فرسان الحق
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

اخطر ما تجهله - العقيده

اذهب الى الأسفل

أيقونة اخطر ما تجهله - العقيده

مُساهمة من طرف زائر الجمعة مارس 16, 2018 10:03 am

السلام عليكم

سوف اقوم ان شاء الله فى هذا الموضوع بالتحدث عن بعض موضوعات العقيده التى يقول اهل العلم ان علم القيده يجب على كل مسلم تعلمه حتى لا يشذ بمفاهيم وتعاليم الاسلام عن القواعد والاصول فهى ليست كسائر العلوم التى يستحب تعلمها وانما هى واجب على كل مسلم ان يتعلمها

وسوف ابدا ببعض مشاركات قديمه  فى موضوعات مختلفه تكشف جانبا من هذه المفاهيم التى ضل البعض بعدم معرفتها بل ومنهم من خرج عن الجاده بل ومنهم من خرج عن المله فيما يعرف بالفرق الضاله

اسال الله التوفيق والسداد فى القول والعمل

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: اخطر ما تجهله - العقيده

مُساهمة من طرف زائر الجمعة مارس 16, 2018 10:20 am

السلام عليكم
جزاك الله خيرا اخى الكريم مفتاح
واردت ان اشاركك بعض الافكار ليس الا وهى قابله للنقاش فكل يؤخذ منه ويرد عليه الا المصطفى صلى الله عليه وسلم
فاقول وبالله التوفيق
منذ ان خلق الله تبارك وتعالى الدنيا وجعل فيها بعض السنن التى لا تتغير ابدا مهما تغيرت الظروف والاحوال وكتبها الله تبارك وتعالى على نفسه اولا
وهذه الاشياء هى مسلمات فى الكون وويمكن ان نطلق عليها مجازا دستور هذا الكون وهذه الاشياء تتناسب مع ماهيه الكون وطبيعه الخلائق وكذا الحكم الربانيه من خلق هذا الكون بما فيه وما عليه  وهو منتهى العدل الالهى اللذى لايطيقه اى شىء سوء الخالق تبارك وتعالى جل ثناؤه وتقدست اسماؤه ولا اله غيره


ومن هذه الاشياء على سبيل المثال لا الحصر
قال تعالى
وَإِذَا جَاءَكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا فَقُلْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ ۖ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَىٰ نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ ۖ أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِن بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (54)
وقال تعالى
كَتَبَ عَلَىٰ نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَا رَيْبَ فِيهِ
وقال تعالى
وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّبِعُ كُلَّ شَيْطَانٍ مَّرِيدٍ (3) كُتِبَ عَلَيْهِ أَنَّهُ مَن تَوَلَّاهُ فَأَنَّهُ يُضِلُّهُ وَيَهْدِيهِ إِلَىٰ عَذَابِ السَّعِيرِ
وقال تعالى
كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ


وهى بعض الامثله على ما كتبه الله على نفسه قال تعالى
وَمَنْ أَوْفَىٰ بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ

اذا هذه هى سنن الله فى الكون
فى الايه الاولى والثانيه كتب على نفسه تبارك وتعالى الرحمه والمغفره اذا اذنب العبد وتاب وعاد واناب
وفى الايه الثالثه كتب الله على الشيطان ان من يتولاه فانه يضله ويدخله النار
وفى الايه الرابعه كتب الله ان الغلبه مهما بلغ الكفر مبلغا فان الغلبه فى النهايه لله ولرسله عليهم السلام

هذا ما كتبه الله على نفسه وعهد الى مخلوقاته به
اذا سنه الله فى الكون قد كتبها الله تبارك وتعالى
فاذا حدث امر ما فى الكون او فى امه ما او فى شخص ما وايا كان هذا الامر سواء  خير او شر
فان هذا الامر هو من سنه الله فى الكون بعد كتابته ولكن قبل كتابته كان من اراده الله
فكل سنن الكون هى فى الاصل من اراده الله
لذلك قال تعالى

وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا
وقال تعالى
فَمَن يُرِدِ اللَّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ ۖ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ ۚ كَذَٰلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ (125)


فهذه اراده الله التى سبقت كتابه سنن الله فى الكون التى هى فى الاصل باراده الله
ويتضح هذا المعنى ايضا فى قوله تعالى
وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَٰنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ
فمن يقيض الشيطان رب العزه ام ابليس
الاجابه ابليس
ولكن كتب الله على نفسه قبل هذا التقييض
قال تعالى
كُتِبَ عَلَيْهِ أَنَّهُ مَن تَوَلَّاهُ فَأَنَّهُ يُضِلُّهُ وَيَهْدِيهِ إِلَىٰ عَذَابِ السَّعِيرِ

وقال تعالى
إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ


ومن الايه يتضح بمفهوم المخالفه ان من اتبع الشيطان فان الشيطان له عليه سلطان
فاللذى كتب على نفسه ان ينظر ابليس الى يوم الوقت المعلوم هو الله تبارك وتعالى وبالتالى فاللذى امكن ابليس من تقييض  القرين لبنى ادم هو الله تبارك وتعالى
وهكذا فان الفاعل الاصلى والاراده الاصليه هى لله تبارك وتعالى
والله اعلى واعلم

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: اخطر ما تجهله - العقيده

مُساهمة من طرف زائر الجمعة مارس 16, 2018 10:24 am

السلام عليكم

مشاركه للاخ الكريم مفتاح الخير


السلام عليكم و رحمة الله
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله
بارك الله فيكم بعد التمهيد الاول هذا التمهيد الثاني على توضيح كلام  الاخ الكريم محمد جزاه الله خيرا
كل شيئ في الكون يمشي بحكمة الله و بالحق وبعلم الله تعالى و لو غابت عناية الله سبحانه و تعالى عن شيئ زال:
إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَنْ تَزُولَا وَلَئِنْ زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا
و مشكل فهم الناس للامور يكمن في النسبية اي في العجزعن تقدير الامور فالحاكم العادل عندما يكون عام مجاعة
يتغافل عن تطبيق حد السرقة فماذا يحكم عليه المتشدد بعد مرور قرون من الحدث  سيقول فلان اغفل حدا
من حدود الله فهو لا يحكم بما انزل الله..انظر الى قصر النظر احداث ربما دامت عام او عامين يحكم عليها ذالك
المتشدد في ثانية و هو متكأ على سريره و ياكل اشهى الطعام و يقول فلان ..لا يحكم بما انزل الله..
و ياتي اخر و يحكم على البخاري ويحكم على مجهود خمسين سنة من العمل و البحث و التحري عبر صحاري
ارض العرب الشاسعة و التي لا تخلوا من مخاطر قطاع الطرق و السباع و الحيات و العقارب....مع الجوع
و العطش فتمر عليه ليالي لم يذق طعم الطعام لثلاثة ايام وهو يتحرى و يتتبع اثر حديث رسول الله عليه الصلاة
و السلام ...تأمل فقط المسافة بين بخارة و اليمن مثلا فقد تتعدى الستة الاف كيلومتر
و ياتي مرة اخرى..و هو يلعب بالكمبيوتر و يشرب العصير و يبعث في الانترنت و يقول في لمح من البصر
هذا الحديث ضعيف..و كلام البخاري ليس قرانا....ولو وضعته امام الواقع و التحدي و قلت له اقرأ لي
حديثا واحدا بسنده و متنه الصحيح دون ان ترجع الى المكتبة الشاملة لما استطاع و هو ينقد بكل وقاحة
البخاري رحمة الله عليه الذي كان يحفظ مائتي الف حديث من الضعيف فقط...باسانيدها و معرفة حال
الاف الرواة و الصحابة...
فلنتخيل مثال اخر قاضي عنده مشاكل كثيرة مع زوجته فسيكون ميله في الحكم الى الرجل دائما
وهذا الضعف الانساني لا يعلم حدوده الا الله و يعرف درجته من شخص لاخر فسن بذالك منهجا
تسير عليه البشر كما فعل ذالك مع الكون كي لا يختل التوازن
فلو ترك الله تعالى الارض للظالم يتحكم فيها لبعث مجنون من امريكيا الف قنبلة نووية واخر من روسيا
وجاء اخر من كوريا قد اعجبته اللعبة فقال لماذا لا ارمي انا صواريخي ايظا و قضي الامر الذي فيه
تستفتيان في لحظات و لم يبق على وجه الارض بشر و لا حتى صرصار...
ولكن الله تعالى يدبر الامر و يحافظ  على الموازين برحمته فلو ترك الارض للمفسدين و ياجوج و ماجوج
ايام ذا القرنين لما كان لا ليثي و لا مفتاح و لا انترنت ..ولكن:
وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ
وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ
و لو تركها لهتلر الذي كان متقدما في العلم قرنا على امريكا و اوروبا..فقد صنع العجب من صواريخ و مدافع
طويلة المدى و غازات...و حتى من بعده علمائه الالمان المتبقين بعد الخمسة و اربعين هم الذين اسسوا كل
العلوم حتى الساتلت والفضاء ..و القصة طويلة مع المهندس فان براون  و امثاله...
فقد تعدى عدد القتلى في الحرب الثانية الخمسين مليون و لولا بعض الاحداث الغير متوقعة التي حدثت للالمان لسيطر هتلر على العالم
كله فقد دخل اقوى الدول في اقل من اسبوع و من الدول من سيطر عليها كاملة في ثمانيىة و اربعين ساعة...
و اول شيئ قد يفكر فيه الانسان هدف الخلق فتاتي الايات لتفسر ذالك :
وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ
ثم تفسر الاية الاخرى السبيل الى ذالك على سبيل الخصوص
وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً
ثم تفسر الايات و الاحاديث كلها على سبيل العموم من ادم عليه السلام الى البشرية:
آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَأَنْفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُمْ مُسْتَخْلَفِينَ فيه
«أَلا كلُّكُمْ راعٍ وكلُّكُمْ مسؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ فَالْإِمَامُ الَّذِي عَلَى النَّاسِ رَاعٍ وَهُوَ مسؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ وَالرَّجُلُ رَاعٍ عَلَى أَهْلِ بَيْتِهِ وَهُوَ مسؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ وَالْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ عَلَى بَيْتِ زَوْجِهَا وولدِهِ وَهِي مسؤولةٌ عَنْهُمْ وَعَبْدُ الرَّجُلِ رَاعٍ عَلَى مَالِ سَيِّدِهِ وَهُوَ مسؤولٌ عَنهُ أَلا فكلُّكُمْ راعٍ وكلكُمْ مسؤولٌ عَن رعيتِه»
فام حسن خليفة بيتها و خليفة في المنتدى لا تترك ما يعكر صفو البيت و لا المنتدى فلو تركت المشاغبين في المنتدى لما كان هناك منتدى
فبماذا حكمت هنا بسريع و شديد العقاب و لكن في محلها.و لو لم تصغي لكلام مفتاح لما تركته يجول في المنتدى فكانت مسؤولة عن السمع هنا
و عندما ترى خطأ او تقصيرا من بعض الاعضاء تغض الطرف و تتسامح لان الرحمة يجب ان تكون غالبة دون تفريط في شرع الله تعالى
لنفرض ان الصيدلي اعطاك دواء دون طريقة الاستعمال فما النتيجة :قد تصل الى موت البعض
و كذالك اخي محمد الله تعالى قد بين لنا كل صغيرة و كبيرة تعيننا على الاستمرار و الثبات لعبادته فاذا استعملنا الدستور كله وفقنا في كل شيئ
اما اذا قرانا صفحة من طريقة الاستعمال و لم نقلب الصفحة الاخرى فقد يكون فيها تنبيها خطيرا يؤدي بحياتنا الى ما لا تحمد عقباه
و قمة العدل نجدها في حكم الله تعالى فقد حكم بالسميع البصيرالعليم الخبير الحكيم
ثم بالرؤوف الرحيم الغفور التواب...
ثم بالحليم الحفيظ العفو الكريم..
ثم بسريع و شديد العقاب.
وذالك سر الحديث الذي تعرفونه كلكم:
«إِنَّ لِلَّهِ تَعَالَى تِسْعَةً وَتِسْعِينَ اسْمًا مِائَةً إِلَّا وَاحِدًا مَنْ أَحْصَاهَا دَخَلَ الْجَنَّةَ»
فخطأ المتشدد في الحكم اين؟؟
في الجزء الاول :في العلم و الحكمة ...
ثم في الجزء الثاني:لم يصبر على الامور و تسرع
ثم في الجزء الثالث:لم يعلم بان الرحمة دائما سابقة
فلم يفلح الا في العقاب يريد ان يعاقب مباشرة كل من اخطأ دون علم بالاحوال والظروف المحيطة...
و حتى في العقاب قد لا يفلح فيه فقد يعاقب من سرق خبزة في حالة جوع كمن سرق امة في حالة شبع
فاذا كتب الله تعالى شيئا و قدر شيئا و هدى و اضل و بسط و منع ...فذالك لا يتنافى مع صفاته و اسمائه الحسنى
فاذا قدر شيئا على فلان فقد قدره بكل اسمائه لحكمته و قدره باسم واحد في نفس الوقت لقدرته
فاذا منع الرزق عن مفتاح فذالك و اكثر الناس طبعا لا يفهمون و لا يعلمون تداخل الاحداث و خفايا تسيير شؤون
الخلق و هم عن الاخرة غافلون فقد منعه برحمته و بعلمه و بحكمته ....فيقول مفتاح لجهله هذا القابض سبحانه
قدر علي الرزق و لا يعلم انه في نفس الوقت اسماء الله تعالى كلها حاظرة و ليس القابض فقط فلو علم مفتاح
بذالك و امن به و توكل على الله...لكان مباشرة من اهل الجنة كما بشره رسول الله صلى الله عليه و سلم:
«إِنَّ لِلَّهِ تَعَالَى تِسْعَةً وَتِسْعِينَ اسْمًا مِائَةً إِلَّا وَاحِدًا مَنْ أَحْصَاهَا دَخَلَ الْجَنَّةَ»
وهناك يزيد وضوح لغز هذا الحديث الشريف قليلا :وهل دخول الجنة بهاته البساطة مجرد احصاء او حفظ
اسماء الله تعالى...؟؟ فمن اعطى اللغز حقه و امن و اخلص فقد نال مفتاح الجنة.
بعد كل هذا التمهيد قد يبدأ المصباح في الاشتعال شيئا فشيئا ...حتى نرى ان الحق و العدل لا يغيب في
ما كتبه الله تعالى لان شؤون الخلق لا متناهية و هل يدرك العقل المحدود اللامتناهي ؟ضعف الطالب و المطلوب.
و هاهو الخبر الرباني يعلمنا في كثير من المواضع حدود التمييز و الابصار و السمع و الادراك....
=وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا () يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفًا
=وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ...
= يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ
= وَيَدْعُ الْإِنْسَانُ بِالشَّرِّ دُعَاءَهُ بِالْخَيْرِ وَكَانَ الْإِنْسَانُ عَجُولًا
و انظروا الى حكمة الله كيف بدأ كل شيئ بالحق و العدل فهناك اكثر من مئة موضع يذكر فيه العدل و الحق في الايات
شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ
=إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ ....
=إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ
=يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ..
وهو الحق في الكون كله:
وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ وَيَوْمَ يَقُولُ كُنْ فَيَكُونُ قَوْلُهُ الْحَقُّ وَلَهُ الْمُلْكُ يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ
وربط بين كل موازين الحق و العدل في الكون و الانفس في قوله تعالى:
وَخَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ وَلِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ
ثم اعطانا سبحانه و تعالى منطق البرهان على الحق و التوحيد:
لوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا
أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
و هل من برهان حق و عدل اكثر من هذا التحدي فهناك كثير ممن اسلم بسبب هذه الاية
حين اراد ان يبشر بالمسيحية و يبحث في تناقضات القران فكانت المفاجأة الكبرى حين قضى سنين في البحث
فلم يجد شيئا يحيد عن المنطق و العدل والحق و العلم . و الفيديوهات موجودة في اليوتوب لشهادات المسيحيين
الذين اسلموا بعد طول البحث.
اختصر الكلام قليلا بسؤال (اختم به كي لا يمل القارئ الكريم) للاخوان و لمن يجيب عليه الف حسنة ندعوا له بها
او ان يشافي الله الكريم الوكيل بذالك مرضاه كما يشاء:
لنقرب الفهم اكثر في هذا الموضوع الطويل وهذا قياس مشابه  :
هل لما اوحى ربك الى النحل ما اوحى يعني ان لا يكون سير امور النحل و العسل ..الا بالتدخل الرباني
وهل لما قال تعالى:
... أَخْرَجْنَا لَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ...
... وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا ...
أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ
وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ حَتَّى إِذَا أَقَلَّتْ سَحَابًا ثِقَالًا سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ مَيِّتٍ فَأَنْزَلْنَا بِهِ الْمَاءَ فَأَخْرَجْنَا بِهِ مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ كَذَلِكَ نُخْرِجُ الْمَوْتَى لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ
انتبه جيدا الاخ الكريم:ارسلنا.. انبتنا ..سقناه ..اخرجنا..يرسل......
هل هذا يعني ان الكون لا يسير لوحده فيتدخل الله تعالى في كل صغيرة و كبيرة..؟؟؟
قبل ان تجيب ساعطيك نصف الجواب:
اذا قلت نعم :فكأنك تقول ان هناك خلل في الكون فكيف استطاع المخلوق ان يصنع اشياءا اوتوماتيكية تمشي لوحدها
دون تدخل الانسان.......؟؟؟؟......
و اذا قلت لا :فما معنى انبت النبات  و ارسل الصواعق و يسوق الريح .......و يصرفها عمن يشاء..و يحي الارض
بعد موتها.............
لا تخف اخي الكريم هي ليست الشيخ مات كما في الشطرنج فكل شيئ عنده تفسير و كل هذا متصل ببعضه وكلها
تصب في البحث عن الايمان.....و كلها تصب في الركن الاول من الاسلام و كلها تصب في جزء من الاركان الاخرى


فتبارك الله احسن الخالقين

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: اخطر ما تجهله - العقيده

مُساهمة من طرف زائر الجمعة مارس 16, 2018 10:27 am

السلام عليكم
اعتقد انى اجبتك اخى الكريم فى الاعلى
حيث ان تدبير امور الكون كله من انبات النبات وسوق السحاب وغيره هو بامر من الله اولا واخرا
قال تعالى
قل ان الامر كله لله

وقال تعالى
 قل كل من عند الله

الا ان الله تبارك وتعالى فوض بعض مما خلق فى بعض اموره ان جاز تعبير فوض
ومعلوم ان المفوض ينقل صلاحيات معينه مخصوصه الى المفوض اليه
وينسحب اثرومسؤوليه  هذا التفويض على المفوض
قال تعالى

فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَىٰ فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا
وقال تعالى
لا يعصون الله ما امرهم ويفعلون ما يؤمرون
فكل امر الله الموجه الى اى شىء فى الكون مما لم يحمل امانه التخيير فهو لا يملك الا السمع والطاعه
اما ما سواه من البشر والجن فهم مخيرون ان شاءو اطاعو وان شاءو عصو
الا ان اختيارهم فى النهايه لا يخرج عن اراده الله وامره من حيث انه فوض   من لم يحمل الامانه كالسماء والارض والجبال والسحاب والريح والطير والنحل وغيره 
وهو ايضا تبارك وتعالى استخلف من حمل الامانه وسوف يحاسبهم على هذا الاختيار ايا كان
قال تعالى


وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ الْأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ ۗ إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ (165)
وقال تعالى
قَالَ عَسَىٰ رَبُّكُمْ أَن يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ


وهذا التخيير فى الدنيا اما فى الاخره فيصبح الجميع من مفوض اليه ومستخلف فيه
يعود الجميع الى الرب العلى
قال تعالى


وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَىٰ كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُم مَّا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاءَ ظُهُورِكُمْ ۖ

والله اعلم

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: اخطر ما تجهله - العقيده

مُساهمة من طرف زائر الجمعة مارس 16, 2018 10:28 am

؟؟؟؟؟ كتب:السلام عليكم و رحمة الله
بارك الله في الاخوان
يجب التوضيح اخي الكريم محمد كي يفهم القارئ  الكريم فتلك كل المشكلة:
لانه اذا سمع كلامك احد الزوار الفلاحين مثلا فسيرمي الفأس و يقول لك:يالله قالها الليثي كل شيئ بيد الله و ...
وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته
وبارك فيكم الرحيم الودود
معك حق اخى الكريم
سوف اضرب لك مثالا اخى الكريم
قال تعالى
قالو سبحانك لا علم لنا الا ما علمتنا
من اللذى علم الملائكه ؟
الجواب
رب العزه تبارك اسمه وتقدست اسماؤه
ماذا علمهم ؟
علمهم بالتاكيد علما يتناسب مع وظائفهم حتى اذا امرهم بشىء اطاعوه فيما يستطيعون فحاش لله ان يامر الا بالمستطاع
وعند الفلاحين يقولون
اذا امرت ان تطاع فامر بالمستطاع
اى علم جبريل عليه السلام كيف ينزل بالوحى على الانبياء
وعلم اسرافيل عليه السلام كيف ينفخ فى الصور
وعلم ملك الموت عليه السلام كيف يقبض ارواح الانس والجن
وهكذا
وهذا على مستوى الملائكه
اما مثلا على مستوى النحل
قال تعالى
وَأَوْحَىٰ رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ (68) ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا ۚ يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ ۗ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ

انظر الى تعليم النحل بالوحى والالهام
وبنفس الطريقه اوحى وعلم وارشد جميع المخلوقات بوظائفهم  بما يتناسب مع خلقتهم
قال تعالى
أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ (14)

اذا اللذى علم وامر هو الله
فاذا اخرجت الارض نباتها
نقول اخرجه الله خالق النبات فالارض ماموره بما اودعه خالقها فيها من وظائف
وكذلك اختراعات البشر فى الدنيا
هى من صنع الله اللذى خلق العقل البشرى فطوع الماده وصنع منها هذه الابتكارات
ففى النهايه
انت مستخلف فيما استخلفك فيه الله
الا انك اذا استعملت عقلك فى معصيه الله وتكبرت وتجبرت وكفرت
فستعود يوما الى خالقك ويسالك عن ما استخلفك فيه فينظر ماذا فعلت خيرا ام شرا وتحاسب عليه
والفرق بينك وبين باقى المخلوقات انك مستخلف ولكنهم مامورين 
قال تعالى فى المستخلف
فينظر كيف تعملون
وقال تعالى فى المامورين 
وان من شىء الا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم
والفيصل
ولا يظلم ربك احدا

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: اخطر ما تجهله - العقيده

مُساهمة من طرف زائر الجمعة مارس 16, 2018 3:07 pm

السلام عليكم

فى حديث أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: افترقت اليهود على إحدى - أو اثنتين - وسبعين فرقة، وتفرقت النصارى على إحدى - أو اثنتين - وسبعين فرقة، وتفترق أمتي على ثلاثٍ وسبعين فرقة- صححه الالبانى

ما هى هذه الفرق ؟ وهل معنى ذلك انهم خارجون عن مله الاسلام ؟

الجواب

قال أبو الفرج ابن الجوزي رحمه الله فى كتابه تلبيس ابليس

 "فإن قيل: هل هذه الفرق معروفة؟




فالجواب: أنا نعرف الافتراق، وأصول الفرق، وأن كل طائفة من الفرق قد انقسمت إلى فرق، وإن لم نُحِطْ بأسماء تلك الفرق ومذاهبها، وقد ظهر لنا من أصول الفرق: الحرورية، والقدرية، والجهمية، والمرجئة، والرافضة، والجبرية.







وقال بعض أهل العلم: أصل الفرق الضالة: هذه الفرق الست، وقد انقسمت كل فرقة منها على اثنتي عشرة فرقة، فصارت اثنتين وسبعين فرقة.







انقسمت الحرورية اثنتي عشرة فرقة:




فأولهم: الأزرقية، قالوا: لا نعلم أحدًا مؤمنًا، وكفَّروا أهل القبلة، إلا من دان بقولهم.







والإباضية قالوا: مَن أخذ بقولنا فهو مؤمن، ومن أعرض عنه فهو منافق.







والثعلبية قالوا: إن الله - عز وجل - لم يقضِ، ولم يقدر.







والخازمية قالوا: لا ندري ما الإيمان؟ والخلق كلهم معذورون.







والخلفية: زعموا أن من ترك الجهاد من ذكر أو أنثى، كفر.







والكوزية قالوا: ليس لأحد أن يَمسَّ أحدًا؛ لأنه لا يعرف الطاهر من النجس، ولا أن يُؤاكله؛ حتى يتوب ويغتسل.







والكنزية قالوا: لا يسعُ أحدًا أن يعطي ماله أحدًا؛ لأنه ربما لم يكن مستحقًّا، بل يكنزه في الأرض حتى يظهر أهل الحق.







والشمراخية قالوا: لا بأس بمسِّ النساء الأجانب؛ لأنهن رياحين.







والأخنسية قالوا: لا يلحق الميت بعد موته خير ولا شر.







والحكمية قالوا: من حاكَم إلى مخلوق فهو كافر.







والمعتزلة قالوا: اشتبه علينا أمر علي ومعاوية - رضي الله عنهما؛ فنحن نتبرأ من الفريقين.







والميمونية قالوا: لا إمام إلا برضا أهل محبتنا.










وانقسمت القدرية اثنتي عشرة فرقة:




الأحمرية: وهي التي زعمت أن في شرط العدل من الله: أن يُملِّك عباده أمورهم، ويحول بينهم وبين معاصيهم.







والثنوية: وهي التي زعمت أن الخير من الله، والشر من الشيطان.







والمعتزلة: وهم الذين قالوا: بخَلْقِ القرآن، وجحدوا الرُّؤية.







والكيسانية وهم الذين قالوا: لا ندري هذه الأفعال من الله أو من العباد؟ ولا نعلم أيثاب الناس بعد أو يعاقبون؟







والشيطانية قالوا: إن الله - تعالى - لم يخلق الشيطان.







والشريكية قالوا: إن السيئات كلها مقدرة إلا الكفر.







والوهمية قالوا: ليس لأفعال الخلق وكلامهم ذات، ولا للحسنة والسيئة ذات.







والمسعدية زعموا أن مَن عصى ثم تاب لم تقبل توبته.







والناكثية: زعموا أن مَن نكث بيعة رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا إثم عليه.







والقاسطية: تبعوا إبراهيم بن النظام في قوله: من زعم أن الله شيء فهو كافر.










وانقسمت الجهمية اثنتي عشرة فرقة:




المعطلة: زعموا أن كل ما يقع عليه وهم الإنسان فهو مخلوق، وأن مَن ادَّعى أن الله يرى فهو كافر.







والمريسية قالوا: أكثر صفات الله -تعالى- مخلوقة.







والملتزقة: جعلوا الباري - سبحانه - في كل مكان.







والواردية قالوا: لا يدخل النار من عرف ربَّه، ومن دخلها لم يخرج منها أبدًا.







والزنادقة قالوا: ليس لأحد أن يثبت لنفسه ربًّا؛ لأن الإثبات لا يكون إلا بعد إدراك الحواس، وما لا يدرك لا يثبت.







والحرقية: زعموا أن الكافر تحرقه النار مرة واحدة، ثم يبقى محترقًا أبدًا لا يجد حرَّ النار.







والمخلوقية: زعموا أن القرآن مخلوق.







والفانية: زعموا أن الجنة والنار يفنيان، ومنهم من قال: لم يخلقا.







والعبدية: جحدوا الرسل، وقالوا: إنما هم حكماء.







والواقفية قالوا: لا نقول: إن القرآن مخلوق، ولا غير مخلوق.







والقبرية: ينكرون عذاب القبر، والشفاعة.







واللفظية قالوا: لفظنا بالقرآن مخلوق.










وانقسمت المرجئة اثنتي عشرة فرقة:




التاركية قالوا: ليس لله عز وجل على خلقه فريضة سوى الإيمان به؛ فمن آمن به، فليفعل ما شاء.







والسائبية: قالوا: إن الله تعالى سيب خلقه؛ ليفعلوا ما شاؤوا.







والراجئة قالوا: لا يسمى الطائع طائعًا، ولا العاصي عاصيًا؛ لأنا لا ندري ما له عند الله تعالى. والسالبية قالوا: الطاعة ليست من الإيمان.







والبهيشية قالوا: الإيمان علم، ومن لا يعلم الحق من الباطل، والحلال من الحرام - فهو كافر.







والعملية قالوا: الإيمان عمل.







والمنقوصية قالوا: الإيمان لا يزيد ولا ينقص.







والمستثنية قالوا: الاستثناء من الإيمان.







والمشبهة قالوا: بصَرٌ كبصَرٍ، ويدٌ كيَدٍ.







والحشوية قالوا: حكم الأحاديث كلها واحد، فعندهم أن تارك النفل كتارك الفرض.







والظاهرية: الذين نفوا القياس.







والبدعية: أول من ابتدع هذه الأحداث في هذه الأمة.










وانقسمت الرافضة اثنتي عشرة فرقة:




العلوية قالوا: إن الرسالة كانت إلى علي رضي الله عنه، وإن جبريل عليه السلام أخطأ.







والأمرية قالوا: إن عليًّا شريك محمد في أمره.







والشيعة قالوا: إن عليًّا - رضي الله عنه - وصي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ووليه من بعده، وإن الأمة كفرت بمبايعة غيره.







والإسحاقية قالوا: إن النبوة متصلة إلى يوم القيامة، وكل من يعلم علم أهل البيت، فهو نبي.




 والناووسية قالوا: علي رضي الله عنه أفضل الأمة؛ فمن فضل غيره عليه، فقد كفر.







والإمامية قالوا: لا يمكن أن تكون الدنيا بغير إمام من ولد الحسين، وإن الإمام يعلمه جبريل عليه السلام، فإذا مات بدل غيره مكانه.







والزيدية قالوا: ولد الحسين رضي الله عنه كلهم أئمة في الصلوات؛ فمتى وجد منهم أحد، لم تجز الصلاة خلف غيرهم، برهم وفاجرهم.







والعباسية: زعموا أن العباس كان أولى بالخلافة من غيره.







والتناسخية: قالوا: الأرواح تتناسخ، فمن كان محسنًا خرجت روحه فدخلت في خلق يسعد بعيشه.







والرجعية: زعموا أن عليًّا وأصحابه يرجعون إلى الدنيا، وينتقمون من أعدائهم.







واللاعنة: يلعنون عثمان، وطلحة، والزبير، ومعاوية، وأبا موسى، وعائشة رضي الله عنهم وغيرهم.







والمتربصة: تشبهوا بزي النسَّاك، ونصبوا في كل عصر رجلاً ينسبون إليه الأمر، يزعمون أنه مهدي هذه الأمة، فإذا مات نصبوا آخر.










ثم انقسمت الجبرية اثنتي عشرة فرقة، فمنهم:




المضطرية قالوا: لا فعل للآدمي، بل الله يفعل الكل.







والأفعالية قالوا: لنا أفعال، ولكن لا استطاعة لنا فيها، وإنما نحن كالبهائم نقاد بالحبل.







والمفروغية قالوا: كل الأشياء قد خلقت، والآن لا يخلق شيء.







والنجارية: زعمت أن الله تعالى يعذب الناس على فعله، لا على فعلهم.







والمنانية قالوا: عليك بما يخطر بقلبك، فافعل ما توسمت منه الخير.







والكسبية قالوا: لا يكتسب العبد ثوابًا ولا عقابًا.







والسابقية قالوا: من شاء فليعمل، ومن شاء لا يعمل؛ فإن السعيد لا تضره ذنوبه، والشقي لا ينفعه بره.







والحبية قالوا: من شرب كأس محبة الله تعالى، سقطت عنه عبادة الأركان.







والخوفية قالوا: مَن أحبَّ الله تعالى لم يسعه أن يخافه؛ لأن الحبيب لا يخاف حبيبه.







والفكرية قالوا: من ازداد علمًا، أسقط عنه بقدر ذلك من العبادة.







والخشبية قالوا: الدنيا بين العباد سواء، لا تفاضل بينهم فيما ورَّثهم أبوهم آدم.







والمنية قالوا: منا الفعل، ولنا الاستطاعة"؛ انتهى كلامه - رحمه الله.




ومما يندرج هذه الايام تحت صنف او اكثر من هذه الفرق ما يلى




الحلولية: القائلون؛ إن الله حال في كل مكان، تعالى الله عن قولهم علوًّا كبيرًا.




الإتحادية: وهم القائلون بوحدة الوجود، أي: لا فرق بين الخالق والمخلوق، كما قال قائلهم قاتله الله:

وما الكلب والخنزير إلا إلهنا *** وما الله إلا راهب في كنيسة




الجهمية  الذين جحدوا أسماء الله وصفاته، وكذبوا نصوص القرآن والسنة.




القدرية: وهم نفاة القدر الذين قالوا: إن الله لم يخلق الخير والشر، أو خلق الخير ولم يخلق الشر.




الجبرية: وهم الذين قالوا: إن العبد مجبور على فعل الشر كالشجرة في مهب الرياح.




الخوارج: وهم أصحاب منهج التكفير الذين يكفرون بالكبيرة ولو كان فاعلها من أهل التوحيد، ويتحكمون عليه بالخلود في النار إذا مات عليها.




الأشاعرة والكلابية والماتردية: وهاؤلاء لهم مخالفات شهيرة لأصحاب السنة والجماعة في باب أسماء الله وصفاته، وباب الإيمان، وغيرها من أبواب العلم، تطلب من مظانها.




الصوفية: وهم غلاة وغير غلاة، والغلاة منهم يقولون بوحدة الوجود، أي: لا انفصال بين الخالق والمخلوق وهم أتباع ابن عربي وابن سبعين وأمثالهما.




المفوضة: وهم الذين يقولون: نفوض معاني صفاة الباري إلى الله. والتفويض قال فيه ابن تيمية -رحمه الله-: هو أشر أنواع الإلحاد.




الباطنية: وهم قوم قوم زنادقة لا يؤمنون بالبعث والجزاء على الأعمال.




العلمانية: هم الذين فصلوا الدين عن الحياة، واعتبروه ضلالا للبشر.




الماسونية: وهي شر فرقة من الفرق الهدامة المجندة لخدمة اليهود.




الوجودية: هي فرقة تنكر الرب كما تنكر البعث والنشور.




البابية: وهي فرقة كافرة بكل ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم.




القاديانية: وهي فرقة أتباع غلام أحمد، أصحاب زندقة وكفر.

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: اخطر ما تجهله - العقيده

مُساهمة من طرف زائر الأحد مارس 18, 2018 8:52 am

السلام عليكم

نضع اليوم عناوين عريضه سوف توضح لنا الطريق وتفسر لنا لماذا ضلت هؤلاء الفرق ؟




العنوان الاول


الله تبارك وتعالى لم يخلق شيئا عبثا ولا هملا وانما كل شىء خلقه الله تبارك وتعالى انما لحكمه

قال تعالى

أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ

وقال تعالى

أَيَحْسَبُ الْإِنسَانُ أَن يُتْرَكَ سُدًى
وقال تعالى


إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ
وقال تعالى


إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ (25) ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُم


العنوان الثانى
الخالق
الله تبارك وتعالى خلق نوعين من المخلوقات
نوع مامور وهو اللذى يعبد الله تبارك وتعالى فطريا فليس له اختيار وهو يشمل جميع خلق الله فيما عدا الانس والجن
ونوع مكلف وهو اللذى حمل الامانه اى امانه التخيير بين الايمان والكفر وهو يشمل الانس والجن فقط دون غيرهم من جميع الخلق

قال تعالى


وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ
وقال تعالى


إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ ۖ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا 

وقال تعالى

وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَٰنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ (36) وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ (37) حَتَّىٰ إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ (38) وَلَن يَنفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذ ظَّلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ

اى ان الكافر من الانس وقرينه من الجن فى العذاب مشتركون




وأخرج الحاكم وابن أبي حاتم وابن المنذر وابن جرير عن أبي هريرة قال: ما من دابة ولا طائر إلا سيحشر يوم القيامة ثم يقتص لبعضها من بعض حتى يقتص للجلحاء من ذات القرن ثم يقال لها: كوني تراباً، فعند ذلك يقول الكافر: يا ليتني كنت تراباً، وإن شئتم فاقرأوا: وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ.




لماذا تصير ترابا ولا تدخل النار او الجنه ؟

الاجابه

لانها ماموره ولم تحمل الامانه وهى فى نفس الوقت تسبح الله وتصير ترابا ايضا يسبح الله فهى ليس لها نفس وليس لها صحيفه اعمال تحاسب عليها




وقال تعالى فى النوع المامور من خلق الله


يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لَا يَفْتُرُونَ

وقال تعالى

وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ

وقال تعالى

وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَٰكِن لَّا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ

وقال تعالى

ألم تر أن الله يسجد له من في السماوات ومن في الأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب




العنوان الثالث
الاراده


ان اراده الله تبارك وتعالى لا ينازعه فيها اراده من اى من مخلوقاته

الا ان ارادته تبارك وتعالى فى الدنيا  استخلف فيها خلقه من الانس والجن فانظرهم الى اى الاجلين اقرب اما الموت او قيام الساعه ليبتلى بعضهم ببعض




قال تعالى

إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَن يَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ

وقال تعالى

وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً

وقال تعالى

وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ الْأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ

وقال تعالى

وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَٰكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ

وقال تعالى

وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَن فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا

وقال تعالى

وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِم مَّا تَرَكَ عَلَيْهَا مِن دَابَّةٍ وَلَٰكِن يُؤَخِّرُهُمْ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى




وقال تعالى

وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ ۖ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنشُورًا

وقال تعالى

وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَىٰ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْجَاهِلِينَ

وقال تعالى

وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ 







اذا الاراده الاصليه والمشيئه النهائيه لله رب العالمين

اما افعال المكلفين من انس وجن انما هى اراده ومشيئه مستخلفين فيها لتتم الحكمه التى خلقو من اجلها وهى الاختبار والامتحان




العنوان الرابع
القدر


منذ ان خلق الله المكلفين من انس وجن وقد قدر لهم اقواتهم مده حياتهم وابتلائاتهم وخط سيرهم فى الدنيا الى وقت وفاتهم وهذا القدر للذى كتبه الله على عباده هو بمثابه اسئله الامتحان ان صح التعبير

وهو اما نعمه او فتنه فليس فى كتابه القدر اى تدخل فى اختيار الانسان وانما القدر هو ورقه الامتحان

سيبتلى بسعه فى رزقه فى اليوم الفلانى وسيبتلى بنقص فى ماله او فى صحته فى اليوم الفلانى فهى ورقه الامتحان وليس لها اى تدخل اختيارات الممتحن والمبتلى وانما هو من يختار هل سيشكر ام سيكفر




قال تعالى

وَلَنَبْلُوَنَّكُم بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ ۗ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ

وقال تعالى

فَأَمَّا الْإِنسَانُ إِذَا مَا ابْتَلَاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ --  وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ

وقال تعالى

وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلَّا عِندَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَّعْلُومٍ

وقال تعالى

وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَٰكِن يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَّا يَشَاءُ

وقال تعالى

أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا
وقال تعالى
 
اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ


وقال تعالى

وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ




قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: والذي نفس محمد بيده لن تموت نفس قبل أن تستكمل رزقها فاتقوا الله وأجملوا في الطلب ولا يحملنكم استبطاء الرزق على أن تطلبوه في غير طاعة الله فما عند الله لا يؤخذ إلا بطاعته.صححه الالبانى

وقال صلى الله عليه وسلم
إن أحدكم ليُجمع خلْقه في بطن أمه أربعين يوماً ، ثم يكون في ذلك علقة مثل ذلك ، ثم يكون في ذلك مضغة مثل ذلك ، ثم يرسل الله إليه الملَك فينفخ فيه الروح ، ويؤمر بأربع كلمات : يكتب رزقه ، وأجله ، وعمله ، وشقي أو سعيد ، فوالذي لا إله غيره إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها ، وإن أحدكم ليعمل بعمل أهل النار حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل الجنة فيدخلها ) متفق عليه

اذا القدر - وهو ما ذكرنا من كونه بمثابه ورقه اسئله الامتحان التى توجه للممتحن من انس او جن
ولكن الورقه فيها ايضا كون الانسان شقى اى من اهل النار او سعيد اى من اهل الجنه فكيف نوفق بينهما ؟
يجيب عن هذا السؤال العنوان التالى

العنوان الخامس
العلم
الله تبارك وتعالى عالم الغيب والشهاده ويعلم ما كان وما هو كائن وما سوف يكون فالزمان عندنا ماضى وحاضر ومستقبل
الا ان الزمان من مخلوقات الله ايضا ففى علم الله تبارك وتعالى يعلم من هو من اهل الجنه ويعلم من هو من اهل النار ولذلك نجد ان بعض الايات التى تتحدث عن نعيم الجنه وعذاب النار ويوم الحشر مثلا تتحدث بصيغه الماضى وكانه امر حدث وانتهى
ففى علم الله فلان من اهل الجنه وفلان من اهل النار الا ان ذلك مكتوبا فى علم الله وليس فرضا وقضاءا وحكما من الله على احد دون عمل
وسوف اضرب مثالا ولله المثل الاعلى
سنفترض انك مدرس وتعلم جيدا من هو الطالب المتميز ومن غير ذلك
فتضع امتحانا لطلابك وعندما تاتيك اوراق الاجابات وقبل ان تفتح الورقه وترى اجابات الطلبه فتقرا اسم الطالب فتقول فى نفسك هذا الطالب من الراسبين وهذا من الناجحين المتميزين
فما بالك برب العزه تبارك وتعالى الا يعلم من خلق ؟
فانت لم تحكم على الطالب دون امتحانه وانما توقعت رسوبه او نجاحه فيما ترى مما علمت من حال هذا الطالب فيما مضى
وكذلك رب العزه تبارك وتعالى يعلم بقلوب عباده من اعمالهم كما انه تبارك وتعالى يعلم علما احاط بكل شىء فى جميع الازمنه وهذا العلم ليس توقعا كما فى المثال السابق وانما علما حقيقيا كليا محيطا بنا فعلم المستقبل عنده تبارك وتعالى
وهذا العلم ايضا دون تدخل فى اختيار البشر واستخلافهم والا فما الفائده من الاختبار

قال تعالى

وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا
وقال تعالى

عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ
وقال تعالى
أَتَىٰ أَمْرُ اللَّهِ فَلَا تَسْتَعْجِلُوهُ ۚ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ
وقال تعالى
وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَٰذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا ۚ وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا ۗ وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا


يتبع ان شاء الله وقدر

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: اخطر ما تجهله - العقيده

مُساهمة من طرف زائر الأحد مارس 18, 2018 1:10 pm

السلام عليكم

اختصرت قدر الامكان فيما سبق بعض العناوين الرئيسيه المتعلقه بالعقيده فى شرحا مبسطا ومختصرا

وفهم هذه العناوين الرئيسيه وعدم فهمها هو اللذى ادى الى انتشار الفرق الضاله

فمثلا من هذه الفرق

من قال بان الله لن يعذب المؤمنين ومنهم من قال بان الله لم يخلق الشياطين ومنهم من انكر القدر ومنهم من كفر الناس بارتكاب الكبيره

وهذا يدل على جهل بهذه العناوين فى الاعلى

وكذلك هناك الكثير من الايات التى قد لا ينتبه اليها البعض فى المراد بمعانيها

فالقران الكريم لا يؤخذ معنى اياته فى كل ايه بمفردها وانما يكون المعنى بالجمع بين الادله لمعرفه معانيها

ومن ذلك قوله تعالى

وَمَن يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَن تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا ۚ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَن يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ ۚ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ ۖ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ

فهل معنى الاراده هنا يتنافى مع كون الانسان مخير بين الايمان والكفر ؟

الاجابه

اراده الله هنا بمعناها الكبير حيث ان اراده الانسان فى الاختياربين الايمان الكفر  هى جاءت من الله اصلا بعد استخلاف الانسان

فاراده الفتنه هنا هى عباره عن اختيار الانسان للكفر بارادته التى منحها الله اياه والتى هى فى الاصل اراده الله فسمى الاراده الالهيه وهى كل باسم الجزء وهى اراده الانسان واختياره




ويدل على هذا المعنى ايضا قوله صلى الله عليه وسلم

اللهم لولا انت ما هتدينا ولا تصدقنا ولا صلينا

ومثثل ذلك ايضا قوله تعالى

فَمَن يُرِدِ اللَّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ ۖ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ ۚ

وقوله تعالى

وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا

فهل يامر الله المترفين بالفسق ؟

حاشا وكلا

قال تعالى

إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَيَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ ۚ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ




ولكن معنى الاراده هنا

ان هذه القريه اختارت الكفر والجحود والتكبر ولما كان ذلك تسلط عليهم شياطين الانس واصبح لهؤلاء الشياطين وهم المترفين فى الايه سلطان على هؤلاء اى اهل القريه

قال تعالى

إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَىٰ رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (99) إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُم بِهِ مُشْرِكُونَ
فاراده الله هنا ايضا تسميه للكل وهى اراده الله باسم الجزء وهى اختيار الانسان
ويكون المعنى ان الكافرين المكذبين يصير للشيطان سلطان عليهم فتطغى وتقو عليهم الشياطين من الانس او من الجن فيفسدو ويفسقو فى الارض ويدمروها
وكل لك فى النهايه باراده الله عز وجل
ويدل على هذا المعنى ايضا قوله تعالى
مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ۖ وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ
اى ان اى اذى يصيبك انما هو فى كونك من المكلفين المبتلين المختبرين فجميع ما قدره الله عليك انما هو من الاختبارات سواء كانت شبهات او شهوات وسواء كانت نعمه او نقمه
ونفسك التى بين جنبيك هى التى تميزك عن غير المكلفين
وهناك الكثير من الايات التى تدل على هذا المعنى
ومنها قوله تعالى

وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَٰنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ
من اللذى يقيض هنا ؟
هل ابليس ام الله تبارك وتعالى ؟
وهنا نفس المعنى حيث ان ابليس من المنظرين وله سلطان ولكن على اللذين يتولونه فقط
وابليس اصبح من المنظرين باراده الله واصبح له سلطان على من يتولونه باراده الله وهو ومن تبعه فى النار باراده الله
اذا فاللذى يقيض الشياطين هو ابليس باراده الله بعد ان انظره الى يوم يبعثون
لذلك قال تعالى عن افعال الشياطين فى السحر
وما هم بضارين به من احد الا باذن الله
وقس على ذلك
والله اعلى  واعلم



زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى