فرسان الحق
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

أعمـال القلـوب..

اذهب الى الأسفل

أيقونة أعمـال القلـوب..

مُساهمة من طرف زائر الأحد يناير 06, 2019 1:47 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.  
وصلِّ اللهم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلِّم.
.
مقتطفات من كتاب أعمــال القلــوب.
للشيخ د. خالد السبت.
.
يقول ابن رجب رحمه الله في شرح هذا الحديث: 
[... أَلَا وَإِنَّ فِي الْجَسَدِ مُضْغَةً] 
يقول:
'' إن فيه إشارة إلى أن صلاح حركات العبد بجوارحه، واجتنابه للمحرمات، واتقاءه للشبهات بحسب صلاح حركة قلبه 
فإن كان قلبه سليماً ليس فيه إلا محبة الله ومحبة ما يحبه الله وخشية الله وخشيته الوقوع فيما يكرهه؛ صلحت حركات الجوارح كلها 
ونشأ عن ذلك اجتناب المحرمات كلها، وتوقي الشبهات حذراً من الوقوع في المحرمات. 
.
وإن كان القلب فاسداً قد استولى عليه اتباع هواه وطلب ما يحبه ولو كرهه الله؛ فسدت حركات الجوارح كلها، 
وانبعث إلى كل المعاصي والمشتبهات بحسب اتباع الهوى هوى القلب.''
.
ويقول: 
''سلمان الفارسي رضي الله عنه في كلمة مختصرة جليلة، يعبر بها عن معنى كبير يقول:
 لكل امرئ جواني وبراني - جواني يعني: الداخلي، والبراني: هو الخارجي - 
لكل امرئ جواني وبراني فمن يصلح جوانيه يصلح الله برانيه ومن يفسد جوانيه يفسد الله برانيه ''(الزهد لابن المبارك ).. 
.
وهذا شئ مشاهد، ولهذا تجد الموعظة تطرق الأسماع، وتجد آثارها على الناس متفاوتة غاية التفاوت كالمطر ينزل على الأرض، 
فمنها: ما يخرج ألوان النباتات والثمار والأزهار، فتغدو تلك الأرض طيبة، معشبة، مربعة . 
.
وأما الأرض الأخرى فهي لا تنبت كلأ، وقد لا تمسك ماء- نسأل الله العافية- وقد تمسكه لكنها لا تنتفع به وإنما ينتفع غيرها، 
وهكذا الناس يسمعون وحي الله عز وجل، ويسمعون القرآن، ويسمعون المواعظ، فمنهم: من يتأثر ويظهر ذلك في سمته وهديه وأخلاقه وسائر أعماله؛ 
فيثمر ذلك في قلبه خشوعاً وخضوعاً وألواناً من العبوديات، كما يثمر عملاً صالحاً في جوارحه. 
ومنهم: من لا يظهر عليه أثر ذلك سواء حفظه، فنقله إلى الناس، فانتفعوا به، أو أنه لم يحفظ شيئاً من ذلك، فضيعه، 
والمقصود: أنه لم ينتفع به.

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: أعمـال القلـوب..

مُساهمة من طرف زائر الأحد يناير 06, 2019 7:34 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
حفظك الله وجزاك كل خير  اختي الطيبة رقية 

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: أعمـال القلـوب..

مُساهمة من طرف زائر الأحد يناير 06, 2019 9:01 pm

وإياكم أختي الكريمة رفيدة ، أعزكِ الله وحماكِ، يارب.

.

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: أعمـال القلـوب..

مُساهمة من طرف خديجة الإثنين يناير 07, 2019 6:51 am

 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكـــم الله خــيرا
لا حول ولا قوة إلا بالله
قال ابن القيم – رحمه الله – :
من كثرت همومه وغمومه فليكثر من قول
لا حول ولا قوة إلا بالله
وقال ابن عثيمين _ رحمه الله :
 إذا أعياك الشئ وعجزت عنه قل :
 لا حول ولا قوة إلا باللهِ فإن الله تعالى يعينك عليه
وقيل : ما فُتحت مغاليق الأمور بمثل قول
لا حول ولا قوة إلَاّ بالله
ولو يعلم صاحب الحاجة مافي هذه الكلمة من العون والتوفيق والسداد ما تركها
اللهم ادركنا سرها  
.
أعمـال القلـوب.. Images?q=tbn:ANd9GcR9c8Z9p0ibbmes1WysCzF2jjJRGqvxS80c9Rc-q9BdHt646mdmVA

.

خديجة
طاقم الإدارة
طاقم الإدارة

عدد المساهمات : 2877
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: أعمـال القلـوب..

مُساهمة من طرف زائر الإثنين يناير 07, 2019 1:10 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
جزاكِ الله خيرا أختي الكريمة خديجة على إضافتك القيِّمة، نفعنا الله بكِ
اللهم ادركنا سرها  
اللهم آمين.
اللهم لا حول ولا قوة إلا بك.

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: أعمـال القلـوب..

مُساهمة من طرف زائر الإثنين أبريل 29, 2019 3:24 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
.
يقول الشيخ محمد صالح المنجد:
سبحان الله! 
ذكر العلماء أن الله ما وكل الملائكة بتقليب القلوب، هو التقليب عنده 
يعني الملائكة -مثلاً- تدعو لهم، نعم، الملائكة تكتب أعمالهم، تحفظهم: لَهُ مُعَقِّبَاتٌ .
.
الملائكة لهم دخل فينا يعني بأشياء كثيرة، لكن تقلب القلوب تحديدًا، يقولون: 
أنه ما وكل الله به الملائكة، يعني ما يرسل الله ملكًا ليقلب قلب واحد، 
هو من عنده سبحانه -يقلبها-.
.
المقصود بقوله: ((ثبت قلبي على دينك)):
ثبت قلبي على دينك -طبعًا- ليش مما ذكروه، كما ذكر الصنعاني-رحمه الله- 
قال: لأن القلب مستودع الأسرار، أسرار لا يطلع عليها  إلا الله، حتى الملائكة في أشياء لا تعرفها.
.
ثبت قلبي على دينك اجعله ثابتًا على دينك غير مائل، غير منحرف، 
والخلق كلهم بحاجة إلى هذا الدعاء، 
وهو دعاء الراسخين في العلم: 
''رَبَّنَا لاَ تُزِغْْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً ''   
.
والدعاء هذا فيه إشارة إلى أنه حتى الأنبياء يحتاجون إلى تثبيت: 
'' وَلَوْلاَ أَن ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْْ كِدتَّ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلاً ''
.
وقول أنس -رضي الله عنه- فقلنا: يا رسول الله آمنا بك، وبما جئت به، فهل تخاف علينا؟ 
رأوا أنه عليه الصلاة والسلام يدعو بمثل هذا الدعاء، الأمة أولى بذلك، 
.
ففرضوا السؤال في الأمة تأدبًا فأجابهم بقوله: 
نعم أخاف عليكم، وعلل الخوف بقوله: إن القلوب بين أصبعين من أصابع الله -عز وجل- يقلبها عز وجل، 
من الإيمان إلى الكفر، ومن الكفر إلى الإيمان، ومن الطاعة إلى المعصية، ومن المعصية إلى الطاعة، وهكذا..
.
وهذا التقليب بحكمة منه تعالى وعدل.
لكن الله ما يزيغ واحد لا يريد الزيغ، يعني: 
.
'' وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ''
'' فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ '' 
.
 يتبع...

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: أعمـال القلـوب..

مُساهمة من طرف زائر الإثنين أبريل 29, 2019 3:32 am

من الضروري معرفة أن تقليب القلوب، يعني من الهداية إلى الضلالة 
من الإيمان إلى الكفر، من التوحيد إلى الشرك، من الطاعة إلى المعصية 
.
أن تقليب القلوب هذا يتم بحكمة منه وعدل سبحانه 
وليس كما يزعم الجهال أنه تعالى لا تنفع معه الطاعة
.
وإن طال زمانها، هذا سوء ظن بالله، وهذا اتهام لله خطير 
بل إن الله لا يضل من أراد الهداية 
.
من رحمته العبد الذي يريد الهداية الله لا يضله: 
'' وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ''
.
لكن '' فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ ''  
فكانت إرادتهم للشر هي السبب في الانتكاس 
.
الذي أراده الله بهم، وأن الله -عز وجل- لا يأخذ المطيع من المحراب إلى الخمارات 
ولا يأخذ الموحد من التوحيد إلى الشرك، ويقلبه من الإيمان إلى الكفر 
.
وهو يعني العبد يريد الخير والطاعة والدين والإيمان والتوحيد والهداية أبدًا، الله شكور 
كيف يحرف عبده المريد للهداية؟ كيف يضل عبده المريد للتوحيد والإيمان والطاعة؟ لا يمكن 
.
لكن عندما يريد العبد الزيغ، الله يعاقبه، ما في واحد إذا ضل بدون سبب كذا، يعني انتكس 
ثق تمامًا الآن مع قضية الانتكاسات التي تحدث الآن في قطاع من الناس -نسأل الله الثبات- انتكاسات 
في ناس وصلوا إلى الإلحاد، ما في واحد انتكس بدون سبب منه، ما في، عرضت له شبهة انساق معها 
عرضت له شهوة ركب مركبها، أما واحد يريد المسجد يجد نفسه في ملهى ما يمكن، هو رايح المسجد 
.
لكن إذا حانت منه التفاتة في الطريق راح يمينًا أو شمالاً، خلاص، هو العبد الذي جنى على نفسه: 
'' وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ أرسلنا رسولاً وبينا فَاسْتَحَبُّوا الْعَمَى عَلَى الْهُدَى''  
.
خلاص، هو منهم البلاء منهم، الله -عز وجل- يعامل الناس بكسبهم ويجازيهم بأعمالهم، 
والمحسن لا يخاف لديه ظلمًا ولا هضمًا: 
'' وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا يَخَافُ ظُلْمًا وَلَا هَضْمًا''  
''فَلَا كُفْرَانَ لِسَعْيِهِ وَإِنَّا لَهُ كَاتِبُونَ'' 
.
'' إِنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ '' 
''إِنَّ اللّهَ لاَ يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِن تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِن لَّدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا''  .
.
 يتبع...

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: أعمـال القلـوب..

مُساهمة من طرف زائر الإثنين أبريل 29, 2019 3:39 am

وإذا أوقع عقابًا منه سبحانه فإنما يوقعه من جراء تمرد العبد عليه، وإرادته للشر، 
فإذا تأكدت من ذلك -يا عبد الله- فاعلم عدل ربك في خلقه، وأنه يأخذهم جراء كفرهم وعتوهم وتمردهم: 
.
'' فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنبِهِ فَمِنْهُم مَّنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُم مَّنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ 
وَمِنْهُم مَّنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُم مَّنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ '' 
.
ولذلك ما في أحد يدخل النار يوم القيامة إلا وهو مقتنع تمامًا بأنه مستحق لدخول النار 
ما في واحد يدخل النار وهو شاك، يعني أنه يمكن ما يستحق: 
.
'' وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ  
فَاعْتَرَفُوا بِذَنبِهِمْ فَسُحْقًا لِّأَصْحَابِ السَّعِيرِ'' 
.
وهؤلاء الذين: 
'' قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ  
فَمَا زَالَت تِّلْكَ دَعْوَاهُمْ حَتَّى جَعَلْنَاهُمْ حَصِيدًا خَامِدِينَ'' .
.
لما سأل نوح ربه نجاة ابنه أخبره أنه يغرقه بسوء عمله 
وأنه عمل غير صالح، وبكفر هذا الولد 
.
ما قال: أغرقته بمحض إرادتي ومشيئتي بلا سبب منه 
يعني حتى هذه لا يقال يعني الله يعاقب بمجرد المشيئة، بلا سبب من العبد! 
فقط لأن الله يريد ذلك!
.
هذه ما تقال، الله أرادها لأن العبد أرادها، وكتبها وعاقب، وأوقع العقاب؛ لأن العبد أراد ذلك، 
وقد قال الله -سبحانه وتعالى- في أهل الإيمان والدين: 
وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَن يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ  
سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُبَالَهُمْ * وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ عَرَّفَهَا لَهُمْ 
وقال: ''وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْواهُمْ''  
.
لأن الله شكور، فتقليب القلوب إذًا لا يتم إلا بحكمة منه تعالى، 
وإذا أزاغ قلب إنسان فيكون جزاء وفاقًا على إرادة هذا العبد صاحب القلب للشر.
.
ابن كثير-رحمه الله- عند تفسيره لقوله تعالى: 
(يَا بَنِيَّ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إَلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ) 
قال: "حافظوا على الإسلام في حال صحتكم وسلامتكم لتموتوا عليه، 
فإن الكريم يقصد الله -عز وجل- قد أجرى عادته" يعني في خلقه "بكرمه، 
.
أنه من عاش على شيء مات عليه، ومن مات على شيء بعث عليه، 
فعياذًا بالله من خلاف ذلك" تفسير ابن كثير. 
فنسأل الله أن يصرف قلوبنا على دينه.
....
اللهم آمين.
اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك
(رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً ۚ إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ)

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: أعمـال القلـوب..

مُساهمة من طرف خديجة الإثنين أبريل 29, 2019 12:44 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
جزاك الله خير الجزاء يا رُقية 
اللهم آمين.
اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك
(رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً ۚ إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ)

خديجة
طاقم الإدارة
طاقم الإدارة

عدد المساهمات : 2877
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: أعمـال القلـوب..

مُساهمة من طرف زائر الإثنين أبريل 29, 2019 3:17 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
وإياكم أختي الكريمة .

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: أعمـال القلـوب..

مُساهمة من طرف ليثيات الإثنين أبريل 29, 2019 3:38 pm

السلام عليكم
جزاك الله خيرا رقيه
القلب العضوى  سمى بذلك لتقلبه فتاره يضخ الدم الى الجسم عبر الشرايين والاورده وتاره يستقبله فى عمليه عكسيه ففعل الشىء وعكسه هو التقلب
اما قلب الروح فله نفس المعنى ايضا من حيث التقلب بين الشىء ونقيضه
قال تعالى 

وَمِنَ النَّاسِ مَن يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَىٰ حَرْفٍ ۖ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ ۖ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَىٰ وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ

وقال تعالى
أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ 

وقال تعالى عن التقلب الحسى
قَدْ نَرَىٰ تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ ۖ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا ۚ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ۚ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ ۗ

لان اتجاه القبله الى بيت المقدس شمالا يقابل الاتجاه الى البيت الحرام جنوبا ولا يجاوره
وقال عليه السلام
القلوب بين اصبعين من اصابع الله يقلبها كيف يشاء 
واهم اسباب ذلك فيما اعلم والله اعلم
هو المعجب بعمله والمغتر برحمه الله ومكره جل وعلا

ليثيات
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: أعمـال القلـوب..

مُساهمة من طرف زائر الإثنين أبريل 29, 2019 3:53 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
جزاكم الله خيرا على هذه الإضافة الجميلة 
نفع الله بكم.

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: أعمـال القلـوب..

مُساهمة من طرف زائر الثلاثاء أبريل 30, 2019 12:02 am

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
جزاكم الله خيرا على هذا الموضوع 
ماالفرق اخي محمد بين المغتر برحمة الله وحسن الظن بالله 
يعني مثلا رغم التقصير نذكر الجنة ورحمة الله واننا نحسن الظن به 
هل هو من باب المغتر برحمة الله ؟
جزاكم الله خيرا 

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: أعمـال القلـوب..

مُساهمة من طرف ليثيات الثلاثاء أبريل 30, 2019 1:13 am

السلام عليكم
جزاكم الله خيرا اختنا ام حسن
اعتقد ان المغتر برحمه الله عمله قليل ويركن الى هذه الرحمه كثيرا دون عمل مع انغماس فى شهوات او محرمات
اما حسن الظن بالله درجه ايمانيه عاليه وصاحبها غالبا يلازمه الرضا والتوكل وهذا لا ياتى الا لصاحب عمل وعباده لانه مبتلى وصاحب الابتلاء الكبير هو فى الاصل صاحب ايمان وعمل كبير فيبتلى المرء على قدر دينه
وعلى هذا فان المغتر بعمله يتعرض لهذا التقلب على صوره فتنه تصيبه جراء مخالطه اصحاب الاهواء من شياطين الانس ظنا انه اكبر من ان يفتن وكذلك المغتر برحمه الله يتقلب من المعصيه الى الطاعه ومن الضلال الى الهدايه فى صوره منحه او ظنا فى نفسه انه سيرجع يوما ما الى ربه وهذا هو التقلب المحمود
فهناك تقلب من الهدايه الى الضلال والعكس وكلاهما تقلب
والله اعلى واعلم

ليثيات
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: أعمـال القلـوب..

مُساهمة من طرف زائر الثلاثاء أبريل 30, 2019 6:05 am

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
حفظك الله اخي محمد وبارك لك  في علمك وعملك 

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: أعمـال القلـوب..

مُساهمة من طرف زائر الأحد أغسطس 18, 2019 7:21 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
جزاكم الله خيرا، وبارك الله فيكم.
.
اجعل لك حاجزاً ... الشيخ عبدالعزيز الطريفي.
.


زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: أعمـال القلـوب..

مُساهمة من طرف زائر الأحد أغسطس 18, 2019 7:36 pm

ماتت زوجة المؤرخ المقريزي وهي شابة فترجم لها، وقال:
وكنتُ أكثر الاستغفار لها
فأرُيتها في المنام، فقلت لها: 
يا أم محمد الذي أرسله إليكِ يصل (أي الاستغفار)
قالت: نعم، في كل يوم تصل هديتك إليَّ.
.
ثم بكت وقالت: قد علمتَ أني عاجزة عن مكافأتك
فقلتُ لها: لا عليكِ، عما قليل نلتقي..
.
أعمـال القلـوب.. ECCfrfzW4AAKoad?format=jpg&name=small

.
أعمـال القلـوب.. ECCfrf7XkAEaIJB?format=jpg&name=small

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: أعمـال القلـوب..

مُساهمة من طرف زائر الأحد أغسطس 18, 2019 9:26 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
.
إعلم - ثبَّت الله قلبك - أنَّ الإسلام لا يموت ، لكنه يمر بفترات تمحيص ينجو فيها أهل الصدق.
ويسقط فيها مرضى القلوب في أوحال الانتكاسة فاصبر واحتسب ؛ فلستَ خيرًا من بلال..
ولستِ خيرًا من سميَّة رضي الله عنهم أجمعين.
.
واِعلم أنَّ خروجك من قافلة الخير لا يضر أحدًا سِواك ! ووجودك فيها فضلٌ من الله عليك ونعمةٌ أنعم بها عليك..
والخروج منها هو الخسران المبين في ثوب مواكبة العصر والزمن الجديد !
.
واعلم أنه ستمر بك أيام عجاف، القابض فيها على دينه كالقابض على الجمر، سيحزنك الواقع وتؤلمك المناظر..
هذه المشاعر عظيمة عند الله ودليل خير وقر في قلبك، فلا تنحرها بسكين الانتكاسة..
ولا يغرنّك في طريق الحق قلة السالكين ولا يغرنّك في طريق الباطل كثرة الهالكين.
.
إنَّ المراهنة على اندثار هذا الدين بشعائره العظيمة وفرائضه ، بل وسننه مراهنةٌ خاسرة لم تفز يومًا منذ زمن أبي جهل 
حتى زمن أتاتورك ؛ ولكنكم قومٌ تستعجلون !
.
الشيخ بكر أبو زيد رحمه الله.
.
أعمـال القلـوب.. 8f26599c9e05c5b7

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: أعمـال القلـوب..

مُساهمة من طرف زائر الأحد نوفمبر 10, 2019 3:35 pm

.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
.
"حقيقة":
(كم جاء الثواب يسعى إليك فوقف بالباب، فردّه بواب "سوف" و"لعل" و"عسى"!)
ابن القيم رحمه الله.
وما أكثر شواهد هذا حينما نفرّط بـ:
-دقائق للنافلة قبل الفريضة وبعدها.
-دقائق قبل النوم للوتر والتهجد.
-دقائق التبكير للصلاة.
-دقائق يتحرك بها اللسان بالذكر.
.
ولو تذكّرنا الثواب ما فرّطنا!
....
اللهم اهدنا فيمن هديت.
.
أعمـال القلـوب.. Cfe592c824dc1be28d1f164980f654f4.gif?zoom=2

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى