هدفنا، واقعنا، طريقنا

صفحة 1 من اصل 5 1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية

اذهب الى الأسفل

أيقونة هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف زائر12 في الجمعة أكتوبر 12, 2018 12:21 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين

السلام عليكم


هدفنا، واقعنا، طريقنا

في هذا الموضوع سأحاول أن أبين هذه النقاط الثلاث حسب تصوري
مما فهمت من القرآن والسنة
و مما قرأت من أقوال العلماء
و مما عشت من تجارب.

و رأيي صواب يحتمل الخطأ
و رأي مخالفي خطأ يحتمل الصواب
و كلنا بشر

و لكن لنتناقش بهدوء لنصل إلى الحق إن شاء الله

و بدأت بالهدف
لأنه أهم شيء يحدده المرء
فبدون معرفته بدقة يتيه المرء في الوجود فيصبح يعيش بدون معنى

ثم ننتقل الى واقعنا و ما نعيشه
فنراه على حقيقته الظاهرة منها والخفية

فإذا حددنا الهدف و فهمنا الواقع
استطعنا أن نرسم الطريق الذي يجب أن نتبعه

.

_________________
وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ

زائر12

عدد المساهمات : 397
تاريخ التسجيل : 13/05/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف أم حسن في السبت أكتوبر 13, 2018 12:09 am

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
بارك الله فيك اخي 
قد اكون اكثر واحدة لاتصلح لنقاش هذا الموضوع 
فدائما امشي دون تخطيط  Smile
وأترك الامر لله ...
أسأل الله ان يهديني ويهدي امة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
متابعة حتى نستفيد جميعا 
avatar
أم حسن

عدد المساهمات : 595
تاريخ التسجيل : 22/07/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف خديجة في السبت أكتوبر 13, 2018 12:12 am

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وغفرانه 
زائر12 كتب :

في هذا الموضوع سأحاول أن أبين هذه النقاط الثلاث حسب تصوري
 على بركة الله 

خديجة

عدد المساهمات : 2195
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف أم حسن في السبت أكتوبر 13, 2018 12:14 am

ملاحظة أخي الكريم 
أغلب اولادنا وشبابنا وبناتنا 
اضاعوا الطريق فالواقع لايعجبهم وهدفهم اكبر من واقعهم واحلامهم كبيرة لكن الخذلان يواجههم في كل طريق 
لذلك تجد ان أكثرهم تعلق بالاحلام وترك الواقع  Neutral
avatar
أم حسن

عدد المساهمات : 595
تاريخ التسجيل : 22/07/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف أم حسن في السبت أكتوبر 13, 2018 12:17 am

خديجة كتب:وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وغفرانه 
زائر12 كتب :

في هذا الموضوع سأحاول أن أبين هذه النقاط الثلاث حسب تصوري
 على بركة الله 
avatar
أم حسن

عدد المساهمات : 595
تاريخ التسجيل : 22/07/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف زائر12 في السبت أكتوبر 13, 2018 9:35 am

أم حسن كتب:ملاحظة أخي الكريم 
أغلب اولادنا وشبابنا وبناتنا 
اضاعوا الطريق فالواقع لايعجبهم وهدفهم اكبر من واقعهم واحلامهم كبيرة لكن الخذلان يواجههم في كل طريق 
لذلك تجد ان أكثرهم تعلق بالاحلام وترك الواقع  Neutral


السلام عليكم


بارك الله فيك أختي


المشكلة قبل أن تكون في أولادنا هي فينا


فالهدف عادة نحيد عنه و ننساه

_________________
وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ

زائر12

عدد المساهمات : 397
تاريخ التسجيل : 13/05/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف زائر12 في السبت أكتوبر 13, 2018 9:47 am

هدفنا


لنبدأ من الأخير


الله يجزي عبده بالجنة بعد العمل
فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (17) السجدة


السؤال لكم
ماهو الهدف من وجود العبد في الجنة؟


.

_________________
وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ

زائر12

عدد المساهمات : 397
تاريخ التسجيل : 13/05/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف زائر في الأحد أكتوبر 14, 2018 3:43 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا 
متابع ان شاء الله
حفظكم الله من شر ما خلق ...

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف زائر في الأحد أكتوبر 14, 2018 3:59 am

أم حسن كتب:
فدائما امشي دون تخطيط  Smile
وأترك الامر لله ...
أسأل الله ان يهديني ويهدي امة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
متابعة حتى نستفيد جميعا 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الخير كله في ترك الامور لله سبحانه ..فمهما خططنا فلا يكون الا ما شاء الله او اذن به  Very Happy
حين اراد النبي ومن معه ان يتخذوا الاسرى ! نزل الوحي ب


مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الْأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللَّهُ يُرِيدُ الْآَخِرَةَ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (الانفال)



حين اراد يوسف عليه الصلاة و السلام اخذ اخيه 
قال الله : 


فَبَدَأَ بِأَوْعِيَتِهِمْ قَبْلَ وِعَاءِ أَخِيهِ ثُمَّ اسْتَخْرَجَهَا مِنْ وِعَاءِ أَخِيهِ كَذَلِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَ مَا كَانَ لِيَأْخُذَ أَخَاهُ فِي دِينِ الْمَلِكِ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ (يوسف) 

--------------------


وحتى لا اخرج عن الموضوع فالهدف هو ما يريده الله ورسوله عليه الصلاة و السلام 
كيف نعلم ما يريده الله ورسوله ؟ 
من رسالاته ! 
القران و السنة طبعا  Very Happy


هذا مختصر ان شاء الله ..والله اعلم 
و حفظكم الله من شر ما خلق
السلام عليكم ...

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف أم حسن في الأحد أكتوبر 14, 2018 5:43 am

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
جزاك الله كل خير اخي مروان واهلا بك 
avatar
أم حسن

عدد المساهمات : 595
تاريخ التسجيل : 22/07/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف أم حسن في الأحد أكتوبر 14, 2018 5:47 am

زائر12 كتب:
هدفنا


لنبدأ من الأخير


الله يجزي عبده بالجنة بعد العمل
فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (17) السجدة


السؤال لكم
ماهو الهدف من وجود العبد في الجنة؟


.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
الجنة يااخي هي تكريم الله لآدم فعند خلق آدم أكرمه الله وجعله من أهل الجنة ...
والان وبعد أن هبط آدم إلى الأرض صارت الجنة جزاء 
اعمل عملا صالحا لتنال الجنة 
لا أعرف لو اوصلت المعلومه كما افكر فيها ام لا 
avatar
أم حسن

عدد المساهمات : 595
تاريخ التسجيل : 22/07/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف زائر12 في الأحد أكتوبر 14, 2018 3:41 pm

السلام عليكم


بارك الله فيكما الأخت أم حسن و الأخ مروان


بما أنكما ذكرتما آدم عليه السلام


سأنتقل إذا الى البداية


يقول الله تعالى
وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَٰذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ (35)"البقرة"


ويقول


إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا تَعْرَىٰ (118) وَأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَىٰ (119) "طه"


ماهو الهدف وهما يتمتعان في جنتيهما؟


يجب أن تصلوا أنتم الى الإجابة

_________________
وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ

زائر12

عدد المساهمات : 397
تاريخ التسجيل : 13/05/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف أم حسن في الأحد أكتوبر 14, 2018 8:28 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
اخي الجنة هي التكريم لبني آدم 
الجنة كانت تكريم ل آدم عليه السلام 
ولكن الجنة تأتي( جائزة )إن صح لي هذا التعبير 
يعني الجنة مرتبطة بالإبتلاء 
اذا أنجزت هذا الإختبار بنجاح تحصل عليها 
لا اعرف اذا اجبتك او أنا لا أفهم السؤال  study
avatar
أم حسن

عدد المساهمات : 595
تاريخ التسجيل : 22/07/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف زائر12 في الإثنين أكتوبر 15, 2018 10:32 am

نعم
آدم عليه السلام قد كُرم بسجود الملائكة له و دخول جنته


لننتقل الى ما بين جنة آدم عليه السلام و جنة الآخرة
أي الحياة الدنيا


يقول الله تعالى
وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ (25)"الأنبياء"


فلأي أمر المرء موجود

_________________
وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ

زائر12

عدد المساهمات : 397
تاريخ التسجيل : 13/05/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف أم حسن في الإثنين أكتوبر 15, 2018 11:01 am

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
الإنسان خلق للعبادة 
قال تعالى 
وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالأِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ، مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ، إِنَّ اللهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ) [سورة الذاريات:56-58

avatar
أم حسن

عدد المساهمات : 595
تاريخ التسجيل : 22/07/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف زائر12 في الإثنين أكتوبر 15, 2018 3:45 pm

السلام عليكم


بارك الله فيكم أختي أم حسن
عبادة الله و ما أدراك ما عبادة الله


من أجل هذا خُلق آدم


الآية التي ذكرت الأخت أم حسن
وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ
هذه الآية مطلقة المعنى لا يحدها زمان و لا مكان
فأينما وُجد المرء فوجوده لعبادة الله


و عبادة الله لا تقتصر على الإنس والجن فقط


فالملائكة موجودة لعبادة الله
روى الإمام أحمد والترمذي وابن ماجه عن أبي ذر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إِنِّي أرى ما لا ترون، وأسمع ما لا تسمعون. أَطَّتِ السَّماءُ وحق لها أَنْ تَئطَّ، ما فيها موضع أربع أصابع إلا عليه ملك ساجد، لو علمتم ما أعلم لضحكتُم قليلاً ولبكيتم كثيراً ولما تلذذتم بالنِّساء على الفرشات ولخرجتم إلى الصعدات تجأرون إلى الله تعالى)) فقال أبو ذر: والله لوددت أني شجرة تعضد


بل الخلق كله موجود لعبادة الله وحده
سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يَقُولُونَ عُلُوًّا كَبِيرًا (43) تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ ۚ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَٰكِن لَّا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ ۗ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا (44)" الاسراء"




فآدم وحواء عليهما السلام وهما في جنتهما ينعمان
موجودان لعبادة الله بذكره و شكره و تسبيحه
وكذلك أهل الجنة في الآخرة وهم في نعيمها "أسأل الله أن يجمعنا هناك"
موجودون لعبادة الله فيسبحون ويحمدون و يذكرون الله
دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلَامٌ ۚ وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (10)"يونس"


وفي حياتنا الدنيا كل الرسل بُعثت من أجل هذا الهدف
وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ (25)"الأنبياء"


و الأمثلة كثيرة


عيسى عليه السلام
لَقَدْ كَفَرَ ٱلَّذِينَ قَالُوٓا۟ إِنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلْمَسِيحُ ٱبْنُ مَرْيَمَ ۖ وَقَالَ ٱلْمَسِيحُ يَـٰبَنِىٓ إِسْرَ‌ٰٓءِيلَ ٱعْبُدُوا۟ ٱللَّهَ رَبِّى وَرَبَّكُمْ ۖ إِنَّهُۥ مَن يُشْرِكْ بِٱللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ ٱللَّهُ عَلَيْهِ ٱلْجَنَّةَ وَمَأْوَىٰهُ ٱلنَّارُ ۖ وَمَا لِلظَّـٰلِمِينَ مِنْ أَنصَارٍۢ ﴿٧٢﴾"المائدة"


نوح عليه السلام
لَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَىٰ قَوْمِهِۦ فَقَالَ يَـٰقَوْمِ ٱعْبُدُوا۟ ٱللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـٰهٍ غَيْرُهُۥٓ إِنِّىٓ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍۢ ﴿٥٩﴾"الأعراف"


هود عليه السلام
۞ وَإِلَىٰ عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًۭا ۗ قَالَ يَـٰقَوْمِ ٱعْبُدُوا۟ ٱللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـٰهٍ غَيْرُهُۥٓ ۚ أَفَلَا تَتَّقُونَ ﴿٦٥﴾"الأعراف"
.
.
.


وعبادة الله ليست فقط صلاة و صيام و زكاة و حج
بل يجعل المرء وجوده و كل ما يملك لله تعالى
قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162) لَا شَرِيكَ لَهُ ۖ وَبِذَٰلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ (163) "الانعام"


و خير العبادة عبادة القلب"درس للنابلسي"


فهدفنا هو الدعوة لعبادة الله
و بأنفسنا نبدأ
فقد أكثرنا من طلب الأسباب و تركنا مسبب الأسباب
.
.

_________________
وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ

زائر12

عدد المساهمات : 397
تاريخ التسجيل : 13/05/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف أم حسن في الإثنين أكتوبر 15, 2018 4:30 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
جزاك الله كل خير اخي 
تعلم أين المشكلة ؟
المشكلة اننا نعلم اننا يجب ان نتوكل على الله وحده 
ونعلم اننا خلقنا للعبادة 
ومع هذا تسرقنا الحياة حتى  من انفسنا 
سأتابع الحلقة ..
حفظكم الله 
avatar
أم حسن

عدد المساهمات : 595
تاريخ التسجيل : 22/07/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف زائر12 في الثلاثاء أكتوبر 16, 2018 6:32 pm

أم حسن كتب:تعلم أين المشكلة ؟
المشكلة اننا نعلم اننا يجب ان نتوكل على الله وحده 
ونعلم اننا خلقنا للعبادة 
ومع هذا تسرقنا الحياة حتى  من انفسنا 

و عليكم السلام


صدقت أختي الكريمة

_________________
وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ

زائر12

عدد المساهمات : 397
تاريخ التسجيل : 13/05/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف زائر12 في الثلاثاء أكتوبر 16, 2018 6:35 pm

.


واقعنا


نعيش في هذه الدنيا بعد نزول أبوينا إليها
كانت الخطيئة بأن أغواهما الشيطان فأكلا من الشجرة الممنوعة 
الشيطان الذي أبى أن يسجد لآدم عليه السلام
رغم أن الآمر هو رب العرش العظيم


تاب آدم عليه السلام فقبل الله توبته
كفر إبليس واستكبر فأبعده الله عن رحمته


تحدى ابليس الله و أقسم
لأغوينهم أجمعين إلا عبادك منهم المخلصين 


حذر الله آدم و ذريته
إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا


جيل بعد جيل
نسي بنو آدم التحذير
و أصبحوا يعيشون كأن عدوهم غير موجود


مناهم فاتبعوه
و جعل لهم آلهة يعبدونها من دون الله فأشركوا
بل قال أنا ربكم فسجدوا و عبدوا مع أنهم كانوا هم الأكرم بسجود الملائكة لأبيهم
أمرهم بتغيير خلق الله ففعلوا
أملى عليهم القوانين التي بها يخرجون من الفطرة فطبقوا


ومايمنيهم إلا غرورا


بعث الله النبيين والرسل ليُذكر
قليل من آمن واتبع


واقتربت الساعة
و ختم الله رسالاته بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم


-/-

_________________
وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ

زائر12

عدد المساهمات : 397
تاريخ التسجيل : 13/05/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف أم حسن في الثلاثاء أكتوبر 16, 2018 9:32 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
متابعين بارك الله فيك 
avatar
أم حسن

عدد المساهمات : 595
تاريخ التسجيل : 22/07/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف زائر12 في الأربعاء أكتوبر 17, 2018 10:18 pm

.
السلام عليكم


انتشر الإسلام في عصر النبوة
و يئس الشيطان أن يُعبد بجزيرة العرب
و ازداد اتساعا في عصر الخلافة
ثم بعد الخلافة كثر المسلمون و فيهم دخن
لقد مالوا الى الدنيا و استهوتهم ملذاتها
و تركوا أفضل ماعندهم فجعلوا القرآن مهجورا
فذلوا و استُعمروا و أصبحوا أتباعا
و اجتمعت عليهم الأمم كما تجتمع الأكلة الى قصعتها
فقُسمت أراضيهم إلى أوطان
و أصبحوا في ذيل الأمم
و الشيطان لم يستسلم بل كان يعمل و يُعد
و جاء عصر التكنولوجيا
فانبهر (المثقفون منا) ببريقها
و قالوا هذا ما يجب أن يُتبع
و جعلوا لنا قطبين "شرقي" و "غربي"
ليس لنا خيار سواهما
فتارة نوجه وجوهنا شرقا و تارة غربا
ليس لنا كلمة أمام الأمم
بل أصابنا الوهن
"حب الدنيا وكراهية الموت"



الشيطان و حزبه أعدوا

طوال القرون لشيء جلل

منظمات خفية وأخرى معلنة

بايعت الشيطان لتكون خدم



و حكومات عميقة وراءها حكومات أعمق

كلها تعمل من أجل الفساد



و لا يهمه الكافرين من الأمم

بل يهمه أمة التوحيد فلا تستيقظ



فعلم خدامه السحر

لكي تبقى في سباتها العميق



و من أراد أن يحكم فبرضاه فليحكم

و من أراد أن يعلو فبرضاه فليعلو



ورضاه له ثمن

شرك وكفر بالله وقربان



فتهافت أراذل القوم إليه كل منهم يريد الرضوان



وجعلهم يقلبون القرآن حرفا و كلمة

أو يحرفونه زيادة أو نقصانا

أو يكتبونه بالنجاسة



و عم السحر في الأمة

فلا يكاد يخلو بيت إلا  ويحرصه جندي من جنود إبليس

علم أصحاب البيت أم لم يعلموا



فإن ظهرت الطاقات أُطمست

و ان كانت القوة أُبيدت

و ان كانت السعادة أُزيلت

وإن كان الجمال انطفأ

و إن كان الترتيب أُفسد



كثر النسيان

كثر التيهان

كثر الغضب

كثرت المشاحنات

ارتفعت الأصوات



من السبب؟

.

.

.

.

.

نحن السبب

_________________
وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ

زائر12

عدد المساهمات : 397
تاريخ التسجيل : 13/05/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف أم حسن في الخميس أكتوبر 18, 2018 12:07 am

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
اسال الله العظيم أن يبارك في عمرك وعلمك 
لخصت واقعنا بصورة مدهشة اخي الكريم 
ماالحل للخروج مما نحن فيه 
انت تقول الشياطين انتشرت والسحر تقريبا عم 
فكيف للمسحور ان يفتح عينيه؟؟؟؟
ستقول لي بالتمسك بالدين 
وانا معك ولكن المسحور أحيانا ينفر حتى من القرآن الكريم 
كيف سيتمسك وهو لا يستطيع ؟
avatar
أم حسن

عدد المساهمات : 595
تاريخ التسجيل : 22/07/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف زائر12 في الخميس أكتوبر 18, 2018 12:01 pm

أم حسن كتب:وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
اسال الله العظيم أن يبارك في عمرك وعلمك 
لخصت واقعنا بصورة مدهشة اخي الكريم 
ماالحل للخروج مما نحن فيه 
انت تقول الشياطين انتشرت والسحر تقريبا عم 
فكيف للمسحور ان يفتح عينيه؟؟؟؟
ستقول لي بالتمسك بالدين 
وانا معك ولكن المسحور أحيانا ينفر حتى من القرآن الكريم 
كيف سيتمسك وهو لا يستطيع ؟


السلام عليكم


جزاك الله خيرا أختي أم حسن على الدعاء
فيما يخص السؤال سأحاول الإجابة عليه لما نتطرق لـ"طريقنا" إن شاء الله.

_________________
وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ

زائر12

عدد المساهمات : 397
تاريخ التسجيل : 13/05/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف أم حسن في الخميس أكتوبر 18, 2018 12:32 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
حفظكم الله اخي متابعين ..
avatar
أم حسن

عدد المساهمات : 595
تاريخ التسجيل : 22/07/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف زائر12 في الخميس أكتوبر 18, 2018 9:50 pm

السلام عليكم


هناك واقع خفي عن أبصارنا
إنه واقع الملائكة و الجن و الشياطين


الملائكة خُلقت من نور
و هم بأوامر الله يعملون
فلا يظهرون ولا يبشرون ولا يعذبون إلا بأمره


الجن و الشياطين خُلقت من نار
وهناك فرق بينهما في الشكل
وكذلك فرق في تحمل القرآن
وكذلك في العلم


الجن يشبهوننا نحن البشر لكن بأياد أطول
وإذا قُرئ عليهم القرآن ينصتون ولا يحترقون
فإذا عرفوا الحق بكت عيونهم و أسلموا


الشياطين كانت من الجن لكن مسخ الله أبوهم لما كفر
فجعل الله له قرنان و ذيل


وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ ۗ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ ۚ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا (50)


من بين ما قرأت لابن كثير في تفسيره


وقال ابن جريج ، عن صالح مولى التوأمة وشريك بن أبي نمر ؛ أحدهما أو كلاهما عن ابن عباس قال : إن من الملائكة قبيلة من الجن ، وكان إبليس منها ، وكان يسوس ما بين السماء والأرض . فعصى ، فسخط الله عليه ، فمسخه شيطانا رجيما - لعنه الله - ممسوخا


وتعيش الشياطين مع الجن مختلطة و الجن غافلة
فالشياطين تتخذ أشكال الجن وهم معهم


كما أن هناك من الجن من يعتقد نفسه شيطانا
لأنه تربى بينهم منذ الصغر كما قال لي أحدهم بعد أن أسلم


وكل هذا لا أجزم به وإنما استنتجته من حادثة وقعت
قرأت ذات يوم قرآنا ببيت عائلة من الأقارب
وإذا بالجن يروا  أصحابهم يسقطون و يحترقون
و أرادوا أن ينتقموا لهم
ثم أدركوا أن القرآن لا يعمل لهم شيء
فعلموا أن أصحابهم ليسوا منهم
واقع الجن واقع يرثى له مثل واقع الإنس و ربما أبشع
بتواطؤ مع سحرة الإنس أصبحت الشياطين تسيطر على الجن
وسبب ذلك جهل الجن و ابتعادهم عن الله


وأصبحوا كالعبيد
قال لي أحد العفاريت من الجن لقد اشتروني من المحل الفلاني بـ1000 دينار، و لا أعلم مقدارها.


مؤخرا، بدأت الأمور تتغير و الحمد لله
الجن تسلم بكثرة بعدما فهموا أن لا خلاص لهم الا في الاسلام
و اسلام الجن يزعج كثيرا السحرة و الشياطين
فهي قوة كانت معهم وهي تتحول ضدهم
بفضل من الله تعالى


.

_________________
وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ

زائر12

عدد المساهمات : 397
تاريخ التسجيل : 13/05/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف زائر في الجمعة أكتوبر 19, 2018 1:35 am

زائر12 كتب:
نعم
آدم عليه السلام قد كُرم بسجود الملائكة له و دخول جنته

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا ..اضافة ان شاء الله 
وجه اخر لسجود الملائكة لادم عليه الصلاة و السلام 
اظن ان الله اراد بالسجود استخراج ابليس لان الله عالم الغيب
وقال قبلها في الايات 


قَالَ يَا آَدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ (البقرة) 



مباشرة وراء هذه الاية جاء الامر بالسجود !!!!!
في هذه القصة موعظة فيها بيان كيف يستخرج الله الخبيث من وسط الطيبين والله اعلم


أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَنْ لَنْ يُخْرِجَ اللَّهُ أَضْغَانَهُمْ (محمد)



مجرد اجتهاد والله اعلم
حفظكم الله ..

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف زائر12 في السبت أكتوبر 20, 2018 12:47 pm

اخوكم مروان كتب:
جزاكم الله خيرا ..اضافة ان شاء الله 
وجه اخر لسجود الملائكة لادم عليه الصلاة و السلام 
اظن ان الله اراد بالسجود استخراج ابليس لان الله عالم الغيب
وقال قبلها في الايات 



و عليكم السلام و رحمة الله وبركاته

وجهة نظر
بارك الله فيك على الإضافة

_________________
وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ

زائر12

عدد المساهمات : 397
تاريخ التسجيل : 13/05/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف زائر12 في السبت أكتوبر 20, 2018 12:56 pm

السلام عليكم


طريقنا


إذا كان هدفنا هو أن يُعبد الله وحده
وواقعنا عبدت الناس الشيطان و أرادوا الدنيا
فما هو طريقنا؟


إن سنن الله لا تتغير
و طريقنا هو طريق الأنبياء و الرسل
وطريق محمد صلى الله عليه وسلم
و طريق الخلفاء من بعده
إنه طريق الجهاد لإعلاء كلمة الله
و الجهاد بمفهومه الواسع ليس أن تحمل بندقية و تقتل كل من خالفك


وأول الجهاد، جهاد النفس، أن تُغيرها الى ما يُرضي الله
فتجعلها تُؤمن بالله حق الإيمان
كل تحركاتك و كل سكناتك لله
والنفس لك عدو يؤثر عليها مباشرة من داخلك
إنه يجري منك مجرى الدم، إنه الشيطان
يقترح عليك الأفكار و يوهمك أنها أفكارك
فإذا لم تنتبه سقطت في شراكه
و خير الأعمال لصقل نفسك وإبعاد الشيطان
ذكر الله
و خير الذكر قراءة القرآن.
و المؤمن يبيع نفسه لله مقابل الجنة
بل كل ما يملك هو لله




إقرأ القرآن وهو شفاء، ولكن إقرأه وجاهد به لذكر الله و إعلاء كلمة الله قبل نية الشفاء.
"وجاهدهم به جهادا كبيرا"
و إعداد النفس بالإيمان هو أهم عمل للفرد وللجماعة




ثاني الجهاد هو الدعوة إلى الله تعالى
وهنا ملاحظة
لا تستطيع أن تدعو غيرك الى الله وليس لك يقين الى ما تدعو إليه
فإن كنت من الذين يريدون الدنيا بدينهم فغير وكن من الذين يريدون الآخرة 
لأنك ستتلقى أذى، ولكنه سيهون إن كان مبتغاك الله وجزاء الآخرة
قَالَ آمَنتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ ۖ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ فَلَسَوْفَ تَعْلَمُونَ ۚ لَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُم مِّنْ خِلَافٍ وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ (49)"الشعراء"


قَالُوا لَا ضَيْرَ ۖ إِنَّا إِلَىٰ رَبِّنَا مُنقَلِبُونَ (50) إِنَّا نَطْمَعُ أَن يَغْفِرَ لَنَا رَبُّنَا خَطَايَانَا أَن كُنَّا أَوَّلَ الْمُؤْمِنِينَ (51) 


الجهاد الثالث هو جهاد الذين يصدون تبليغ الدعوة
و هذا الجهاد  يكون عادة بعد التمكين وهو القتال
فكل من وقف صادا لهذه الدعوة قاتلناه بعد تبيين الحق له
كان من كان
شيطانا، إنسا أو جنا
ويدخل معهم الذي يصد نفسه عن اتباع الحق والإيمان بالله
كما فعل ذو القرنين
حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِندَهَا قَوْمًا ۗ قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَن تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَن تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا(86) 
قَالَ أَمَّا مَن ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَىٰ رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُّكْرًا (87)
 وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَىٰ ۖ وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا (88)"الكهف"




هذه القصة قد ذكرتُها من قبل في المنتدى
و أعيدها هنا لأنها غريبة جدا


كل يوم بعد صلاة الصبح أرجع الى البيت و أقرأ قليلا من القرآن
و أفتح المصحف على أي صفحة و أقرأ "لستُ من الذين يطلبون أشياء بفتح المصحف"
في أربعة أيام أو خمسة متتالية انتبهت
أني دائما أبدأ في أول الصفحة الى آية تشير إلى القتال
ذكرتُ ذلك لزوجتي
في أحد الأيام من بعدها سألتني زوجتي "هل مازلت تفتح على آيات القتال" و كنت فتحت المصحف
فأريتها الصفحة كانت أول كلمة "قاتلوهم…"
و بقي الأمر حوالي عشرة أيام متتالية و كانت تختلف السور "البقرة، التوبة…"
فقلت في نفسي مستحيل أن تكون صدفة
وتساءلت "أقاتل من؟"
ثم أجبت "حزب الشيطان"


فبدأت بنُقطة الوصل بين الشيطان و الإنس و الجن
إنهم السحرة
فأتقرب إلى الذين أشك فيهم و أدخل بيوتهم بل الى غرفهم بحجج مختلفة
و ليس لي سلاح الا القرآن و التوكل على الله
وهم يعلمون أني أعلم أنهم يعلمون
و لكن لا يستطيعون ردي
لأني لا أتهم أحد
فلا أدخل الا لقراءة القرآن لتنظيف المكان
هناك منهم من توفي وهناك من شُل وهناك من مرض
هل كنتُ أنا السبب
"الله أعلم"




رأيتُ رؤيا قبل سنوات
دخالتُ بيت من البيوت
فوجدتُ امرأة جالسة أمامي و أنا كنت وقفا
و صاحبة البيت ذهبت لتحضر لها شئ تستضيفها به
وكانت المرأة الجالسة ترتدي حجاب يغطي جسمها بالكامل و منقبة
فنزعت نقابها و أشارت إلي بالسبابة
وقالت "لقد عذبتنا"
فقلتُ لها : عرفتك أنت كابس أو كابش "لا أدري معنى هذا الاسم"
فإذا بالضوء ينطفئ ثم رجع وأنا مازلتُ واقفا
ثم فُتحت باب من خلفي
وهبت ريح قوية مرت علي ولم تعمل لي شيء
وذهبت الى المرأة ففتحت جلبابها
وإذا هي عجوز بداخل الحجاب بجسم صغير وهي ترتعد من شدة الريح


أولتُ الرؤيا أننا إن شاء الله سننتصر بجند من الله على السحرة و ينكشف أمرهم و هم صاغرون.


و النصر سيكون عام من الله
فتوكلوا على الله واصبروا و جاهدوا


.

_________________
وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ

زائر12

عدد المساهمات : 397
تاريخ التسجيل : 13/05/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف زائر12 في السبت أكتوبر 20, 2018 6:43 pm

أم حسن كتب:
انت تقول الشياطين انتشرت والسحر تقريبا عم 
فكيف للمسحور ان يفتح عينيه؟؟؟؟
ستقول لي بالتمسك بالدين 
وانا معك ولكن المسحور أحيانا ينفر حتى من القرآن الكريم 
كيف سيتمسك وهو لا يستطيع ؟


وعليكم السلام



السحر مستوايات عدة

منها من يقتل

و منها من يُفقد العقل تماما و يصبح صاحبه مجنونا

و منها من يُمرض



مهما كان الأمر

الاستسلام ممنوع لمن بقي له عقله و لم يُرفع عنه القلم

هذا هو المطلوب "نية الجهاد"



المؤمن بالله ليس كغيره

معية الله تغير المعادلة تماما

وقوانين الطبيعة تُعطل

فالنار تُصبح بردا و سلاما

و البحر يُصبح يبسا و طريقا



و نية الجهاد هي نية بيع النفس لله

فلا ترجو بها الدنيا و لكن ترجو الآخرة

استشهدت أو غلبت فالنصر هو حليفك لأن الله معك



و مثال بني إسرائيل واضح لما طُلب منهم القتال

يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَلَا تَرْتَدُّوا عَلَىٰ أَدْبَارِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِينَ (21) 

قَالُوا يَا مُوسَىٰ إِنَّ فِيهَا قَوْمًا جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا حَتَّىٰ يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِن يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ (22)

قَالَ رَجُلَانِ مِنَ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمَا ادْخُلُوا عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ ۚ وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (23)



فالرجلان طلبا قومهما فقط أن يدخلوا الباب

فإن دخلوه فإنهم غالبون لأن الله معهم مهما كانت قوة عدوهم

فنية الإقدام و نية الجهاد في سبيل الله بصدق هي التي تجعل الله معنا

نقطة أخرى الاستعجال بالنصر ممنوع، الصبر و التوكل على الله هما السلاح

و مالنصر الا من عند الله

_________________
وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ

زائر12

عدد المساهمات : 397
تاريخ التسجيل : 13/05/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف أم حسن في السبت أكتوبر 20, 2018 7:36 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
 أي زائر 12 اسأل الله ان يثبتك على الحق وينصرك ويبارك في أهلك  وعلمك وعملك 
كلامك يحتاج ان يكون في موضوع مثبت....


عدل سابقا من قبل أم حسن في السبت أكتوبر 20, 2018 7:38 pm عدل 1 مرات
avatar
أم حسن

عدد المساهمات : 595
تاريخ التسجيل : 22/07/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف أم حسن في السبت أكتوبر 20, 2018 7:37 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
اخي مروان مرحبا بك معنا ...
avatar
أم حسن

عدد المساهمات : 595
تاريخ التسجيل : 22/07/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف زائر في الأحد أكتوبر 21, 2018 4:20 am

زائر12 كتب:
السلام عليكم


طريقنا


إذا كان هدفنا هو أن يُعبد الله وحده
وواقعنا عبدت الناس الشيطان و أرادوا الدنيا
فما هو طريقنا؟


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤال وجزاكم الله خيرا 
ما هو الهدف من عبادة الله وحده لا شريك له !؟
وسؤال اخر كيف يعبد الناس الشيطان !؟ 
حفظكم الله ...

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: هدفنا، واقعنا، طريقنا

مُساهمة من طرف زائر في الأحد أكتوبر 21, 2018 5:15 am

زائر12 كتب:
السلام عليكم


هناك واقع خفي عن أبصارنا
إنه واقع الملائكة و الجن و الشياطين


الملائكة خُلقت من نور
و هم بأوامر الله يعملون
فلا يظهرون ولا يبشرون ولا يعذبون إلا بأمره


الجن و الشياطين خُلقت من نار
وهناك فرق بينهما في الشكل
وكذلك فرق في تحمل القرآن
وكذلك في العلم


الجن يشبهوننا نحن البشر لكن بأياد أطول
وإذا قُرئ عليهم القرآن ينصتون ولا يحترقون
فإذا عرفوا الحق بكت عيونهم و أسلموا


الشياطين كانت من الجن لكن مسخ الله أبوهم لما كفر
فجعل الله له قرنان و ذيل


وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ ۗ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ ۚ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا (50)


من بين ما قرأت لابن كثير في تفسيره


وقال ابن جريج ، عن صالح مولى التوأمة وشريك بن أبي نمر ؛ أحدهما أو كلاهما عن ابن عباس قال : إن من الملائكة قبيلة من الجن ، وكان إبليس منها ، وكان يسوس ما بين السماء والأرض . فعصى ، فسخط الله عليه ، فمسخه شيطانا رجيما - لعنه الله - ممسوخا


وتعيش الشياطين مع الجن مختلطة و الجن غافلة
فالشياطين تتخذ أشكال الجن وهم معهم


كما أن هناك من الجن من يعتقد نفسه شيطانا
لأنه تربى بينهم منذ الصغر كما قال لي أحدهم بعد أن أسلم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي زائر جزاكم الله خيرا ..لو تكرمت بتثبيث هذه الرواية في اوصاف الجن من عند رسول الله عليه الصلاة و السلام ! مثلا مسخ ابليس الملعون و 
ان هناك قبيلة من الملائكة من الجن !! 
مثل هكذا امور غيبية لا يبينها الا النبي عليه الصلاة و السلام ! فكيف يرويها ابن عباس سلام الله عليه دون رفعها للنبي عليه الصلاة و السلام !؟ 
اما كلمة شيطان فقيلت ايضا للانس في القران 
وقيلت جمعا في مواضع اخر دون تحديد انس او جن !! وقيلت في السنة ايضا ! 
اظن ان هناك شيء لا يستقيم والله اعلم لا بالنسبة لنصوص القران ولا السنة 
حفظكم الله

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 1 من اصل 5 1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى