلحمه ودمه ، وجعله رفيق السفرة الكرام البررة ، وإذا كان يوم القيامة كان القرآن حجيجا له ، فقال يارب كل عامل يعمل في الدنيا يأخد بعمله من الدنيا إلا فلاناً كان يقوم في آناء الليل والنهار فيحل حلالي ويحرم حرامي يقول : يارب فأعطه ، فيتوجه الله تاج الملك ويكسوه من حلة الكرامة ثم يقول : هل رضيت ؟ فيقول : يا رب أرغب له في أفضل من هذا فيعطيه الله الملك بيمينه والخلد بشماله ثم يقول له : هل رضيت ؟ فيقول : نعم يارب

تــــــــاجُ الوقار : 
روى الإمام أحمد عن بريدة عن النبي صلى الله عليه وسلم : "تعلموا سورة البقرة فإن أخدها بركة وتركها حسرة ولا تستطيعها البطلة ، ثم سكت ساعة ثم قال : تعلموا سورة البقرة وآل عمران فإنهما الزهراوان ، وإنهما يظلان صاحبهما يوم القيامة كأنهما غمامتان أو غيايتان أو فرقان من طير صواف ، والقرآن يلقى صاحبه يوم القيامة حين ينشق عنه قبره ، كالرجل الشاحب فيقول له : هل تعرفني ؟ فيقول له : ما أعرفك فيقول له : أنا الذي أظمأتك في الهواجر وأسهرت ليلك ، وإن كل تاجر من وراء تجارته وإنك اليوم من وراء كل تجارة ، فيعطي الملك بيمينه والخلط بشماله ، ويوضع على رأسه تاج الوقار ويكسى والداه حلتين لا تقوم لهما الدنيا فيقولان : بما كسينا هذا ؟ فيقال : بأخذ ولدكما القرآن، ثم يقال له : اقرأ واصعد في درج الجنة وغرفها فهو في صعود ما دام يقرأ هزًا كان أو ترتيلاً " .
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: صفةُ الجنّــــــــــة

مُساهمة من طرف أمين الإثنين أبريل 27, 2020 4:58 pm

ما جاء في أن الذكر نفقة بناء الجنة :

عن حكيم بن محمد الأحمسي قال :" بلغني أن الجنة تبنى بالذكر فإذا حبسوا الذكر كفوا عن البناء ، فيقال لهم في ذلك فيقولون : حتى يجيئنا نفقة ".

والذكر هو طاعة الله - عز وجل - عبر امتثال أمره واجتناب نهيه ، فالذاكر هو المستحضر لمعية الله في جميع أمره وعلى ضوء هذا الاستحضار تكون أعماله وتصرفاته ، ولا شك أن ذكر الله باللسان مطلوب ومقصود وبه يحصل البناء والغراس في الجنة ، والمعين عليه أو الباعث له هو استحضار الله في القلب واستشعار وجوده وتجلي أسماءَه في خلقه .  

*روى الترمذي عن ابن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم : لقيت إبراهيم عليه السلام ليلة أسري بي ، فقال : يا محمد أقرأ أمتك مني السلام وأخبرهم أن الجنة طيبة التربة عذبة الماء وأنها قيعان وأن غراسها سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر " .

*وروى ابن ماجة عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم مر به وهو يغرس غرسًا فقال : يا أبا هريرة ما الذي تغرس ؟ قال : غرسا ، قال : ألا أدلك على غراس خير من هذا ؟ سبحان الله والحمد لله ، ولا إله إلا الله ، والله أكبر يغرس لك بكل واحدة شجرة في الجنة " .
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: صفةُ الجنّــــــــــة

مُساهمة من طرف أمين السبت مايو 09, 2020 4:10 pm

درجـــــــــــاتُ الجنةِ : 

خلق الله الجنة وقسمها على شكل درجات ، كل درجة حوت من النعيم ما اختلفت به عن نعيم بقية الدرجات وما بين الدرجتين من المسافة كما بين السماء والأرض ، وأعلى تلك الدرجات هي جنة الفردوس والتي لا يعلوها سوى العرش ومنها تنفجر أنهار الجنة ، وجاء الخبر بوصف ثلاثة درجات منها فقط أما سبع وتسعين درجة فقد حجب الله علمها حتى يدخل إليها أهلها : 

روى الترمذي عن معاذ بن جبل عن النبي صلى الله عليه وسلم :" الجنة مائة درجة ، كل درجة منها مابين السماء والأرض وإن أعلاها الفردوس وأوسطها الفردوس وإن العرش على الفردوس منها تفجر أنهار الجنة ، فإذا سألتم الله فسألوه الفردوس " .

روى ابن وهب في كتابه البدور أن رجلاً  سأل النبي صلى الله عليه وسلم يا رسول الله : كم في الجنة من درجة ؟ قال : "مائة درجة ما بين كل درجتين كما بين السماء والأرض أول درجة منها دورها وبيوتها وأبوابها وسررها ومغاليقها من فضة ، والدرجة الثانية دورها وبيوتها وأبوابها وسررها ومغاليقها من ذهب والدرجة الثالثة دورها وبيوتها وأبوابها وسررها ومغاليقها من ياقوت ولؤلؤ وزبرجد ، وسبع وتسعون درجة لا يعلم ماهي إلا الله " . 

ولا شك أن درجات الجنة متعلقة بعمل العبد في حياته ، فكلما اجتهد وأحسن العمل وهو في الدنيا  كلما إرتقى وعلا في الآخرة ، وأفضل ما يساعد العبد في الإرتقاء على درجات الجنة  هو القرآن الكريم حيث جاء في الخبر : " يقال لصاحب القرآن اقرأ واصعد ، فيقرأ ويصعد بكل آية درجة حتى يقرأ آخر شيء معه " . 
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: صفةُ الجنّــــــــــة

مُساهمة من طرف أمين السبت مايو 09, 2020 4:22 pm

لا يدخل أحد الجنة إلا بجواز : 

روى أبو بكر الخطيب عن سلمان الفارسي عن النبي صلى الله عليه وسلم : لا يدخل الجنة أحد إلا بجواز بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب من الله لفلان ابن فلان أدخلوه جنة عالية قطوفها دانية " .
يظهر من الحديث أهمية البسملة وكيف أنها ستكون هي بطاقة الجواز والعبور إلى الجنة .
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: صفةُ الجنّــــــــــة

مُساهمة من طرف أمين الخميس مايو 14, 2020 5:38 pm

* قال القاضي أبو بكر بن العربي في كتابه سراج المريدين ومعنى قوله عليه الصلاة السلام :" حفت الجنة بالمكاره ، وحفت النار بالشهوات " أي جعلها على حافتها وهي جوانبها ويتوهم الناس أنه ضرب فيها المثل فجعله في جوانبها من الخارج ، ولو كان ذلك ما كان مثلاً صحيحًا وإنما هي من داخل وهذه صورتها : 
      الجنــــــة                                 النــــــار 
الصبر         الألم                  الجاه       المال       النساء                
المكاره         الغزو

* قال ابن مسعود : "حفت الجنة بالمكاره ، والنار حفت بالشهوات ، فمن اطلع الحجاب فقد واقع ما وراء ، وكل من تصورها من خارج فقد ضل عن معنى الحديث وعن حقيقة الحال ".

* قال القرطبي : فإن قيل فقد حجبت النار بالشهوات ، قلنا : المعنى واحد لأن الأعمى عن التقوى : الذي أخذت سمعه وبصره الشهوات يراها ولا يرى النار التي هي فيها ، وإن كانت باستيلاء الجهالة ورين الغفلة على قلبه كالطائر يرى الحبة في داخل الفخ وهي محجوبة عنه ولا يرى الفخ لغلبة شهوة الحبة على قلبه وتعلق باله بها ، وجهله بما جعلت فيه وحجبت .
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى