فرسان الحق
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

شُكــر النِعمة..

اذهب الى الأسفل

أيقونة شُكــر النِعمة..

مُساهمة من طرف زائر الإثنين فبراير 25, 2019 6:55 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
.
لن تعرف نعمة الله عليك إذا أصبحت عادة!
حتى تتأمل في الرجل الذي يتصل به الدائن ويهدده بالسجن وكلما سمع رنين هاتفه تألم!
أو ذاك الذي على فراش أبيض أمضى شهوراً يتمنى لو مشى خطوتين فقط!
أو ذاكم الذي يطلبه أبناؤه بالطعام ولايجد فيخجل!
لذلك قال ربي سبحانه(وأما بنعمة ربك فحدث)
...
  شُكــر النِعمة.. Hqdefault
.
مادمت تنام دون مهدئات، وتستيقظ من نومك لا يوقظك الوجع
وتقضي حاجتك دون أن يكشف عورتك أحد
وتمشي على قدميك لا يُقعدك العجز .. 
فأنت والله ملكٌ من ملوك الدنيا.
منقول
.
اللهم ﻟﻚ ﺍﻟﺤﻤﺪ ﺑﻤﺎ ﻫﺪﻳﺘﻨﺎ ﻭﻟﻚ ﺍﻟﺤﻤﺪ ﺑﻤﺎ ﺳﺘﺮﺗﻨﺎ ﻭﻟﻚ ﺍﻟﺤﻤﺪ ﺑﺎﻟﻘﺮﺁﻥ 
ﻭﻟﻚ ﺍﻟﺤﻤﺪ ﺑﺎﻷﻫﻞ ﻭﺍﻟﻤﺎﻝ ﻭﻟﻚ ﺍﻟﺤﻤﺪ ﺑﺎﻟﻤﻌﺎﻓﺎﺓ ﻭﻟﻚ ﺍﻟﺤﻤﺪ ﺣﺘﻰ ﺗﺮﺿﻰ ﻭﻟﻚ ﺍﻟﺤﻤﺪ ﺇﺫﺍ ﺭﺿﻴﺖ 
ﻭلك الحمد بعد الرضا، ولك الحمد على كل حال.
.
 

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: شُكــر النِعمة..

مُساهمة من طرف زائر الإثنين فبراير 25, 2019 8:55 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
اللهم لك الحمد حمداً كثيراً طيباً مباركا ً فيه 
يليق بجلال وجهك وعظيم سلطانك 
بارك الله فيك اختي رقية .

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: شُكــر النِعمة..

مُساهمة من طرف زائر الإثنين فبراير 25, 2019 10:30 pm

السلام عليكم ..
وفيك بارك الله أم حسن، وأحسن الله إليك وزادك من فضله.
....
قال عز وجل: ﴿ وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ الله ﴾. 
فما من نعمة ظاهرة أو باطنة، عامة أو خاصة، كبيرة أو صغيرة 
إلا وهي من عند الله الكريم الرحيم بعباده. فله الحمد والشكر
لا نحصي ثناء عليه، هو كما أثنى على نفسه سبحانه.
.
قال الفضيل بن عياض رحمه الله: 
«عليكم بملازمة الشّكر على النّعم، فقلّ نعمة زالت عن قوم فعادت إليهم».
.
جحود النعمة أنه:
(كل من استعمل شيء في غير طاعته فقد كفر النعمة ..
والنِعمة إذا كُفِرت نفرت وزالت، وإذا زالت بالكفران قََلَّ أن تعود كما كانت.)
.
روى الترمذي في سننه من حديث معاذ بن رفاعة عن أبيه قال: 
قام أبوبكر الصديق على المنبر، ثم بكى 
فقال: قام رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الأول على المنبر ثم بكى 
فقال: "سلوا الله العفو والعافية، فإن أحدًا لم يعط بعد اليقين خيرًا من العافية"
.
وكان النبي صلى الله عليه وسلم يسأل ربه صباحًا ومساءً هذه العافية 
في دينه ودنياه ونفسه وأهله وماله، وأمر أصحابه بذلك. 
.
روى الإمام أبوداود من حديث عبد الله بن عمر- رضي الله عنه - 
قال: لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يدع هؤلاء الدعوات حين يمسي وحين يصبح: 
"اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة، اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي.."  
منقول..
اللهم آمين، نسأل الله العفو والعافية.
.
  شُكــر النِعمة.. 58814234

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى