فرسان الحق
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

قصيدة: أبي

اذهب الى الأسفل

أيقونة قصيدة: أبي

مُساهمة من طرف زائر الأربعاء أبريل 22, 2015 1:49 pm

أماتَ أَبوك؟

ضَلالٌ! أنا لا يموتُ أبي.

ففي البيت منه

روائحُ ربٍّ.. وذكرى نَبي

هُنَا رُكْنُهُ.. تلكَ أشياؤهُ

تَفَتَّقُ عن ألف غُصْنٍ صبي

جريدتُه. تَبْغُهُ. مُتَّكَاهُ

كأنَّ أبي – بَعْدُ – لم يّذْهَبِ

وصحنُ الرمادِ.. وفنجانُهُ

على حالهِ.. بعدُ لم يُشْرَبِ

ونَظَّارتاهُ.. أيسلو الزُجاجُ

عُيُوناً أشفَّ من المغرب؟

بقاياهُ، في الحُجُرات الفِساحِ

بقايا النُسُور على الملعبِ

أجولُ الزوايا عليه، فحيثُ

أمرُّ .. أمرُّ على مُعْشِبِ

أشُدُّ يديه.. أميلُ عليهِ

أُصلِّي على صدرهِ المُتْعَبِ

أبي.. لم يَزلْ بيننا، والحديثُ

حديثُ الكؤوسِ على المَشرَبِ

يسامرنا.. فالدوالي الحُبالى

تَوَالَدُ من ثغرهِ الطَيِّبِ..

أبي خَبَراً كانَ من جَنَّةٍ

ومعنى من الأرْحَبِ الأرْحَبِ..

وعَيْنَا أبي.. ملجأٌ للنجومِ

فهل يذكرُ الشَرْقُ عَيْنَيْ أبي؟

بذاكرة الصيف من والدي

كرومٌ، وذاكرةِ الكوكبِ..

*

أبي يا أبي .. إنَّ تاريخَ طيبٍ

وراءكَ يمشي، فلا تَعْتَبِ..

على اسْمِكَ نمضي، فمن طّيِّبٍ

شهيِّ المجاني، إلى أطيبِ

حَمَلْتُكَ في صَحْو عَيْنَيَّ.. حتى

تَهيَّأ للناس أنِّي أبي..

أشيلُكَ حتى بنَبْرة صوتي

فكيف ذَهَبْتَ.. ولا زلتَ بي؟

*

إذا فُلَّةُ الدار أعطَتْ لدينا

ففي البيت ألفُ فمٍ مُذْهَبِ

فَتَحْنَا لتمُّوزَ أبوابَنا

ففي الصيف لا بُدَّ يأتي أبي..

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: قصيدة: أبي

مُساهمة من طرف خديجة الأحد أبريل 26, 2015 9:45 pm

زر والديك ؛ الإمام ابن الجوزي

زُر‎ ‎والِديكَ وقِف على قبريهما * فكأنني بك قد نُقلتَ إليهما‎

لو كنتَ حيث‎ ‎هما وكانا بالبقا * زاراكَ حبْوًا لا على ‏قدميهما‎

ما كان ذنبهما إليك‎ ‎فطالما * مَنَحاكَ نفْسَ الوِدّ من نفْسَيْهِما‎

كانا إذا سمِعا أنينَك‎ ‎أسبلا * دمعيهما أسفًا على خدّيهما‎

وتمنيّا لو صادفا بك راحةً * بجميعِ‎ ‎ما يَحويهِ مُلكُ يديهما‎

فنسيْتَ حقّهما عشيّةَ أُسكِنا * تحت الثرى‎ ‎وسكنتَ في ‏داريهما‎

فلتلحقّنهما غدًا أو بعدَهُ * حتمًا كما لحِقا هما‎ ‎أبويهما‎

ولتندمّنَّ على فِعالِك مثلما * ندِما هما ندمًا على فعليهما‎

بُشراكَ لو قدّمتَ فِعلا صالحًا * وقضيتَ بعضَ الحقّ من ‏حقّيهما‎

وقرأتَ من ءايِ الكِتاب بقدرِ ما * تسطيعُهُ وبعثتَ ذاكَ ‏إليهما‎

فاحفظ حُفظتَ وصيّتي واعمل بها * فعسى تنال الفوزَ من ‏بِرّيهما‎


اللهم إغفر لنا ولوالدينا و جميع المسلمين‎ الاحياء منهم والاموات

خديجة
طاقم الإدارة
طاقم الإدارة

عدد المساهمات : 2877
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى