فرسان الحق
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

قفزة الحرية

2 مشترك

اذهب الى الأسفل

أيقونة قفزة الحرية

مُساهمة من طرف أمين الأحد سبتمبر 06, 2020 2:38 am

بسم الله الرحمن الرحيم : 


في فلم " نهوض فارس الظلام " الذي جسد دور البطولة فيه الممثل : كريستيان بيل  . 

قفزة الحرية  The_da11


أبرز المخرج لقطة لها علاقة بعلم النفس الجماعي تعد ربما من أفضل اللقطات التي تتحدث عن كيفية الخروج من الواقع الذي صنعه الإنسان بيديه أو وجد نفسه غير قادر على التحرر منه . 
حيث أن البطل لسبب ما وجد نفسه داخل سجن قديم في بطن بئرعميق ومعه عدة سجناء من مختلف الأعمار والجنسيات ، والسبيل الوحيد للخروج من ظلام ذلك السجن هو تسلق البئر بواسطة حبل ، لكن الصعوبة تكمن في الخطوة الأخيرة الموجودة عند نهاية البئر حيث أنها مصممة بطريقة تجعل من المستحيل عبورها ، وهذه القفزة يطلقون عليها " قفزة الحرية " ، وأي سجين يريد المحاولة يلت حوله السجناء وهم يهتفون بعبارة " أُعل ، أُعل  " كنوع من التحفيز الخارجي ، وعند المحاولة يربط جسده بحبل حتى إذا فشل لم يسقط ميتاً .  
وبما أن البطل لديه رغبة ملحة في الخروج فقد قرر تجريب حظه وعدم اليأس وسط الظلام ، فاستعد لذلك بدنيا وبدأ في التدريب وتجهيز نفسه ، فسأله سجين هناك : لماذا تتدرب ؟ 
فرد عليه : لم يكتب لي الموت هنا .
فقال له السجين : هنا أو هناك فما الفرق ؟
فلم يرد عليه وواصل التدريب ، وعندما وجد نفسه مستعدا أخد الحبل وبدأ في تسلق الحبل ، لكنه فشل في الخطوة الأخيرة ، ولما عاد إلى السجن قال له نفس السجين : يقال أن قفزة الحرية غير مرتبطة بالقوة (أي أن تدريبك لن ولم ينفعك) . 
فرد عليه : جسدي هو من سيقفز .

فتدخل شخص كبير في السجن يظهر عليه الحكمة وقال له : النجاة هي الدافع بالروح (أي لا بد أن تكون الروح هي من ترغبة في الحرية وليس فقط الجسد) . 
فأجابه : روحي مستعدة للهروب بقدر جسدي . 
فقال له ذلك الحكيم : خوفك هو سبب فشلك .
فأجابه : لست خائفا ولكني غاضب . 
ثم قرر الصعود مرة أخرى ، لكن هذه المرة سقط حتى قبل أن يصل إلى الخطوة الأخيرة ، وكاد جسمه يتحطم بسبب ارتطامه بجوانب البئر . 
فبينما هو على السرير مستلقي قال لذلك الحكيم : لا أريد الموت هنا .
فرد عليه : إذن قم بقفزتك . 
فقال له : كيف ؟
فقال الحكيم : بلا حبل . 
وهذا يعني أن نتيجة الفشل في المحاولة الثالثة ستكون هي الموت . 
فلما قام بها والخوف من الموت يمسكه والرغبة في الحياة تدفعه نجح أخيرا في تخطي تلك الخطوة وخرج من السجن . 

وهذا المشهد في الحقيقة مخدوم بعناية فائقة وخلف رموزه مجموعة من الدروس المتعلقة بالنجاح والفشل في الحياة . 
فأولا السجناء الذين في داخل ذلك السجن يمثلون فئات من البشر الذين يقبعون في واقع مظلم سيء ومع ذلك لا يرغبون في التحرر منه أو محاولة تغييره . 
فكم من شخص مسجون في واقع أسود يرغب في الخروج منه لكن خوفه من فشل التغيير يبقيه ساكنا فيه . 
فالبعض يحبط ويفقد الأمل عند الفشل في المحاولة الأولى ، ويرضى بواقعه الذي ينسبه إلى القدر حتى يبرر فشله وعدم حركته . 
والبعض يرغب في التحرر وتغيير الواقع لكن الخوف من ردة فعل الناس تجاه فشله تجعله لا يفكر حتى في مجرد المحاولة .
السجين الذي كان يقول للبطل : " لماذا تتدرب ؟ " يمثل نوعية من الناس موجودة في الحياة لأجل أن تزرع الشك والإحباط  في كل ساع نحو النجاح وتغيير الواقع ، والاستماع لها ربما يكون سببا في البقاء وسط سجن الواقع الأليم . 
السجناء المشجعون على الصعود يمثلون دور جنود الدعم الذين يرسلهم الله لكل راغب في التغيير نحو الأفضل ، فيعملون على رفع همته حتى تحقيق مراده الذي يسعى خلفه ، فالله خلق الانسان في عالم  تتجاذبه المتناقضات لكن مع " إرادة حرة " تلزمه بالمسؤولية عن إختياره والواقع الذي قبل أن يعيش فيه . 
أما الشخص الحكيم : فهو يمثل دور الإلهام الرباني الذي يقذفه الله عز وجل في صدر كل طالب هداية نحو السعادة . 
فالخوف في الحقيقة هو قيد كل قابع في الظلام وسبب فشل كل فاشل ما لم يتحرر منه ويقهره بقوة الأمل والثقة الكاملة في قدرة الله جل وعلا  . 
فالبطل لم يقبل أن يموت وسط السجن لأن لديه هدف نبيل يسعى لتحقيقه خارج السجن وهذا الأمر كان هو الدافع الذي يدفعه كل مرة  ، بخلاف بقية السجناء الذين قبلوا بواقعهم وسط السجن لكونهم ليس لديهم أي هدف صالح في الحياة يسعون خلفه وبالتالي لا يمتلكون أي قوة دافعة نحو التغيير، لذلك فالحياة في النور أو الموت في الظلام بالنسبة لهم صورة واحدة  .
وهذه من أهم الرسائل في هذا المشهد : فالذي لا يملك هدفا نبيلا لتحقيقه لن يسعى أبدا أن يخرج من وهم الواقع الذي سجن نفسه فيه .
والحبل يمثل : الاتكالية على الغير ورمي الواجبات على الآخرين ، فصحيح أن يد المساعدة مهمة لكنها قد تتحول إلى قيد مانع من الخروج من منطقة الراحة  . 
فسر نجاح البطل في القيام بتلك الخطوة هو خروجه من منطقة الراحة عبر الاعتماد على نفسه والثقة فيها وترك حبال الناس لناس ، ثانيا أمله الكبير في الحياة الذي كان أكبر من دافع الخوف لديه ، وثالثا : المحاولة تلو أخرى كانت تعبير عن قوة الإرادة اللازمة في تحقيق النجاح .
 فالدرس الأول الذي يتعلمه الطفل أثناء محاولته المشي هو أن تحقيق النجاح لا يكون فقط عبر الرغبة فيه ، بل لابد من المحاولات المستمرة حتى لو كانت فاشلة إلى أن تأتي المحاولة الذهبية التي تكون سبب النجاح  . 
فيمكن تلخيص فكرة المشهد الخاص بتحقيق النجاح والخروج من الواقع الغير مرغوب فيه عبر النقاط التالية : 


* استعد جيدا قبل المحاولة . 
*لا تستمع للمحبطين . 
* استمع إلى صوتك الداخلي .
*كرر المحاولة مهما تكرر الفشل . 
* أترك حبل من يقيدك بجواره . 
* تغلب على خوفك عبر استحضار هدفك النبيل . 
والخطوة السابعة من عندي وهي العليا : 
ثق بالله وتوكل عليه حق توكله . 

فديو حول هذا المشهد : 


أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: قفزة الحرية

مُساهمة من طرف sama الإثنين سبتمبر 07, 2020 9:45 am

جزاك الله خيرا اخى.. الغريب أن رمزيه قفزه الحريه أو الثقه تتكرر كثيرا فى الافلام وعاده ما يربطوها بالتحرر او الاقتران الملائكى أو الوصول الأنا العليا وفى بعد الاحيان تكون وضعيه الهبوط بشكل محدد كما بالصور ..براى ان الامر يتعلق باليقين أيضا فحينما ظهر جبريل لسيدنا ابراهيم عليه السلام يسأله الك حاجه كان إبراهيم فى اعلى يقين له .حيث لجأ لله وحده..وعندما ظهر جبريل لموسى وشق البحر حين قال موسى عليه السلام أن معى ربى سيهدينى فهل تلك القفزه او اليقين يتبعه اقتران ملائكى؟


قفزة الحرية  Assass10
قفزة الحرية  Images11
قفزة الحرية  Images12
قفزة الحرية  Assass11
قفزة الحرية  Free-y10
sama
sama

عدد المساهمات : 566
تاريخ التسجيل : 21/02/2016

أمين يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: قفزة الحرية

مُساهمة من طرف أمين الإثنين سبتمبر 07, 2020 12:13 pm

أجل أختي نفس الفكرة تقريبا . 
من سقط في الظلام اقترنت به الشياطين . 
ومن تحرر نحو النور رافقته الملائكة وألهمته فعل الخير
 يقول الله عز وجل : { الله ولي الذين امنوا يخرجهم من الظلمات الى النور } .
أمين
أمين
Admin

عدد المساهمات : 2909
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

https://forsan.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: قفزة الحرية

مُساهمة من طرف sama الثلاثاء سبتمبر 08, 2020 4:28 am

بوركت اخي
sama
sama

عدد المساهمات : 566
تاريخ التسجيل : 21/02/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى