فرسان الحق
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

التابوت

اذهب الى الأسفل

أيقونة التابوت

مُساهمة من طرف بنت الخطاب السبت يناير 13, 2018 6:54 am

جاء في الآية 248 من سورة البقرة:”إنّ آية مُلكِه أن يأتيَكم التابوتُ فيه سكينةٌ من ربكم وبقيّةٌ مما ترك آل موسى وآل هارون تَحمِله الملائكة…”.
عندما طلب بنو إسرائيل، قبل عهد داود عليه السلام، أن يجعل الله لهم مَلِكاً يجمعهم، ويوحّد كلمتهم، ويقودهم في حربهم لأعدائهم، استجاب الله لهم، وجعل طالوت ملكاً عليهم، وجعل علامة اختياره أن تأتي الملائكةُ بالتابوت، الذي استولى عليه أعداؤهم. وهو صندوق فيه بقيّة من آثار آل موسى وآل هارون، عليهما السلام، توارثه الصالحون من بني إسرائيل. وعند عودة التابوت إليهم جعل الله فيه الطمأنينة لنفوسهم، التي بقيت مضطربة لفقده واستيلاء الأعداء عليه.
واضح في النص القرآني الكريم أنّ التابوت له قدسيّة، وعلى وجه الخصوص ما فيه من الآثار المتوارثة من عهد موسى وهارون، عليهما السلام. ونحن نعلم أنّ الله تعالى قد أنزل على موسى، عليه السلام، الألواح، والتي خُطّت فيها الوصايا، وقد جاء في سفر الخروج، في التوراة الحالية:”واجعل في التابوت الشهادة التي أعطيكها”، والمقصود بالشهادة، ما ورد في سفر الخروج أيضاً:” ولما فرغ من مخاطبة موسى على طور سيناء دفع إليه لَوْحَي الشهادة، لوحين من حجر…”. وقد ورد في سفر صموئيل أنّ أعداء بني إسرائيل قد سيطروا على التابوت هذا لمدة سبعة أشهر.
كلمة التابوت مشتقة من التّوب، وهو الرجوع، لأنّه يُرجع إليه تكراراً لأخذ وإرجاع المُودَعات فيه. وعليه تكون اللفظة عربيّة، على قول الكثير من أهل اللغة. وقد ذكرت التوراة الحاليّة أنّ التابوت، المقدّس عندهم، صنع من الخشب والذهب بأمر من الله تعالى. ويقولون إنّ طوله يبلغ متراً وربع المتر، أمّا عرضه فيبلغ 75 سم، وكذلك ارتفاعه. وورد أنّ بني إسرائيل كانوا يحملون التابوت ويتقدمون به أمام الجيش، فيكون ذلك دافعاً لهم للاستبسال، لثقتهم بالنصر بوجود التابوت. وقد ورد في أخبار الأيام الأول، من العهد القديم، على لسان داود، عليه السلام:”.. حتى نُرجع تابوت إلهنا، لأننا أهملنا طلب المشورة بواسطته منذ أيام شاوُل”. ويقصدون بشاوُل هنا طالوت المذكور في القرآن الكريم.
والتابوت عندهم من أقدس المقدّسات، وكانوا في البداية يضعونه في وسط خيمة، ثم أحضره داود، عليه السلام، حسب رواية العهد القديم، إلىمدينة داود. وتقول الرواية إنّه عندما بنى سليمان، عليه السلام، الهيكل وضع التابوت في أقدس بقعة منه، وتسمّى قُدس الأقداس، وهي عبارة عن غرفة لا نوافذ لها، وهي محراب الهيكل. وهم يعتقدون أنّ روح الله قد حلّت في التابوت. وعندما تمّ تدمير الهيكل 586 ق.م، على يد نبوخذ نصّر البابلي، فُقدت التوراة، وفُقِد تابوت العهد. ويبدو أنّه تمّ إحراقهما مع ما أُحرق من محتويات الهيكل. واللافت للانتباه أنّ سِفر أخبار الأيام الثاني، من العهد القديم، والذي يُرجّح أنّه دوّن في القرن الخامس قبل الميلاد، والذي ينتهي بالحديث عن تدمير الهيكل وإحراق محتوياته، ينص على بقاء العصيّ التي يُحْمَل بها التابوت، ولم يتطرق إلى ذكر التابوت. يقول النّص:”… وهي ما برحت هناك إلى هذا اليوم…”. وواضح أنّ الذي يكتب هذا الكلام يكتبه وهو يقيم بعيداً، ويظهر ذلك من قوله “هناك”.
كثرت القصص والأساطير حول مصير التابوت. ومن هذه القصص قصّة تقول إنّ ابن سليمان، عليه السلام، من زوجته بلقيس، فرّ بالتابوت إلى مصر، ثم نقل التابوت إلى الحبشة. ولكن اليهود لا يزالون يبحثون عن هذا الصندوق الخشبي الصغير، والذي مضى على صناعته ما يقرب من 3200 سنة، على أقل تقدير. ويتوقّع بعضهم أن يكون مدفوناً في ساحات الأقصى. وبالمناسبة نرى أنّه من المصلحة أنْ نذكر أنّ رجلاً فلسطينياً، ممن شارك في ترميم وإصلاحات المسجد الأقصى في العهد الأردني، ذكر بعد أن سَمع بدرسنا الذي ألقيناهُ في مسجد البيرة الكبير حول التابوت، أنّه رأى من يدفن صندوقاً تنطبق عليه الأوصاف في موضع من المسجد الأقصى. نعم، ما الذي يمنعهم من أن يصنعوا تابوتاً وفق الأوصاف الواردة في العهد القديم، ثم يدسّوه في التراب، ثم بعد نصف قرن أو يزيد... يتمّ الزعم والإعلان عن اكتشاف التابوت، ليكون الدليل والمستند على أنّ لهم حقّاً في فلسطين، بعد أن كذّبتهم كل الآثار والحفريّات، فقد اعتدنا أن نرى منهم كلّ غريب، فهم يستخدمون المقدّس وغير المقدّس لأجل أغراضهم الدنيويّة، ولا شيء عندهم مقدساً إلا مصالحهم.

بسام جرار
بنت الخطاب
بنت الخطاب
منسقة المنتدى
منسقة المنتدى

عدد المساهمات : 1230
تاريخ التسجيل : 02/01/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: التابوت

مُساهمة من طرف زائر السبت يناير 13, 2018 8:46 am

السلام عليكم
جزاكم الله خيرا اختنا الكريمه
قال تعالى
إنّ آية مُلكِه أن يأتيَكم التابوتُ فيه سكينةٌ من ربكم وبقيّةٌ مما ترك آل موسى وآل هارون تَحمِله الملائكة
فى الايه الكريمه ان علامه ملكه وامارته ان ياتيكم تابوت تحمله الملائكه
واعتقد ان التابوت هنا ليس صندوقا خشبيا كما يزعم اليهود وانما كتاب منزل من عند الله ويحتوى عدد من الاحكام والشرائع التى نزلت فى عهد موسى وهارون عليهما السلام
وكلمه تابوت قد تكون مشتقه من تابو وجاء فى المعجم: اللغة العربية المعاصر

تابو :-
جمع تابوات : ما لا يحل انتهاكه ، ما هو محرَّم مسُّه :- التخلُّص من كل محظورات وتابوات الأبحاث التاريخيّة ، - تابوات المرأة .

والادله على ذلك
انه نزلت به الملائكه عليهم مباشره لان طالوت ملكا وليس رسولا
ان السكينه مقترنه دائما بالحروب الانتصار فيها فقد ورد ذكرها اكثر من مره فى القران بنفس المعنى
ثُمَّ أَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنزَلَ جُنُودًا لَّمْ تَرَوْهَا وَعَذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ وَذَٰلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ (26)
وقال تعالى
إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ۖ فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَىٰ ۗ وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (40)

وقال تعالى
هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَّعَ إِيمَانِهِمْ ۗ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا (4)

وقال تعالى
فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا
وقال تعالى
فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ
اذا السكينه تنزل على المؤمنين وعلى الرسل والانبياء على السواء كما ان السكينه تنزل من عند الله فى القلوب وليست شيئا ماديا
اما تابوت السكينه اللذى هو الكتاب المقدس فبه ايات من التوراه سوف يحتكم اليها طالوت كما ان به بشرى بالنصر عند اتباع تعاليم واحكام وشرائع هذه الايات وهذه البشرى هى النصر على الاعداء عند الاتباع للتعاليم وهذا فى ما اعتقد هو سبب النصر فى اتباع شرع الله واحكامه
ولذلك جمع التابوت بين السكينه التى هى النصر وبين احكام الله وشرعته التى هى بقيه ال موسى وال هارون
اما عن البقيه
قال تعالى
بَقِيَّتُ اللَّهِ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ۚ وَمَا أَنَا عَلَيْكُم بِحَفِيظٍ (86)
وقال تعالى
فَلَوْلَا كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِن قَبْلِكُمْ أُولُو بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الْأَرْضِ إِلَّا قَلِيلًا مِّمَّنْ أَنجَيْنَا مِنْهُمْ ۗ وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَا أُتْرِفُوا فِيهِ وَكَانُوا مُجْرِمِينَ (116)
فى الايه الاولى قال المفسرين
بقيه الله اى طاعه الله
وفى الثانيه اولو بقيه
اى اصحاب طاعه ودين
ويدل على هذا المعنى ان من خالف امر طالوت وشرب من النهر افتتن وضل وترك القتال اما من اطاع امره فكانت العاقبه بالنصر والثبات اى ان النصر مقرون بالطاعه

اذا نستخلص ان التابوت عند المسلمين هو الاحتكام لاوامر الله وتنفيذ احكامه وشرائعه وطاعته
اما التابوت عند اليهود فهو غير ذلك
فبعد موت سليمان عليه السلام دخلت الشياطين على سليمان واخذت ما كان يكتبه سليمان عليه السلام واستبدلته بكتب السحر وغيره ومن وقتها وضل اليهود ضلالا بعيدا فى البحث عن تابوت الشيطان وليس هيكل سليمان كما يسمونه
وهذا هو رايي من وجهه نظرى
والله اعلى واعلم

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: التابوت

مُساهمة من طرف زائر الأحد يناير 14, 2018 4:50 am

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم وجزاكم كل خير 
سبحان الله كلما اشتد مكرهم 
نرى قدرة الله تتجلى وتحطم مزاعمهم ..

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: التابوت

مُساهمة من طرف زائر الأحد يناير 14, 2018 12:21 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
جزاكم الله خيرا .
متابعة..بارك الله فيكم

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى