فرسان الحق
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

جيل مضروب

اذهب الى الأسفل

أيقونة جيل مضروب

مُساهمة من طرف بنت الخطاب الثلاثاء سبتمبر 11, 2018 11:02 pm

مقالة تحاكي واقعنا المر

(جيل مضروب)
للكاتب/عبدالله الغامدي

أطفالنا ما أطول ألسنتهم أمام أمهاتهم ولكنهم أمام الكاميرا يصبحون كالأرانب المذعورة، لا أدري كيف يحدث هذا.؟
الكسل أحلى من العسل..
ماذا جنى الأولاد والبنات من هذا الكسل ؟
لا شيء سوى الطفش!
دائماً صغارنا وكبارنا ونسائنا طفشانين..
السبب : لأنهم لا يعملون شيئاً..
من لا يتعب لا يحس بطعم الراحة .. ومن لا يجوع لا يحس بطعم الأكل..
كل مشاوير بيتزاهت وماكدونالد لم تعد تسعد صغارنا ، ولم يبق إلا متعة صغيرة في النوم في بيت الخالة ، والتي لا يسمح بها دائماً.. ولذلك بقي لها شيء من المتعة!

هذا السيناريو هو السائد في معظم المنازل

المصيبة لا تحدث الآن ، ولكنها تحدث بعد عشرين سنة من التبطح، تكون نتيجتها: بنت غير صالحة للزواج..
وولد غير صالح لتحمل أعباء الزواج هو الآخر .. لأنه ببساطة : غياب تحمل المسؤولية لمدة عشرين عاماً لا يمكن أن يتغير من خلالها الابن بسبب قرار الزواج ، أو بسبب تغير سياسة المنزل، لأن هذه خصال وقدرات إذا لم تبن وتزرع مع الزمن فإنه من الصعوبة بمكان استعادتها.

الانضباط ممارسة يومية لا يمكن أن تقرر أن تنضبط في عمر متأخرة لكي يحدث الانضباط. وبلا انضباط لا يمكن أن تستقيم حياة.

فالطفل الذي يرمي حقيبته بجانب أقرب جدار في المنزل سيدفع ثمن هذه اللامبالاة حينما يكبر ومن أصعب الأشياء تغيير الطبائع والسلوك.


لا تسرفوا فى تلبية مطالب الرفاهية للأبناء
فيملوا ويسأموا
فإذا سئموا ساء خلقهم وارتفع صوتهم

ويتساءل الآباء و الأمهات
لماذا هم ساخطون ونحن لرغباتهم ملبون ؟!!

والجواب :
لأنكم حرمتموهم من لذة الكد و السعى لتحقيق الأهداف
فصارت الحياة بلا طعم ولا معنى

لأنكم حرمتموهم من لذة العطف على الفقراء و الإيثار
فصارت النفوس جافة قاسية

لأنكم حرمتموهم من لذة العلم والإيمان
فخربت القلوب

غيروا سياسة التربية
غيروا فكرة لا أريد ان يشعر ابني بأنه محروم من شي..

واجعل حياة ابنك - بنتك - مليئة بالأهداف ، و الحركة ، و السعى لنفع الناس
ربيه على أن قيمته فى نفعه لغيره ..
وليس فى قيمة الجوال الذى يمتلكه ، والسيارة التى يركبها ، وماركة التى شيرت والنظارة ..

قيمته فى تزكيته لنفسه بالعلم النافع والعمل الصالح والخلق القويم

قيمته فى عبادته لربه و بره بأمه وإحسانه. لجاره

نريد ثورة تربوية
ثورة على مفاهيم المادية والاستهلاكية والتنافس .

_________________
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 
****
ويروى عن عائشة أم المؤمنين رضي أنها ذكرت عمر رضي الله عنهما فقالت: كان والله أحْوَذِيّاً، نَسِيجَ وَحْدِهِ قد أعدّ للأمور أقرانها"
بنت الخطاب
بنت الخطاب
منسقة المنتدى
منسقة المنتدى

عدد المساهمات : 1228
تاريخ التسجيل : 02/01/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: جيل مضروب

مُساهمة من طرف زائر الأربعاء سبتمبر 12, 2018 8:08 am

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
جميل جدا هذا المقال ويحاكي واااقعنا 
بعض الاحيان استخدام اسلوب استخدم حصالتك لتحصل على شيء تحبه جميل 
استخدمه مع اولادي حاليا Smile
صرت ألاحظ أنهم يفرحوا على مايحصلوا عليه بتعبهم أكثر من أن يحضر لهم فورا ...

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: جيل مضروب

مُساهمة من طرف زائر الأربعاء سبتمبر 12, 2018 10:38 am

السلام عليكم


جزاك الله خيرا أختي على النقل


الا أني ارى الجواب ليس ماذكره الكاتب


السؤال قد طرحه بشكل صحيح
لماذا هذا هو حالنا و حال أبنائنا؟


أما الجواب فيجب ربطه بالحرب الشاملة بين الأمم
فالضربات الخفية أكثر مما تطلقه المدافع.
هذا بالنسبة للبشرية


أما بالنسبة للأمة الاسلامية
فالتركيز عليها أشد لأنها تملك الحق
الذي لو التفتت اليه و نصرته سقط الباطل.

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: جيل مضروب

مُساهمة من طرف بنت الخطاب السبت سبتمبر 15, 2018 3:15 am

صحيح أختي ام حسن
يجب تحميل الأطفال المسؤولية بما يتناسب مع أعمارهم 
العطاء اللامحدود ظلم لهم من حيث لا ندري
وأعتقد أن مضمون المقال يتفق مع رأي ابن خلدون 
سابحث في هذا الأمر وانشره ان شاء الله في المنتدى

_________________
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 
****
ويروى عن عائشة أم المؤمنين رضي أنها ذكرت عمر رضي الله عنهما فقالت: كان والله أحْوَذِيّاً، نَسِيجَ وَحْدِهِ قد أعدّ للأمور أقرانها"
بنت الخطاب
بنت الخطاب
منسقة المنتدى
منسقة المنتدى

عدد المساهمات : 1228
تاريخ التسجيل : 02/01/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: جيل مضروب

مُساهمة من طرف زائر السبت سبتمبر 15, 2018 1:44 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
بارك الله فيكم وننتظر اختي بنت الخطاب ...

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: جيل مضروب

مُساهمة من طرف زائر السبت سبتمبر 15, 2018 10:05 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا ..بما ان الكاتب تحدث عن البيتزا و ماك دونالد والذي اكلت فيه مرة واحدة وهربت من المطعم  affraid تذكرت اية من سورة المائدة !! 


يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (المائدة) 

.....................
الخطئ و الظلم الاكبر هو اتباع المناهج الغربية الفاسدة ! 
فافسد المسلمون موائدهم وغيرها !! والله اعلم 
والسلام عليكم ورحمة الله و بركاته

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: جيل مضروب

مُساهمة من طرف زائر السبت سبتمبر 15, 2018 10:11 pm

زائر12 كتب:
السلام عليكم


جزاك الله خيرا أختي على النقل


الا أني ارى الجواب ليس ماذكره الكاتب


السؤال قد طرحه بشكل صحيح
لماذا هذا هو حالنا و حال أبنائنا؟


أما الجواب فيجب ربطه بالحرب الشاملة بين الأمم
فالضربات الخفية أكثر مما تطلقه المدافع.
هذا بالنسبة للبشرية


أما بالنسبة للأمة الاسلامية
فالتركيز عليها أشد لأنها تملك الحق
الذي لو التفتت اليه و نصرته سقط الباطل.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
جزاكم الله خيرا ..اخي غير الحرب على الاسلام 
الامة ورطت نفسها مع مناهج الغرب ! منذ قرون!
وليس هناك حل سوى الرجوع لله و رسوله ! 
ذكرت اية من سورة المائدة و هناك ايات اخرى ان ربطناها ببعضها سنصل لراس الفتنة اللذي هو ابليس نعوذ بالله من شره !! 
بما ان القران واضح لا اعلم لما تسائل الكاتب !؟ 
ربما نسي ايات الله التي لا ياتيها الباطل من بين يديها ولا من خلفها ..والله اعلم..
بالنسبة للضربات الخفية فعلا هذا امر واقع سواء بقصد او بدون قصد ..لكن الاساس هو ان الامة الاسلامية قبلت بما هو كائن للاسف !!
و السلام عليكم 

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى