فرسان الحق
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

عظم الجزاء مع عظم البلاء

اذهب الى الأسفل

أيقونة عظم الجزاء مع عظم البلاء

مُساهمة من طرف زائر الثلاثاء نوفمبر 07, 2017 11:23 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
-----------
2110-
"إن عظم الجزاء مع عظم البلاء وإن الله تعالى إذا أحب قوما ابتلاهم فمن رضي فله الرضا ومن سخط فله السخط".
"حسن". "ت هـ" عن أنس. المشكاة 1566، الصحيحة 146.
----------
994 -
أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل يبتلى الرجل على حسب دينه فإن كان في دينه صلبا اشتد بلاؤه و إن كان في دينه رقة ابتلي على قدر دينه فما يبرح البلاء بالعبد حتى يتركه يمشي على الأرض و ما عليه خطيئة
( حم خ ن هـ ) عن سعد .
قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 992 في صحيح الجامع


عدل سابقا من قبل ايهاب احمد اسماعيل في الأربعاء ديسمبر 06, 2017 9:27 pm عدل 1 مرات

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: عظم الجزاء مع عظم البلاء

مُساهمة من طرف زائر الثلاثاء نوفمبر 07, 2017 11:31 pm

 2800 - 
إن الله تعالى ينزل المعونة على قدر المؤنة و ينزل الصبر على قدر البلاء
( عد ابن لال ) عن أبي هريرة .
قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 1919 في صحيح الجامع  
 -----
5279 -
تعوذوا بالله من جهد البلاء و درك الشقاء و سوء القضاء و شماتة الأعداء
( خ ) عن أبي هريرة .
قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 2968 في صحيح الجامع  
------
9616 - 
ليودن أهل العافية يوم القيامة أن جلودهم قرضت بالمقاريض مما يرون من ثواب أهل البلاء
( ت الضياء ) عن جابر .
قال الشيخ الألباني : ( حسن ) انظر حديث رقم : 5484 في صحيح الجامع

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: عظم الجزاء مع عظم البلاء

مُساهمة من طرف زائر الثلاثاء نوفمبر 07, 2017 11:38 pm

 10754 - 
ما يزال البلاء بالمؤمن و المؤمنة في نفسه و ولده و ماله حتى يلقى الله و ما عليه خطيئة 
 ( ت ) عن أبي هريرة . 
قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 5815 في صحيح الجامع
  ------ 
 11193 - 
من رأى مبتلى فقال : الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به و فضلني على كثير ممن خلق تفضيلا لم يصبه ذلك البلاء 
 ( ت ) عن أبي هريرة . 
قال الشيخ الألباني : ( حسن ) انظر حديث رقم : 6248 في صحيح الجامع
  --------
 13697 -
لا يغني حذر من قدر و الدعاء ينفع مما نزل و مما لم ينزل و إن البلاء لينزل فيتلقاه الدعاء فيعتلجان إلى يوم القيامة 
 ( ك ) عن عائشة . 
قال الشيخ الألباني : ( حسن ) انظر حديث رقم : 7739 في صحيح الجامع 

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: عظم الجزاء مع عظم البلاء

مُساهمة من طرف زائر الثلاثاء نوفمبر 07, 2017 11:42 pm

 81 - 
أتحبون أيها الناس أن تجتهدوا في الدعاء ؟ 
قولوا :
اللهم أعنا على شكرك و ذكرك و حسن عبادتك 
 ( ك حل ) عن أبي هريرة . 
قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 81 في صحيح الجامع 

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: عظم الجزاء مع عظم البلاء

مُساهمة من طرف زائر الثلاثاء نوفمبر 07, 2017 11:46 pm

سؤال للأخوة الكرام  

ما السر في تقديم الشكر على الذكر على حسن العبادة ؟

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: عظم الجزاء مع عظم البلاء

مُساهمة من طرف زائر الثلاثاء نوفمبر 07, 2017 11:53 pm

السلام عليكم  ورحمة الله وبركاته 
بارك الله فيك اخي 
قد يكون السبب أن معنى الشكر لله على نعمه هو اعلان من المسلم بأن الفضل كله لله واعتراف من العبد لربه بأنه مالك هذه النعم وفيها ثناء وتمجيد لله 
والله أعلم ...

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: عظم الجزاء مع عظم البلاء

مُساهمة من طرف زائر الأربعاء نوفمبر 08, 2017 12:06 am

أحسنت أختنا أم حسن 
رزقنا الله واياكم  جزاء الشاكرين 

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: عظم الجزاء مع عظم البلاء

مُساهمة من طرف زائر الأربعاء نوفمبر 08, 2017 12:08 am

« اللهم إني أعوذ بك من جهد البلاء ، ودرك الشقاء ، وسوء القضاء ، وشماتة الأعداء» 
« اللهم إني أعوذ بك من العجز والكسل ، والجبن والهرم والبخل ، وأعوذ بك من عذاب القبر ، ومن فتنة المحيا والممات » 
« اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري ، وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي ، وأصلح لي آخرتي التي فيها معادي ، واجعل الحياة زيادة لي في كل خير ، واجعل الموت راحة لي من كل شر » 
« اللهم إني أسألك الهدى ، والتقى ، والعفاف ، والغنى » 
« اللهم إني أعوذ بك من العجز ، والكسل ، والجبن ، والبخل ، والهرم ، وعذاب القبر ،اللهم آت نفسي تقواها ، وزكها أنت خير من زكاها . أنت وليها ومولاها . 
اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع ، ومن قلب لا يخشع ، ومن نفس لا تشبع ، ومن دعوة لا يستجاب لها»
اللهم صلي وسلم وبارك علي سيدنا محمد وعلي آله 


عدل سابقا من قبل ايهاب احمد اسماعيل في الأربعاء نوفمبر 08, 2017 12:11 am عدل 1 مرات

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: عظم الجزاء مع عظم البلاء

مُساهمة من طرف زائر الأربعاء نوفمبر 08, 2017 12:11 am

اللهم آمين 
جزاك الله خيرا

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: عظم الجزاء مع عظم البلاء

مُساهمة من طرف زائر الأربعاء نوفمبر 08, 2017 12:12 am

« اللهم اهدني وسددني ، اللهم إني أسألك الهدى والسداد » 
« اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك ، وتحول عافيتك ، وفجاءة نقمتك ، وجميع سخطك»
« اللهم إني أعوذ بك من شر ما عملت ، ومن شر ما لم أعمل »
« اللهم أكثر مالي ، وولدي ، وبارك لي فيما أعطيتني 
وأطل حياتي على طاعتك وأحسن عملي واغفر لي
»

« اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين ، وأصلح لي شأني كله ، لا إله إلا أنت » 
« اللهم إني عبدك ابن عبدك ، ابن أمتك ، ناصيتي بيدك ، ماض في حكمك ، عدل في قضاؤك . أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك ، أو أنزلته في كتابك ، أو علمته أحدا من خلقك ، أو استأثرت به في علم الغيب عندك ، أن تجعل القرآن ربيع قلبي ، ونور صدري ، وجلاء حزني ، وذهاب همي » .
« اللهم مصرف القلوب صرف قلوبنا على طاعتك »
- « يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك » .


« اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة »
« اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها ، وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة »
اللهم صلي وسلم وبارك علي سيدنا محمد وعلي آله

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: عظم الجزاء مع عظم البلاء

مُساهمة من طرف زائر الأربعاء نوفمبر 08, 2017 12:17 am

إن الله تعالى يخاطب رسوله صلى الله عليه وسلم فيخبره
 بأن الحسنة من الله تعالى،
 إذ هو الآمر بقولها أو فعلها وموجد أسبابها الموفق للحصول عليها،
 أما السيئة فمن النفس،
 إذ هي التي تأمر بها،
 وتباشرها مخالفة فيها أمر الله أو نهيه،
 فلذا لا يصح نسبتها إلى الله تعالى
وهي قوله تعالى:
مآ أصابك من حسنة فمن الله 
ومآ أصابك من سيئة فمن نفسك
وأرسلناك للناس رسولا وكفى بالله شهيدا
}
 ]النساء : 79 ] .
خوطب الرسول بهذا؛ 
لأنه سيد ولد آدم . وإذا كان هذا حكمه،
 كان هذا حكم غيره بطريق الأولى والأحرى
قال تعالى :
 {ولقد أرسلنا إلى أمم من قبلك فأخذناهم بالبأساء والضراء
 لعلهم يتضرعون فلولا إذ جاءهم بأسنا تضرعوا 
ولكن قست قلوبهم وزين لهم الشيطان ما كانوا يعملون
 فلما نسوا ما ذكروا به
 فتحنا عليهم أبواب كل شيء حتى إذا فرحوا بما أوتوا
 أخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون فقطع دابر القوم الذين ظلموا
 والحمد لله رب العالمين}
  ]الأنعام : ] .


قال تعالى :
{وما أرسلنا في قرية من نبي إلا أخذنا أهلها بالبأساء والضراء 
لعلهم يضرعون 
ثم بدلنا مكان السيئة الحسنة حتى عفوا
 وقالوا قد مس آباءنا الضراء والسراء فأخذناهم بغتة وهم لا يشعرون}

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: عظم الجزاء مع عظم البلاء

مُساهمة من طرف زائر الأربعاء نوفمبر 08, 2017 12:18 am

السلام عليكم
جزاك الله خيرا اخى الحبيب

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: عظم الجزاء مع عظم البلاء

مُساهمة من طرف زائر الأربعاء نوفمبر 08, 2017 12:18 am

3430 - ( صحيح ) 
وعن أبي بكر الصديق رضي الله عنه أنه قال
يا رسول الله كيف الصلاح بعد هذه الآية
 ليس بأمانيكم ولا أماني أهل الكتاب
 من يعمل سوءا يجز به 
الآية وكل شيء عملناه جزينا به 
فقال غفر الله لك يا أبا بكر
 ألست تمرض ألست تحزن
 ألست يصيبك اللأواء قال فقلت بلى 
قال هو ما تجزون به 
رواه ابن حبان في صحيحه أيضا

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: عظم الجزاء مع عظم البلاء

مُساهمة من طرف زائر الأربعاء نوفمبر 08, 2017 12:18 am


زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: عظم الجزاء مع عظم البلاء

مُساهمة من طرف زائر الأربعاء نوفمبر 08, 2017 12:19 am

محمد الليثى كتب:السلام عليكم
جزاك الله خيرا اخى الحبيب
نسئل الله لنا ولكم حسن الخاتمة 

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: عظم الجزاء مع عظم البلاء

مُساهمة من طرف زائر الأربعاء نوفمبر 08, 2017 12:21 am

 قال تعالى 
{ وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يمسسك بخير فهو على كل شيء قدير } 
---------
قال تعالى:  

ما يفتح الله للناس من رحمة فلا 
ممسك لها وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم (2)
--------  
قال تعالى:
 { وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير }
 [الشورى: 30]
--------------
قال تعالى

 ما أصابك من حسنة فمن الله وما أصابك من سيئة فمن نفسك 
وأرسلناك للناس رسولا وكفى بالله شهيدا (79)

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: عظم الجزاء مع عظم البلاء

مُساهمة من طرف زائر الأربعاء نوفمبر 08, 2017 12:26 am

13690 - 
لا يصيب عبدا نكبة فما فوقها أو دونها إلا بذنب و ما يعفو الله عنه أكثر
( ت ) عن أبي موسى .
قال الشيخ الألباني : ( حسن ) انظر حديث رقم : 7732 في صحيح الجامع
--------  
10458 -

ما اختلج عرق و لا عين إلا بذنب و ما يدفع الله عنه أكثر
( طس الضياء ) عن البراء .
قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 5521 في صحيح الجامع

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: عظم الجزاء مع عظم البلاء

مُساهمة من طرف زائر الأربعاء نوفمبر 08, 2017 12:38 am

 10757 -
ما يصيب المسلم من نصب و لا وصب و لا هم و لا حزن و لا أذى و لا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه 
 ( حم ق ) عن أبي سعيد وأبي هريرة معا . 
قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 5818 في صحيح الجامع
 ----------  
 10721 - 
ما من مصيبة تصيب المسلم إلا كفر الله بها عنه حتى الشوكة يشاكها 
 ( حم ق ) عن عائشة . 
قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 5782 في صحيح الجامع
 ----- 
 7745 -
قاربوا و سددوا ففي كل ما يصاب به المسلم كفارة حتى النكبة ينكبها أو الشوكة يشاكها 
 ( حم م ت ) عن أبي هريرة . 
قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 4296 في صحيح الجامع 
 -----------    
 10661 -
ما من شيء يصيب المؤمن حتى الشوكة تصيبه إلا كتب الله له بها حسنة و حط عنه بها خطيئة 
 ( م ) عن عائشة . 
قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 5723 في صحيح الجامع 

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: عظم الجزاء مع عظم البلاء

مُساهمة من طرف زائر الأربعاء نوفمبر 08, 2017 12:39 am

 2586 -
إن الله إذا أحب قوما ابتلاهم 
فمن صبر فله الصبر 
و من جزع فله الجزع .
تخريج السيوطي
( حم ) عن محمود بن لبيد .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 1706 في صحيح الجامع .
---------------------
3430 -
( صحيح )
وعن أبي بكر الصديق رضي الله عنه 
أنه قال يا رسول الله كيف الصلاح 
بعد هذه الآية
 ليس بأمانيكم ولا أماني أهل الكتاب
 من يعمل سوءا يجز به 
الآية وكل شيء عملناه جزينا به فقال
 غفر الله لك يا أبا بكر ألست تمرض 
ألست تحزن ألست يصيبك اللأواء
 قال فقلت بلى
قال هو ما تجزون به
رواه ابن حبان في صحيحه أيضا

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: عظم الجزاء مع عظم البلاء

مُساهمة من طرف زائر الأربعاء نوفمبر 08, 2017 12:40 am

14137 -
يود أهل العافية يوم القيامة 
حين يعطى أهل البلاء الثواب 
لو أن جلودهم
 كانت قرضت في الدنيا بالمقاريض .
تخريج السيوطي
( ت ) عن جابر .
تحقيق الألباني  
( حسن ) انظر حديث رقم : 8177 في صحيح الجامع .

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: عظم الجزاء مع عظم البلاء

مُساهمة من طرف زائر الأربعاء نوفمبر 08, 2017 12:43 am

714 -
 " أبشري يا أم العلاء ، 
فإن مرض المسلم يذهب الله به خطاياه 
كما تذهب النار خبث
الذهب و الفضة "  
قال الألباني في "السلسلة الصحيحة" 2 / 339 

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: عظم الجزاء مع عظم البلاء

مُساهمة من طرف زائر الخميس نوفمبر 09, 2017 7:20 pm

السلام عليكم
جزاك الله خيرا اخى الحبيب

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: عظم الجزاء مع عظم البلاء

مُساهمة من طرف زائر السبت نوفمبر 18, 2017 1:39 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اخى الحبيب
محمد الليثى
جزاكم الله خيرا

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى