فرسان الحق
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

إلى أين نسير..؟؟

اذهب الى الأسفل

أيقونة إلى أين نسير..؟؟

مُساهمة من طرف زائر الجمعة فبراير 21, 2020 8:11 pm

.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
.
الخطر قادم فاحذروه ...
ونحن في زمانٍ طريقنا مملوء بالذئاب المفترسة؟! 
وقافلة البيت تسير بمفردها،،،!! الى أين ؟
.
تيقظوا، لن يبقى شيء اسمه الأسرة كما يخطط لنا...
إلى أين نسير؟؟
.
بيت خالٍ  من المشاعر ... و جوجل متخم بالمشاعر والحب!
بيتٌ كل فرد فيه دولة مستقلة، منعزل عن الآخر، ومتصل بشخص آخر، خارج هذا البيت لا يعرفه ولا يقربه
.
بيتٌ لا جلسات لا حوارات لا مناقشات..
تيقظوا هكذا بيوت العنكبوت، واهية
.
- الأب الذي كان تجتمع حوله العائلة تبدل وصار (راوتر)
- الأم التي كانت تلملم البيت بحنانها ورحمتها
تحولت وصارت واتس آب...
.
إلى اين نسير؟؟
- الأبناء، تحولوا من مسؤلين إلى متسولين. 
يتسولون كلمة إعجاب من هنا، ومديح مزيف من هناك... وتفاعل من ذاك وهذا وهذه...
زمان أصبحنا نستجدي فيه الحنان من الغريب، بعدما بخلنا به على القريب...
.
إلى اين نسير ..؟؟
- الأم، تراقب كل العالم في مواقع التواصل...
لا يمر منشور إلا ووضعت بصمتها عليه... ولكنها لا تدري ماذا يوجد في بيتها... 
وهل لها بصمة في سكينته ومودته ؟
.
- الأب، يهتم بكل مشاكل العالم، ويحلل وينظر لكل الأحداث وهو لا يعلم ماذا يدور في بيته!!...
ولا يستطيع تحليل الجفاف العاطفي والروحي في بيته
.
- الزوجة، تعلق على كل منشورات الرجال الغرباء، وتعجب بصورهم الشخصية...
وزوجها بجانبها يترقب منها كلمة إعجاب ...
.
- والزوج،  يلاطف هذه ويتعاطف مع تلك،
وهن غريبات بعيدات... وزوجته بالقرب منه... ولكنها لم تسمع عطفه ولا لطفه...
.
إلى اين نسير؟
.
الله المستعان ، حقيقة موجعة..!
.
نتابع...


عدل سابقا من قبل رقيه1 في السبت فبراير 22, 2020 11:45 am عدل 1 مرات

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: إلى أين نسير..؟؟

مُساهمة من طرف زائر الجمعة فبراير 21, 2020 8:12 pm

.

.
إلى أين نسير ؟؟
.
- الابن،  معجب بكل شخصيات الفيس.
ويراها قدوة له، ويحترمها ويبادلها الشكر لما ينشروه، ووالده الذي تعب لأجله 
لم يجد منه كلمة شكر ولا مدح
ولم هكذا صار المسير..؟؟
.
لأننا نبحث عن رسالتنا خارج البيت نريد أن نؤدي رسالتنا خارج اسوار البيت
مع الاخرين..
مع البعيدين..
مع الغرباء مع من لانعرفهم
.
- الأم، يحزنها ذلك الشاب الذي كتب "إني حزين" وهي لا تدري أن بنتها غارقة بالحزن والوحدة... 
تتأثر لقصص وهمية يكتبها أناس وهميين..
.
- الوالد،  يخطط لنصيحة شابة تمر بازمة نفسية... وهو لا يهتم بابنته 
التي تعيش في أزمات...
.
نبحث عن رسالتنا خارج البيت... نريد أن نؤدي رسالتنا خارج اسوار البيت..
مع الاخرين..
مع البعيدين..
مع الغرباء مع من لا نعرفهم...
.
اللهم أرنا الحق حقاً وأرزقنا اتباعه .. وأرنا الباطل باطلاً وأرزقنا إجتنابه...
منقول..
.

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: إلى أين نسير..؟؟

مُساهمة من طرف زائر السبت فبراير 22, 2020 11:53 am

.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
.
المؤمن لا يشمت ، وإنما يسأل الله العافية..
ولا يتتبّع العورات ، بل يسأل الله السِّتر..
مفتاحٌ للخير مغلاقٌ للشرّ..
العذر عنده أوسع من التُّهمة..
أول من يُحسن الظنّ، وآخر من يُسيئُه..
أشغله عيبُه عن عيوب الناس، فحمى سمعه، وحفظ لسانه..
إذا سمع خيرًا أذاعه، وإن بلغه سوءٌ وقف عنده ولم ينشره..
د. بندر الشراري.
.
اللهم ردنا والمسلمين إليك ردا جميلا
اللهم اصلح فساد قلوبنا
اللهم اصلح أحوالنا وأعمالنا وأقوالنا وسريرتنا وعلانيتنا 
واصلح لنا ديننا ودنيانا وآخرتنا
.
وصل الله على سيدنا ورسولنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم تسليما
.
.


زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: إلى أين نسير..؟؟

مُساهمة من طرف زائر السبت فبراير 22, 2020 4:58 pm

.
يقول ابن القيم"رحمه الله"
.
أتظن أن الصالحين بلا ذنوب؟
إنهم فقط
استتروا ولم يُجاهروا ، واستغفروا ولم يُصروا
واعترفوا ولم يبرروا ، وأحسنوا بعدما أساؤوا
.
قيل ﻷحد السلف : كيف أنت ودينك ؟
فقال: تمزِّقهُ المعاصي ، وأرقِّعهُ بالإستغفار
.
فما أبلغ السؤال ، وما أعمق الاجابة
.

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: إلى أين نسير..؟؟

مُساهمة من طرف زائر السبت فبراير 22, 2020 7:24 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
جزاك الله خيرا يارقية  نسأل الله أن يغفر لنا ويهدينا ويصلح احوالنا 
قيل ﻷحد السلف : كيف أنت ودينك ؟
فقال: تمزِّقهُ المعاصي ، وأرقِّعهُ بالإستغفار

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: إلى أين نسير..؟؟

مُساهمة من طرف زائر السبت فبراير 22, 2020 8:30 pm

أم حسن كتب:وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
جزاك الله خيرا يارقية  نسأل الله أن يغفر لنا ويهدينا ويصلح احوالنا 

قيل ﻷحد السلف : كيف أنت ودينك ؟
فقال: تمزِّقهُ المعاصي ، وأرقِّعهُ بالإستغفار


اللهم آمين، وإياكم يارب.
.
(فَمَا ظَنُّكُم بِرَبِّ العالَمِين)
.
اللهم إنا نظن بك عفوًا وغفرانًا ومعافاةً وتوبةً وسعادةً وثباتًا 
ورزقًا وتوفيقًا وحُسْن خاتمة يارب العالمين.

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى