الدر المنثور..من القول المأثور..عن ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله

صفحة 3 من اصل 8 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  الصفحة التالية

اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: الدر المنثور..من القول المأثور..عن ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله

مُساهمة من طرف يم.. .ك.. في الخميس نوفمبر 09, 2017 9:38 pm

قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : الْمَحْمُودُ فِي الْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ إنَّمَا هُوَ إرَادَةُ الدَّارِ الْآخِرَةِ ، وَالْمَذْمُومُ إنَّمَا هُوَ مَنْ تَرَكَ إرَادَةَ الدَّارِ الْآخِرَةِ وَاشْتَغَلَ بِإِرَادَةِ الدُّنْيَا عَنْهَا ؛ فَأَمَّا مُجَرَّدُ مَدْحِ تَرْكِ الدُّنْيَا فَلَيْسَ فِي كِتَابِ اللَّهِ وَلَا سُنَّةِ رَسُولِهِ ، وَلَا تَنْظُرْ إلَى كَثْرَةِ ذَمِّ النَّاسِ الدُّنْيَا ذَمًّا غَيْرَ دِينِيٍّ ، فَإِنَّ أَكْثَرَ الْعَامَّةِ إنَّمَا يَذُمُّونَهَا لِعَدَمِ حُصُولِ أَغْرَاضِهِمْ مِنْهَا ، فَإِنَّهَا لَمْ تَصْفُ لِأَحَدِ قَطُّ ... ( مجموع الفتاوى : 20 / 147 ، 148 ) .

يم.. .ك..

عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 08/11/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: الدر المنثور..من القول المأثور..عن ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله

مُساهمة من طرف يم.. .ك.. في الخميس نوفمبر 09, 2017 9:41 pm

قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : مَا تَوَفَّرَتْ هِمَمُ الْخَلْقِ وَدَوَاعِيهِمْ عَلَى نَقْلِهِ وَإِشَاعَتِهِ ، يَمْتَنِعُ فِي الْعَادَةِ كِتْمَانُهُ ، فَانْفِرَادُ الْعَدَدِ الْقَلِيلِ بِهِ يَدُلُّ عَلَى كَذِبِهِمْ ؛ كَمَا يُعْلَمُ كَذِبُ مَنْ خَرَجَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَأَخْبَرَ بِحَادِثَةٍ كَبِيرَةٍ فِي الْجَامِعِ مِثْلَ سُقُوطِ الْخَطِيبِ وَقَتْلِهِ ، وَإِمْسَاكِ أَقْوَامٍ فِي الْمَسْجِدِ ، إذَا لَمْ يُخْبِرْ بِذَلِكَ إلَّا الْوَاحِدُ وَالِاثْنَانِ ؛ وَيُعْلَمُ كَذِبُ مَنْ أَخْبَرَ أَنَّ فِي الطُّرُقَاتِ بِلَادًا عَظِيمَةً ، وَأُمَمًا كَثِيرِينَ ، وَلَمْ يُخْبِرْ بِذَلِكَ السَّيَّارَةُ ، وَإِنَّمَا انْفَرَدَ بِهِ الْوَاحِدُ وَالِاثْنَانِ ، وَيُعْلَمُ كَذِبُ مَنْ أَخْبَرَ بِمَعَادِنِ ذَهَبٍ وَفِضَّةٍ مُتَيَسِّرَةٍ لِمَنْ أَرَادَهَا بِمَكَانِ يَعْلَمُهُ النَّاسُ ، وَلَمْ يُخْبِرْ بِذَلِكَ إلَّا الْوَاحِدُ وَالِاثْنَانِ ؛ وَأَمْثَالُ ذَلِكَ كَثِيرَةٌ .. فَبِاعْتِبَارِ الْعَقْلِ وَقِيَاسِهِ ، وَضَرْبِهِ الْأَمْثَالَ ، يُعْلَمُ كَذِبُ مَا يُنْقَلُ مِنْ الْأُمُورِ الَّتِي مَضَتْ سُنَّةُ اللَّهِ بِظُهُورِهَا وَانْتِشَارِهَا لَوْ كَانَتْ مَوْجُودَةً ... ( مجموع الفتاوى : 22 / 363 ) .

يم.. .ك..

عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 08/11/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: الدر المنثور..من القول المأثور..عن ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله

مُساهمة من طرف يم.. .ك.. في الخميس نوفمبر 09, 2017 9:45 pm

قال شيخ الإسلام ابن تيمية "القلوب الصادقة والأدعية الصالحة هي العسكر الذي لا يغلب"

يم.. .ك..

عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 08/11/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: الدر المنثور..من القول المأثور..عن ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله

مُساهمة من طرف يم.. .ك.. في الخميس نوفمبر 09, 2017 9:46 pm

قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : الْهَجْرَ مِنْ بَابِ الْعُقُوبَاتِ الشَّرْعِيَّةِ ، فَهُوَ مِنْ جِنْسِ الْجِهَادِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ؛ وَهَذَا يُفْعَلُ لِأَنْ تَكُونَ كَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ . وَالْمُؤْمِنُ عَلَيْهِ أَنْ يُعَادِيَ فِي اللَّهِ ، وَيُوَالِيَ فِي اللَّهِ ، فَإِنْ كَانَ هُنَاكَ مُؤْمِنٌ فَعَلَيْهِ أَنْ يُوَالِيَهُ وَإِنْ ظَلَمَهُ ؛ فَإِنَّ الظُّلْمَ لَا يَقْطَعُ الْمُوَالَاةَ الْإِيمَانِيَّةَ ، قَالَ تَعَالَى : ] وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ . إنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إخْوَةٌ [ فَجَعَلَهُمْ إخْوَةً مَعَ وُجُودِ الْقِتَالِ وَالْبَغْيِ وَالْأَمْرِ بِالْإِصْلَاحِ بَيْنَهُمْ ؛ فَلْيَتَدَبَّرْ الْمُؤْمِنُ الْفَرْقَ بَيْنَ هَذَيْنِ النَّوْعَيْنِ ، فَمَا أَكْثَرَ مَا يَلْتَبِسُ أَحَدُهُمَا بِالْآخَرِ ، وَلْيَعْلَمْ أَنَّ الْمُؤْمِنَ تَجِبُ مُوَالَاتُهُ وَإِنْ ظَلَمَك وَاعْتَدَى عَلَيْك ، وَالْكَافِرُ تَجِبُ مُعَادَاتُهُ وَإِنْ أَعْطَاك وَأَحْسَنَ إلَيْك ؛ فَإِنَّ اللَّهَ سُبْحَانَهُ بَعَثَ الرُّسُلَ وَأَنْزَلَ الْكُتُبَ لِيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ ، فَيَكُونُ الْحَبُّ لِأَوْلِيَائِهِ ، وَالْبُغْضُ لِأَعْدَائِهِ ، وَالْإِكْرَامُ لِأَوْلِيَائِهِ ، وَالْإِهَانَةُ لِأَعْدَائِهِ ، وَالثَّوَابُ لِأَوْلِيَائِهِ ، وَالْعِقَابُ لِأَعْدَائِهِ ؛ وَإِذَا اجْتَمَعَ فِي الرَّجُلِ الْوَاحِدِ خَيْرٌ وَشَرٌّ وَفُجُورٌ ، وَطَاعَةٌ وَمَعْصِيَةٌ وَسُنَّةٌ وَبِدْعَةٌ ؛ اسْتَحَقَّ مِنْ الْمُوَالَاةِ وَالثَّوَابِ بِقَدْرِ مَا فِيهِ مِنْ الْخَيْرِ ، وَاسْتَحَقَّ مِنْ الْمُعَادَاةِ وَالْعِقَابِ بِحَسَبِ مَا فِيهِ مِنْ الشَّرِّ ، فَيَجْتَمِعُ فِي الشَّخْصِ الْوَاحِدِ مُوجِبَاتُ الْإِكْرَامِ وَالْإِهَانَةِ ، فَيَجْتَمِعُ لَهُ مِنْ هَذَا وَهَذَا ، كَاللِّصِّ الْفَقِيرِ تُقْطَعُ يَدُهُ لِسَرِقَتِهِ ، وَيُعْطَى مِنْ بَيْتِ الْمَالِ مَا يَكْفِيهِ لِحَاجَتِهِ ؛ هَذَا هُوَ الْأَصْلُ الَّذِي اتَّفَقَ عَلَيْهِ أَهْلُ السُّنَّةِ وَالْجَمَاعَةِ .... ( مجموع الفتاوى : 28 / 208 ، 209 )

يم.. .ك..

عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 08/11/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: الدر المنثور..من القول المأثور..عن ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله

مُساهمة من طرف يم.. .ك.. في الخميس نوفمبر 09, 2017 9:49 pm

قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : وَإِذَا كَانَتْ الْحَاجَةُ فِي الْوِلَايَةِ إلَى الْأَمَانَةِ أَشَدَّ قُدِّمَ الْأَمِينُ ؛ مِثْلُ حِفْظِ الْأَمْوَالِ وَنَحْوِهَا ؛ فَأَمَّا اسْتِخْرَاجُهَا وَحِفْظُهَا فَلَا بُدَّ فِيهِ مِنْ قُوَّةٍ وَأَمَانَةٍ ، فَيُوَلَّى عَلَيْهَا شَادٌّ قَوِيٌّ ، يَسْتَخْرِجُهَا بِقُوَّتِهِ ، وَكَاتِبٌ أَمِينٌ يَحْفَظُهَا بِخِبْرَتِهِ وَأَمَانَتِهِ . وَكَذَلِكَ فِي إمَارَةِ الْحَرْبِ إذَا أَمَرَ الْأَمِيرُ بِمُشَاوَرَةِ أَهْلِ الْعِلْمِ وَالدِّينِ جَمَعَ بَيْنَ الْمَصْلَحَتَيْنِ ؛ وَهَكَذَا فِي سَائِرِ الْوِلَايَاتِ إذَا لَمْ تَتِمَّ الْمَصْلَحَةُ بِرَجُلِ وَاحِدٍ جَمَعَ بَيْنَ عَدَدٍ ؛ فَلَا بُدَّ مِنْ تَرْجِيحِ الْأَصْلَحِ أَوْ تَعَدُّدِ الْمَوْلَى إذَا لَمْ تَقَعْ الْكِفَايَةُ بِوَاحِدِ تَامٍّ .... مجموع الفتاوى : 28 / 257 ، 258 ) .

يم.. .ك..

عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 08/11/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: الدر المنثور..من القول المأثور..عن ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله

مُساهمة من طرف يم.. .ك.. في الخميس نوفمبر 09, 2017 9:50 pm

قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : قَوْله تَعَالَى : ] وَإِمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلَا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ . وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ وَلَكِنْ ذِكْرَى لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ [ فَنَهَى سُبْحَانَهُ عَنْ الْقُعُودِ مَعَ الظَّالِمِينَ ؛ فَكَيْفَ بِمُعَاشَرَتِهِمْ ؟ أَمْ كَيْفَ بِمُخَادَنَتِهِمْ ؟ وَهَؤُلَاءِ قَوْمٌ تَرَكُوا الْمُقَامَرَةَ بِالْأَيْدِي وَعَجَزُوا عَنْهَا ، فَفَتَحُوا الْقِمَارَ بِالْأَلْسِنَةِ ؛ وَالْقِمَارُ بِالْأَلْسِنَةِ أَفْسَدُ لِلْعَقْلِ وَالدِّينِ مِنْ الْقِمَارِ بِالْأَيْدِي .... ( مجموع الفتاوى : 32 / 254 ) .

يم.. .ك..

عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 08/11/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: الدر المنثور..من القول المأثور..عن ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله

مُساهمة من طرف يم.. .ك.. في الخميس نوفمبر 09, 2017 9:51 pm

قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : لَيْسَ فِي الْكَائِنَاتِ مَا يَسْكُنُ الْعَبْدُ إلَيْهِ وَيَطْمَئِنُّ بِهِ ، وَيَتَنَعَّمُ بِالتَّوَجُّهِ إلَيْهِ ، إلَّا اللَّهُ سُبْحَانَهُ ؛ وَمَنْ عَبَدَ غَيْرَ اللَّهِ - وَإِنْ أَحَبَّهُ وَحَصَلَ لَهُ بِهِ مَوَدَّةٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَنَوْعٌ مِنْ اللَّذَّةِ - فَهُوَ مَفْسَدَةٌ لِصَاحِبِهِ أَعْظَمُ مِنْ مَفْسَدَةِ الْتِذَاذِ أَكْلِ الطَعَامِ الْمَسْمُومِ ... ( مجموع الفتاوى : 1 / 24 ) .

يم.. .ك..

عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 08/11/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: الدر المنثور..من القول المأثور..عن ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله

مُساهمة من طرف يم.. .ك.. في الخميس نوفمبر 09, 2017 9:53 pm

قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : إذَا كُنْتَ غَيْرَ عَالِمٍ بِمَصْلَحَتِكَ ، وَلَا قَادِرٍ عَلَيْهَا ، وَلَا مُرِيدٍ لَهَا كَمَا يَنْبَغِي ؛ فَغَيْرُكَ مِنْ النَّاسِ أَوْلَى أَنْ لَا يَكُونَ عَالِمًا بِمَصْلَحَتِكَ ، وَلَا قَادِرًا عَلَيْهَا ، وَلَا مُرِيدًا لَهَا ؛ وَاَللَّهُ - سُبْحَانَهُ - هُوَ الَّذِي يَعْلَمُ وَلَا تَعْلَمُ ، وَيَقْدِرُ وَلَا تَقْدِرُ ، وَيُعْطِيكَ مِنْ فَضْلِهِ الْعَظِيمِ ؛ كَمَا فِي حَدِيثِ الِاسْتِخَارَةِ : " اللَّهُمَّ إنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ ، وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ ، وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ ، فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلَا أَقْدِرُ ، وَتَعْلَمُ وَلَا أَعْلَمُ ، وَأَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ " .... ( مجموع الفتاوى : 1 / 33 ) .

يم.. .ك..

عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 08/11/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: الدر المنثور..من القول المأثور..عن ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله

مُساهمة من طرف يم.. .ك.. في الخميس نوفمبر 09, 2017 9:56 pm

قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : الدُّعَاءُ لِلْغَيْرِ يَنْتَفِعُ بِهِ الدَّاعِي وَالْمَدْعُوُّ لَهُ ، وَإِنْ كَانَ الدَّاعِي دُونَ الْمَدْعُوِّ لَهُ ؛ فَدُعَاءُ الْمُؤْمِنِ لِأَخِيهِ يَنْتَفِعُ بِهِ الدَّاعِي وَالْمَدْعُوُّ لَهُ . فَمَنْ قَالَ لِغَيْرِهِ : اُدْعُ لِي ، وَقَصَدَ انْتِفَاعَهُمَا جَمِيعًا بِذَلِكَ ، كَانَ هُوَ وَأَخُوهُ مُتَعَاوِنَيْنِ عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى ؛ فَهُوَ نَبَّهَ الْمَسْئُولَ وَأَشَارَ عَلَيْهِ بِمَا يَنْفَعُهُمَا ، وَالْمَسْئُولُ فَعَلَ مَا يَنْفَعُهُمَا ، بِمَنْزِلَةِ مَنْ يَأْمُرُ غَيْرَهُ بِبِرِّ وَتَقْوَى ؛ فَيُثَابُ الْمَأْمُورُ عَلَى فِعْلِهِ وَالْآمِرُ - أَيْضًا - يُثَابُ مِثْلَ ثَوَابِهِ ؛ لِكَوْنِهِ دَعَا إلَيْهِ ؛ لَا سِيَّمَا وَمِنْ الْأَدْعِيَةِ مَا يُؤْمَرُ بِهَا الْعَبْدُ كَمَا قَالَ تَعَالَى : ] وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ [ فَأَمَرَهُ بِالِاسْتِغْفَارِ ، ثُمَّ قَالَ : ] وَلَوْ أَنَّهُمْ إذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا [ ، فَذَكَرَ - سُبْحَانَهُ - اسْتِغْفَارَهُمْ ، وَاسْتِغْفَارَ الرَّسُولِ لَهُمْ إذْ ذَاكَ مِمَّا أُمِرَ بِهِ الرَّسُولُ ، حَيْثُ أَمَرَهُ أَنْ يَسْتَغْفِرَ لِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ .... ( مجموع الفتاوى : 1 / 133 ) .

يم.. .ك..

عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 08/11/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: الدر المنثور..من القول المأثور..عن ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله

مُساهمة من طرف يم.. .ك.. في الخميس نوفمبر 09, 2017 9:58 pm

قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : قَدْ دَلَّ كِتَابُهُ عَلَى أَنَّهُ لَا بُدَّ مِنْ الْفِتْنَةِ لِكُلِّ مِنْ الدَّاعِي إلَى الْإِيمَانِ ، وَالْعُقُوبَةِ لِذَوِي السَّيِّئَاتِ وَالطُّغْيَانِ ؛ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى : ] الم أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ . وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ . أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ أَنْ يَسْبِقُونَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ [ ، فَأَنْكَرَ سُبْحَانَهُ عَلَى مَنْ يَظُنُّ أَنَّ أَهْلَ السَّيِّئَاتِ يُفُوتُونَ الطَّالِبَ ، وَأَنَّ مُدَّعِي الْإِيمَانِ يُتْرَكُونَ بِلَا فِتْنَةٍ تُمَيِّزُ بَيْنَ الصَّادِقِ وَالْكَاذِبِ ... ( مجموع الفتاوى : 3 / 212 ) .

يم.. .ك..

عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 08/11/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: الدر المنثور..من القول المأثور..عن ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله

مُساهمة من طرف يم.. .ك.. في الخميس نوفمبر 09, 2017 10:00 pm

قال شيخ الإسلام ابن تيمية –  : إنَّ فِي الْمُؤْمِنِينَ مَنْ يَسْمَعُ كَلَامَ الْمُنَافِقِينَ وَيُطِيعُهُمْ ؛ وَإِنْ لَمْ يَكُنْ مُنَافِقًا كَمَا قَالَ تَعَالَى  (وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ) 
 وَقَدْ قَالَ اللَّهُ لِنَبِيِّهِ صلى الله عليه وسلم ( وَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ وَدَعْ أَذَاهُمْ ) 
( مجموع الفتاوى : 3 / 216 ) .

يم.. .ك..

عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 08/11/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: الدر المنثور..من القول المأثور..عن ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله

مُساهمة من طرف يم.. .ك.. في الخميس نوفمبر 09, 2017 10:01 pm

قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : أَوَّلُ دَرَجَاتِ الْإِنْكَارِ أَنْ يَكُونَ الْمُنْكِرُ عَالِمًا بِمَا يُنْكِرُهُ ، وَمَا يَقْدِرُ النَّاسُ عَلَيْهِ ؛ فَلَيْسَ لِأَحَدِ مِنْ خَلْقِ اللَّهِ كَائِنًا مَنْ كَانَ أَنْ يُبْطِلَ قَوْلًا ، أَوْ يُحَرِّمَ فِعْلًا ، إلَّا بِسُلْطَانِ الْحُجَّةِ ، وَإِلَّا كَانَ مِمَّنْ قَالَ اللَّهُ فِيهِ : ] إنَّ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ إنْ فِي صُدُورِهِمْ إلَّا كِبْرٌ مَا هُمْ بِبَالِغِيهِ [ ، وَقَالَ فِيهِ : ] الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ وَعِنْدَ الَّذِينَ آمَنُوا كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ [ .... ( مجموع الفتاوى : 3 / 245 ) .

يم.. .ك..

عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 08/11/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: الدر المنثور..من القول المأثور..عن ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله

مُساهمة من طرف يم.. .ك.. في الخميس نوفمبر 09, 2017 10:03 pm

قال شيخ الإسلام ابن تيمية –  : اَللَّهُ تَعَالَى يَقُولُ : ] وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ [ ، فَمَتَى ظَلَمَ الْمُخَاطَبُ لَمْ نَكُنْ مَأْمُورِينَ أَنْ نُجِيبَهُ بِاَلَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ؛ بَلْ قَالَ أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ t لِعُرْوَةِ بْنِ مَسْعُودٍ بِحَضْرَةِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم- لَمَّا قَالَ : إنِّي لَأَرَى أَوْبَاشًا مِنْ النَّاسِ خَلِيقًا أَنْ يَفِرُّوا وَيَدَعُوك - اُمْصُصْ بَظْرَ اللَّاتِ ، أَنَحْنُ نَفِرُّ عَنْهُ وَنَدَعُهُ ؟ وَمَعْلُومٌ أَنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ مَنْ كَانُوا .... ( مجموع الفتاوى : 3 / 252 ) .

يم.. .ك..

عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 08/11/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: الدر المنثور..من القول المأثور..عن ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله

مُساهمة من طرف يم.. .ك.. في الخميس نوفمبر 09, 2017 10:05 pm

قال شيخ الإسلام ابن تيمية – – وهو يتكلم عن ِأَهْلِ الْحَدِيثِ : فَهُمْ أَكْمَلُ النَّاسِ عَقْلًا ، وَأَعْدَلُهُمْ قِيَاسًا ، وَأَصْوَبُهُمْ رَأْيًا ، وَأَسَدُّهُمْ كَلَامًا ، وَأَصَحُّهُمْ نَظَرًا ، وَأَهْدَاهُمْ اسْتِدْلَالًا ، وَأَقْوَمُهُمْ جَدَلًا ، وَأَتَمُّهُمْ فِرَاسَةً ، وَأَصْدَقُهُمْ إلْهَامًا ، وَأَحَدُّهُمْ بَصَرًا وَمُكَاشَفَةً ، وَأَصْوَبُهُمْ سَمْعًا وَمُخَاطَبَةً ، وَأَعْظَمُهُمْ وَأَحْسَنُهُمْ وَجْدًا وَذَوْقًا ؛ وَهَذَا هُوَ لِلْمُسْلِمِينَ بِالنِّسْبَةِ إلَى سَائِرِ الْأُمَمِ ، وَلِأَهْلِ السُّنَّةِ وَالْحَدِيثِ بِالنِّسْبَةِ إلَى سَائِرِ الْمِلَلِ ؛ فَكُلُّ مَنْ اسْتَقْرَأَ أَحْوَالَ الْعَالَمِ وَجَدَ الْمُسْلِمِينَ أَحَدَّ وَأَسَدَّ عَقْلًا ، وَأَنَّهُمْ يَنَالُونَ فِي الْمُدَّةِ الْيَسِيرَةِ مِنْ حَقَائِقِ الْعُلُومِ وَالْأَعْمَالِ أَضْعَافَ مَا يَنَالُهُ غَيْرُهُمْ فِي قُرُونٍ وَأَجْيَالٍ ؛ وَكَذَلِكَ أَهْلُ السُّنَّةِ وَالْحَدِيثِ تَجِدُهُمْ كَذَلِكَ مُتَمَتِّعِينَ . وَذَلِكَ لِأَنَّ اعْتِقَادَ الْحَقِّ الثَّابِتِ يُقَوِّي الْإِدْرَاكَ وَيُصَحِّحُهُ ، قَالَ تَعَالَى : ] وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى [ وَقَالَ : ] وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا . وَإِذًا لَآتَيْنَاهُمْ مِنْ لَدُنَّا أَجْرًا عَظِيمًا . وَلَهَدَيْنَاهُمْ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا [ ... ( مجموع الفتاوى : 4 / 9 ، 10 ) .

يم.. .ك..

عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 08/11/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: الدر المنثور..من القول المأثور..عن ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله

مُساهمة من طرف يم.. .ك.. في الخميس نوفمبر 09, 2017 10:16 pm

قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : وَلَا رَيْبَ أَنَّ الْأَلْفَاظَ فِي الْمُخَاطَبَاتِ تَكُونُ بِحَسَبِ الْحَاجَاتِ ؛ كَالسِّلَاحِ فِي الْمُحَارَبَاتِ ؛ فَإِذَا كَانَ عَدُوُّ الْمُسْلِمِينَ - فِي تَحَصُّنِهِمْ وَتَسَلُّحِهِمْ - عَلَى صِفَةٍ غَيْرِ الصِّفَةِ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهَا فَارِسُ وَالرُّومُ : كَانَ جِهَادُهُمْ بِحَسَبِ مَا تُوجِبُهُ الشَّرِيعَةُ ، الَّتِي مَبْنَاهَا عَلَى تَحَرِّي مَا هُوَ لِلَّهِ أَطْوَعُ ، وَلِلْعَبْدِ أَنْفَعُ ، وَهُوَ الْأَصْلَحُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ . وَقَدْ يَكُونُ الْخَبِيرُ بِحُرُوبِهِمْ أَقْدَرُ عَلَى حَرْبِهِمْ مِمَّنْ لَيْسَ كَذَلِكَ ، لَا لِفَضْلِ قُوَّتِهِ وَشَجَاعَتِهِ ، وَلَكِنْ لِمُجَانَسَتِهِ لَهُمْ ؛ كَمَا يَكُونُ الْأَعْجَمِيُّ الْمُتَشَبِّهُ بِالْعَرَبِ - وَهُمْ خِيَارُ الْعَجَمِ - أَعْلَمَ بِمُخَاطَبَةِ قَوْمِهِ الْأَعَاجِمِ مِنْ الْعَرَبِيِّ ، وَكَمَا يَكُونُ الْعَرَبِيُّ الْمُتَشَبِّهُ بِالْعَجَمِ - وَهُمْ أَدْنَى الْعَرَبِ - أَعْلَمَ بِمُخَاطَبَةِ الْعَرَبِ مِنْ الْعَجَمِيِّ ؛ فَقَدْ جَاءَ فِي الْحَدِيثِ : " خِيَارُ عَجَمِكُمْ : الْمُتَشَبِّهُونَ بِعَرِبِكُمْ . وَشِرَارُ عَرِبِكُمْ الْمُتَشَبِّهُونَ بِعَجَمِكُمْ " . وَلِهَذَا لَمَّا حَاصَرَ النَّبِيُّ e الطَّائِفَ رَمَاهُمْ بِالْمَنْجَنِيقِ ؛ وَقَاتَلَهُمْ قِتَالًا لَمْ يُقَاتِلْ غَيْرَهُمْ مِثْلَهُ فِي الْمُزَاحَفَةِ : كَيَوْمِ بَدْرٍ وَغَيْرِهِ ، وَكَذَلِكَ لَمَّا حُوصِرَ الْمُسْلِمُونَ عَامَ الْخَنْدَقِ ، اتَّخَذُوا مِنْ الْخَنْدَقِ مَا لَمْ يَحْتَاجُوا إلَيْهِ فِي غَيْرِ الْحِصَارِ ؛ وَقِيلَ : إنَّ سَلْمَانَ أَشَارَ عَلَيْهِمْ بِذَلِكَ ، فَسَلَّمُوا ذَلِكَ لَهُ ؛ لِأَنَّهُ طَرِيقٌ إلَى فِعْلِ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ وَرَسُولُهُ .... ( مجموع الفتاوى : 4 / 107 ) .

يم.. .ك..

عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 08/11/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: الدر المنثور..من القول المأثور..عن ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله

مُساهمة من طرف يم.. .ك.. في الخميس نوفمبر 09, 2017 10:18 pm

قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : لَيْسَ لِأَحَدِ أَنْ يَحْمِلَ كَلَامَ أَحَدٍ مِنْ النَّاسِ إلَّا عَلَى مَا عُرِفَ أَنَّهُ أَرَادَهُ ، لَا عَلَى مَا يَحْتَمِلُهُ ذَلِكَ اللَّفْظُ فِي كَلَامِ كُلِّ أَحَدٍ ؛ فَإِنَّ كَثِيرًا مِنْ النَّاسِ يَتَأَوَّلُ النُّصُوصَ الْمُخَالِفَةَ لِقَوْلِهِ ، يَسْلُكُ مَسْلَكَ مَنْ يَجْعَلُ ( التَّأْوِيلَ ) كَأَنَّهُ ذَكَرَ مَا يَحْتَمِلُهُ اللَّفْظُ ، وَقَصْدُهُ بِهِ دَفْعُ ذَلِكَ الْمُحْتَجِّ عَلَيْهِ بِذَلِكَ النَّصِّ وَهَذَا خَطَأٌ .... ( مجموع الفتاوى : 7 / 36 ) .

يم.. .ك..

عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 08/11/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: الدر المنثور..من القول المأثور..عن ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله

مُساهمة من طرف يم.. .ك.. في الخميس نوفمبر 09, 2017 10:19 pm

قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : قَالَ تَعَالَى : ] إنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ [ ، فَلَمْ يَحْصُلْ لَهُمْ رَيْبٌ عِنْدَ الْمِحَنِ الَّتِي تُقَلْقِلُ الْإِيمَانَ فِي الْقُلُوبِ ؛ وَالرَّيْبُ يَكُونُ فِي عِلْمِ الْقَلْبِ ، وَفِي عَمَلِ الْقَلْبِ ؛ بِخِلَافِ الشَّكِّ فَإِنَّهُ لَا يَكُونُ إلَّا فِي الْعِلْمِ ؛ وَلِهَذَا لَا يُوصَفُ بِالْيَقِينِ إلَّا مَنْ اطْمَأَنَّ قَلْبُهُ عِلْمًا وَعَمَلًا ؛ وَإِلَّا فَإِذَا كَانَ عَالِمًا بِالْحَقِّ ، وَلَكِنَّ الْمُصِيبَةَ أَوْ الْخَوْفَ أَوْرَثَهُ جَزَعًا عَظِيمًا ، لَمْ يَكُنْ صَاحِبَ يَقِينٍ .... ( مجموع الفتاوى : 7 / 281 )

يم.. .ك..

عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 08/11/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: الدر المنثور..من القول المأثور..عن ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله

مُساهمة من طرف يم.. .ك.. في الخميس نوفمبر 09, 2017 10:21 pm

قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : قَالَ الشَّعْبِيُّ : كُلُّ أُمَّةٍ عُلَمَاؤُهَا شِرَارُهَا إلَّا الْمُسْلِمِينَ ، فَإِنَّ عُلَمَاءَهُمْ خِيَارُهُمْ ؛ وَأَهْلُ السُّنَّةِ فِي الْإِسْلَامِ ، كَأَهْلِ الْإِسْلَامِ فِي الْمِلَلِ . وَذَلِكَ أَنَّ كُلَّ أُمَّةٍ غَيْرِ الْمُسْلِمِينَ فَهُمْ ضَالُّونَ ، وَإِنَّمَا يُضِلُّهُمْ عُلَمَاؤُهُمْ ، فَعُلَمَاؤُهُمْ شِرَارُهُمْ ؛ وَالْمُسْلِمُونَ عَلَى هُدًى ، وَإِنَّمَا يَتَبَيَّنُ الْهُدَى بِعُلَمَائِهِمْ ، فَعُلَمَاؤُهُمْ خِيَارُهُمْ ؛ وَكَذَلِكَ أَهْلُ السُّنَّةِ أَئِمَّتُهُمْ خِيَارُ الْأُمَّةِ ، وَأَئِمَّةُ أَهْلِ الْبِدَعِ أَضَرُّ عَلَى الْأُمَّةِ مِنْ أَهْلِ الذُّنُوبِ .... ( مجموع الفتاوى : 7 / 284 ) .

يم.. .ك..

عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 08/11/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: الدر المنثور..من القول المأثور..عن ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله

مُساهمة من طرف زائر في الخميس نوفمبر 09, 2017 10:22 pm

اختي جزاك الله خيرا جهودك الطيبة ....
متابعه ..

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: الدر المنثور..من القول المأثور..عن ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله

مُساهمة من طرف يم.. .ك.. في الخميس نوفمبر 09, 2017 10:23 pm

قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : إِنَّ كَثِيرًا مِنْ النَّاسِ ؛ بَلْ أَكْثَرُهُمْ فِي كَثِيرٍ مِنْ الْأَمْصَارِ لَا يَكُونُونَ مُحَافِظِينَ عَلَى الصَّلَوَاتِ الْخَمْسِ ، وَلَا هُمْ تَارِكُوهَا بِالْجُمْلَةِ ، بَلْ يُصَلُّونَ أَحْيَانًا ، وَيَدَعُونَ أَحْيَانًا ؛ فَهَؤُلَاءِ فِيهِمْ إيمَانٌ وَنِفَاقٌ ، وَتَجْرِي عَلَيْهِمْ أَحْكَامُ الْإِسْلَامِ الظَّاهِرَةُ فِي الْمَوَارِيثِ وَنَحْوِهَا مِنْ الْأَحْكَامِ ؛ فَإِنَّ هَذِهِ الْأَحْكَامَ إذَا جَرَتْ عَلَى الْمُنَافِقِ الْمَحْضِ - كَابْنِ أبي وَأَمْثَالِهِ مِنْ الْمُنَافِقِينَ - فَلَأَنْ تَجْرِيَ عَلَى هَؤُلَاءِ أَوْلَى وَأَحْرَى ؛ وَبَيَانُ هَذَا الْمَوْضِعِ مِمَّا يُزِيلُ الشُّبْهَةَ : فَإِنَّ كَثِيرًا مِنْ الْفُقَهَاءِ يَظُنُّ أَنَّ مَنْ قِيلَ : هُوَ كَافِرٌ ، فَإِنَّهُ يَجِبُ أَنْ تَجْرِيَ عَلَيْهِ أَحْكَامُ الْمُرْتَدِّ رِدَّةً ظَاهِرَةً ، فَلَا يَرِثُ وَلَا يُورَثُ ، وَلَا يُنَاكَحُ ، حَتَّى أَجْرَوْا هَذِهِ الْأَحْكَامَ عَلَى مَنْ كَفَّرُوهُ بِالتَّأْوِيلِ مِنْ أَهْلِ الْبِدَعِ ، وَلَيْسَ الْأَمْرُ كَذَلِكَ ؛ فَإِنَّهُ قَدْ ثَبَتَ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا ثَلَاثَةَ أَصْنَافٍ : مُؤْمِنٌ ؛ وَكَافِرٌ مُظْهِرٌ لِلْكُفْرِ ، وَمُنَافِقٌ مُظْهِرٌ لِلْإِسْلَامِ مُبْطِنٌ لِلْكُفْرِ . وَكَانَ فِي الْمُنَافِقِينَ مَنْ يَعْلَمُهُ النَّاسُ بِعَلَامَاتِ وَدَلَالَاتٍ ، بَلْ مَنْ لَا يَشُكُّونَ فِي نِفَاقِهِ ، وَمَنْ نَزَلَ الْقُرْآنُ بِبَيَانِ نِفَاقِهِ - كَابْنِ أبي وَأَمْثَالِهِ - وَمَعَ هَذَا فَلَمَّا مَاتَ هَؤُلَاءِ وَرِثَهُمْ وَرَثَتُهُمْ الْمُسْلِمُونَ ، وَكَانَ إذَا مَاتَ لَهُمْ مَيِّتٌ آتَوْهُمْ مِيرَاثَهُ ، وَكَانَتْ تُعْصَمُ دِمَاؤُهُمْ حَتَّى تَقُومَ السُّنَّةُ الشَّرْعِيَّةُ عَلَى أَحَدِهِمْ بِمَا يُوجِبُ عُقُوبَتَهُ .... ( مجموع الفتاوى : 7 / 617 ) .

يم.. .ك..

عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 08/11/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: الدر المنثور..من القول المأثور..عن ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله

مُساهمة من طرف يم.. .ك.. في الخميس نوفمبر 09, 2017 10:24 pm

سعيدة بمشاركتك...حفظك الله يا أم حسن..

يم.. .ك..

عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 08/11/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: الدر المنثور..من القول المأثور..عن ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله

مُساهمة من طرف يم.. .ك.. في الخميس نوفمبر 09, 2017 10:28 pm

قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : أما نفس الزهد الذي هو ضد الرغبة ، وهو الكراهة والبغض ؛ فحقيقة المشروع منه أن يكون كراهة العبد وبغضه وحبه تابعًا لحب الله وبغضه ورضاه وسخطه ، فيحب ما أحبه الله ، ويبغض ما أبغضه الله ، ويرضى ما يرضاه ، ويسخط ما يسخطه الله ؛ بحيث لا يكون تابعًا هواه ، بل لأمر مولاه ؛ فإن كثيرًا من الزهاد في الحياة الدنيا أعرضوا عن فضولها ولم يقبلوا على ما يحبه الله ورسوله ، وليس مثل هذا الزهد يأمر الله به ورسوله ؛ ولهذا كان في المشركين زهاد ، وفي أهل الكتاب زهاد ، وفي أهل البدع زهاد ... ( مجموع الفتاوى : 7 / 652 )

يم.. .ك..

عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 08/11/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: الدر المنثور..من القول المأثور..عن ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله

مُساهمة من طرف يم.. .ك.. في الخميس نوفمبر 09, 2017 10:32 pm

قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : إن الله تعالى جبل بني آدم - بل سائر المخلوقات - على التفاعل بين الشيئين المتشابهين ، وكلما كانت المشابهة أكثر كان التفاعل في الأخلاق والصفات أتم ، حتى يؤول الأمر إلى أن لا يتميز أحدهما عن الآخر إلا بالعين فقط ؛ ولما كان بين الإنسان مشاركة في الجنس الخاص ، كان التفاعل فيه أشد ، ثم بينه وبين سائر الحيوان مشاركة في الجنس المتوسط ، فلا بد من نوع تفاعل بقدره ، ثم بينه وبين النبات مشاركة في الجنس البعيد - مثلا - فلا بد من نوع ما من المفاعلة .
ولأجل هذا الأصل وقع التأثر والتأثير في بني آدم ، واكتساب بعضهم أخلاق بعض بالمشاركة والمعاشرة ؛ وكذلك الآدمي إذا عاشر نوعًا من الحيوان اكتسب من بعض أخلاقه ؛ ولهذا صارت الخيلاء والفخر في أهل الإبل ، وصارت السكينة في أهل الغنم ، وصار الجمَّالون والبغَّالون فيهم أخلاق مذمومة من أخلاق الجمال والبغال ، وكذلك الكلَّابون ، وصار الحيوان الإنسي فيه بعض أخلاق الإنس من المعاشرة والمؤالفة وقلة النفرة .
فالمشابهة والمشاكلة في الأمور الظاهرة توجب مشابهة ومشاكلة في الأمور الباطنة على وجه المسارقة والتدريج الخفي .
وقد رأينا اليهود والنصارى الذين عاشروا المسلمين هم أقل كفرا من غيرهم ، كما رأينا المسلمين الذين أكثروا من معاشرة اليهود والنصارى هم أقل إيمانًا من غيرهم ممن جرد الإسلام .... ( اقتضاء الصراط المستقيم ص219 ، 220

يم.. .ك..

عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 08/11/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: الدر المنثور..من القول المأثور..عن ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله

مُساهمة من طرف زائر في الخميس نوفمبر 09, 2017 10:37 pm

السلام عليكم
جزاكم الله خيرا اختنا الكريمه
اسال الله ان ينفع بكم
ورحم الله شيخ الاسلام وجزاه الله  عنا خيرا...

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: الدر المنثور..من القول المأثور..عن ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله

مُساهمة من طرف يم.. .ك.. في الخميس نوفمبر 09, 2017 10:44 pm

قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : وأئمة السنة والجماعة وأهل العلم والإيمان فيهم العلم والعدل والرحمة ، فيعلمون الحق الذي يكونون به موافقين للسنة ، سالمين من البدعة ، ويعدلون على من خرج منها ولو ظلمهم ، كما قال تعالى : ] كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى [ ( المائدة : 8 ) ؛ و يرحمون الخلق ، فيريدون لهم الخير والهدى والعلم ، لا يقصدون الشر لهم ابتداء ، بل إذا عاقبوهم وبينوا خطأهم وجهلهم وظلمهم ، كان قصدهم بذلك بيان الحق ، ورحمة الخلق ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وأن يكون الدين كله لله ، وأن تكون كلمة الله هي العليا .. ( الرد على البكري : 2 / 490 – ت : محمد علي عجال ) .

يم.. .ك..

عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 08/11/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 3 من اصل 8 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  الصفحة التالية

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى